افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ريبورتاج

فيديو: الجناح الطلابي لحركة "النهضة" يتأهب للانتخابات التشريعية

للمزيد

على النت

الولايات المتحدة .. احتفال يتحول إلى أعمال شغب!!

للمزيد

وقفة مع الحدث

وزير اشتراكي سابق: سياسة هولاند تهدد الجمهورية الفرنسية

للمزيد

ثقافة

متحف محمد السادس في الرباط.. الأول من نوعه منذ الاستقلال

للمزيد

ريبورتاج

بدء انتشار الجيش المالي في منطقة الساحل مكان القوات الفرنسية

للمزيد

منتدى الصحافة

تركيا.. تضييق الخناق على الصحفيين ومخاوف من تراجع الحريات ج1

للمزيد

منتدى الصحافة

تركيا.. تضييق الخناق على الصحفيين ومخاوف من تراجع الحريات ج2

للمزيد

النقاش

ليبيا.. طبرق تحت لواء "الكرامة"

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

أنجع وسائل العقاب المتبعة في فرنسا لتربية الأبناء!!

للمزيد

أهم معالم مسار الاتحاد من أجل المتوسط

آخر تحديث : 14/07/2008

منذ "إعلان برشلونة" عام 1995 إلى فكرة مشروع الاتحاد من أجل المتوسط، مر مسار الشراكة بين الاتحاد الأوروبي ودول الضفة الجنوبية للمتوسط بمراحل عديدة.

نوفمبر / تشرين الثاني 1995:مسار برشلونة

 

وضعت في اسبانيا أسس أول شراكة اورو- متوسطية (أوروميد) والمسماة بمسار برشلونة. وكانت أهدافها: تعزيز الحوار السياسي والأمني، تأسيس شراكة اقتصادية وتطوير التعاون الاجتماعي والثقافي المؤسس على التلاقح بين الحضارات والشعوب.
لكن، وبعد ثلاثة عشر عاما، لم يف هذا المسار بوعوده، بحسب الوزير والسفير الجزائري السابق مصطفى شريف، الذي يرى أنه رغم القيم المشتركة والشراكات المختلفة، فإن أوروبا تخلت عن البحر الأبيض المتوسط. يقول شريف: "كان الجانب الأوروبي يقرر كل صغيرة وكبيرة، وحتى مضمون البيانات النهائية"، مضيفا "الأوروبيون كانوا يختارون المشاريع، و يحددون مستويات ووسائل التمويل، و يراقبونها كما شاءوا, لقد كانوا يعتبرون المتوسط امتدادا لأوروبا".

 

البلدان الـ27 الموقعة على مسار برشلونة في العام 1995:


- أوروبا: فرنسا، إيطاليا، إسبانيا، البرتغال، اليونان، بلجيكا، ألمانيا، النمسا، لكسمبورغ، هولندا، السويد، الدانمارك، فنلندا، ايرلندا، المملكة المتحدة.
المغرب العربي: الجزائر، تونس، المغرب، وليبيا كبلد مراقب.
الشرق الأوسط: مصر، لبنان، سوريا، إسرائيل، الأردن، السلطة الفلسطينية.
بلدان متوسطية أخرى: قبرص، تركيا، مالطا.


مايو / أيار 2003: السياسة الأوروبية لحسن الجوار

 

في مايو / أيار 2003، أعلن عن السياسة الأوروبية لحسن الجوار، كما تم ضم ثلاثة بلدان شرق أوروبية وهي أوكرانيا وروسيا البيضاء ومولدا فيا في هذه المرحلة الجديدة، أبرمت اتفاقيات جديدة للتبادل الحر بين ضفتي المتوسط. ولكن بحسب باتريك بل، المختص في الشؤون الاقتصادية في يومية "لو فيغارو" الفرنسية، فإنه "لم تكن اتفاقيات التبادل الحر كافية لتجذير التعاون الاقتصادي بين الشمال والجنوب. كان ينبغي إنشاء منطقة اقتصادية شاملة".

 

فبراير 2007

أعرب نيكولا ساركوزي أثناء حملته الرئاسية عن رغبته في تأسيس تنظيم يوحد بين جميع البلدان المطلة على المتوسط، على أنقاض مسار برشلونة الذي قال إنه "لا يمثل الشراكة الحقيقية بين الشعوب، و كان مسارا غير سليم لأنه مثل امتدادا للحوار بين الشمال والجنوب الموروث عن فترة ما بعد الاستقلال".

 

البلدان الـ17 المنخرطة في اتحاد المتوسط

- أوروبا: فرنسا، إيطاليا، إسبانيا، البرتغال، اليونان، قبرص، مالطا
المغرب العربي: الجزائر، تونس، المغرب، موريتانيا، وليبيا كبلد مراقب.
الشرق الأوسط: مصر، لبنان، سوريا، إسرائيل، الأردن، السلطة الفلسطينية.

 

مارس / آذار 2008

تحت ضغوط من أنجيلا ميركيل ومن بروكسيل، تحول اتحاد المتوسط إلى الاتحاد من أجل المتوسط. تدمج هذه النسخة الجديدة من المشروع بلدان الاتحاد الأوروبي الـ27 وبلدان الضفة الجنوبية للمتوسط الـ12، مما يرفع مجموع بلدان الاتحاد من أجل المتوسط إلى 39 بلدا.

 

بلدان الاتحاد من أجل المتوسط الـ39

أوروبا: فرنسا، إيطاليا، إسبانيا، البرتغال، اليونان، بلجيكا، قبرص، مالطا، ألمانيا، النمسا، لكسمبورغ، هولندا، السويد، الدانمرك، فنلندا، ايرلندا، المملكة المتحدة، إستونيا، المجر، ليتونيا، ليتوانا، بولندا، جمهورية التشيك، سلوفاكيا، سلوفينيا، رومانيا، بلغاريا.
المغرب العربي: الجزائر، تونس، المغرب، موريتانيا، وليبيا كبلد مراقب.
الشرق الأوسط: مصر، لبنان، سوريا، إسرائيل، الأردن، السلطة الفلسطينية.

 

 


 

نشرت في : 11/07/2008

تعليق