تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

كاتالونيا: من سيتنازل لمن؟

للمزيد

حدث اليوم

فرنسا: استراتيجية أمنية برؤية رئاسية

للمزيد

وقفة مع الحدث

وزير سعودي في الرقة...رسائل الزيارة؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

ماكرون: لا يمكننا تحمل "كل بؤس العالم"

للمزيد

النقاش

تحرير الرقة: ما حجم الانتظارات وما هي الخيارات؟

للمزيد

حدث اليوم

ليبيا: عودة سيف الإسلام... متى ولماذا؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

سقطت الرقة، فهل انتهى تنظيم "الدولة الإسلامية"؟

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا.. بريجيت ماكرون تؤيد مشروع قانون مكافحة التحرش اللفظي

للمزيد

وجها لوجه

المغرب: بعد حراك الريف.. "حراك الماء"؟

للمزيد

استمرار ممارسة ختان الإناث في إفريقيا

فيديو نزيهة بن كراوش

نص فرانس 24

آخر تحديث : 20/08/2009

بعض القبائل في أوغندا لاتزال تمارس ختان الإناث بالرغم من مجهودات منظمة الصحة العالمية في المنطقة للتوعية بانعكاسات هذه الممارسة على الفتيات اللواتي يعانين من مشاكل نفسية وآلام مزمنة. تحذير : صور مؤثرة.

لاتزال قبيلة سابيني في شرق أوغندا تمارس ختان الفتيات.


للتحضير لحفل الختان، يتم طلاء الفتيات بمزيج من الطين والرماد، وهي من رموز الجمال هنا.

تلقي الفتيات بأنفسهن على الأرض لتتم عليهن عملية الختان. وهذا تحت أنظار سكان القرية.

تستعمل  النساء اللواتي تمارسن عملية  الختان وسائل مختلفة، كالسكاكين وشفرات الحلاقة و حتى قطع من الزجاج. وعلى الفتيات عدم إظهارمعاناتهن ... لأنهن أصبحن راشدات.

لا تتجاوز أعمار البعض منهن الثامنة غير أنهن أصبحن على استعداد  للزواج في نظر المجتمع.


تقول إحدى السيدات "أمارس الختان منذ زمن طويل و بفضل عملي تدرك العائلات إن كانت  الفتاة عذراء أم لا".
 
ويدين المجتمع الدولي تلك الممارسات منذ زمن طويل .لكن ختان الإناث لايزال منتشرا في القرى الإفريقية. وحسب الأطباء، فإن عددا من الفتيات اللواتي تعرضن للختان تعانين طوال حياتهن من آلام مزمنة ومشاكل نفسية.


يقول أحد الأطباء "هذا الجزء من الجهاز التناسلي رهيف جدا و اذا تم خلعه او قطعه بعنف ، فتلك الفتيات لن يكون بإمكانهن الاستمتاع بزواجهن".

مكافحة ظاهرة ختان الفتيات يعد جزء هاما من برنامج المنظمة العالمية للصحة منذ سنوات. في إفريقيا ثلاثة مليون فتات تعرضن لعملية الختان ..لكن تلك الممارسة لاتزال موجودة في العديد من الثقافات .والقضاء عليها نهائيا يتطلب وقتا طويلا.   

نشرت في : 08/03/2009

تعليق