افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

مراقبون

اليونان: في جحيم مستشفى السجن

للمزيد

حديث العواصم

الحرب بين الجماعات المسلحة في ليبيا.. حرب إيديولوجية أم معارك فرض قوة؟ ج1

للمزيد

حديث العواصم

الحرب بين الجماعات المسلحة في ليبيا.. حرب إيديولوجية أم معارك فرض قوة؟ ج2

للمزيد

ريبورتاج

الاتجار بالبشر جريمة منظمة في دبي!!

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

الركود يصيب الفنادق الفرنسية!!

للمزيد

على هذه الأرض

المتوسط.. شاهد على نهوض الحضارة الإنسانية

للمزيد

على النت

تحرك على النت من أجل مسيحيي العراق

للمزيد

ريبورتاج

أوغندا.. عاهرة تخاف من الإيدز!!

للمزيد

ريبورتاج

السنغال.. شح في الأمطار وشح في الأمن...

للمزيد

  • طفل من غزة يسأل أباه "هل سأموت يا أبي؟"

    للمزيد

  • فيديو: أجواء العيد في غزة بين الألم والأمل

    للمزيد

  • تفاصيل المواجهة المفتوحة بين تنظيم "الدولة الإسلامية" والجيش السوري

    للمزيد

  • جيل كيبل : هذه المرة حماس تضرب أولا وهذا أمر صعب على نتنياهو!!

    للمزيد

  • خلاف جزائري-فرنسي حول من يضع يده على التحقيق في حادث تحطم الطائرة الجزائرية

    للمزيد

  • الجرذان تغزو حدائق متحف اللوفر في باريس!!

    للمزيد

  • الأمم المتحدة تحذر من شراء النفط من الجماعات الإسلامية في العراق وسوريا

    للمزيد

  • قصف إسرائيلي مكثف على غزة في ثاني أيام عيد الفطر

    للمزيد

  • من سيوقف دوامة العنف في ليبيا؟

    للمزيد

  • بالصور: في غزة والعراق وسوريا وليبيا - عيد فطر حزين في العالم الإسلامي

    للمزيد

  • واشنطن قلقة من تصاعد الأعمال المعادية للمسلمين واليهود بفرنسا

    للمزيد

  • تنظيم "الدولة الإسلامية" يفتتح مكتبا "لتزويج" الفتيات في سوريا

    للمزيد

  • إدعاء باريس ينفي أنباء عن فتح تحقيق حول تمويل حملة ساركوزي الرئاسية في 2007

    للمزيد

  • فرنسا ستجلي رعاياها بحرا من ليبيا

    للمزيد

  • بالصور: فرنسيون يتضامنون مع مسيحيي العراق

    للمزيد

  • ما هو مستقبل العلاقات المغربية-الجزائرية بعد إعلان الرباط بناء سياج على الحدود؟

    للمزيد

  • فرنسا سلمت مهدي نموش المتهم بمهاجمة المتحف اليهودي في بروكسل إلى بلجيكا

    للمزيد

  • فيديو: مستشفيات غزة ومخيماتها لم تسلم من القصف والغارات

    للمزيد

الشكوك تحوم حول مكان دفن مايكل جاكسون

نص برقية

آخر تحديث : 15/07/2009

يثير مكان دفن فقيد أغنية البوب مايكل جاكسون تساؤلات عديدة في أوساط الفن والاعلام، إذ يعتبر البعض ان لا شيء يؤكد ان الراحل دفن في مقبرة فورست لون.

ا ف ب - ما ان اسدلت الستارة على حفل الوداع الضخم والمؤثر لمايكل جاكسون في لوس انجليس الثلاثاء، بدأت التساؤلات تزداد حول مكان المثوى الاخير لملك البوب وسط كثير من الغموض والتكهنات.

وحفل الوداع الضخم الذي تابعه مئات الملايين في العالم والذي نظم بعد مراسم خاصة في مقبرة فورست لون في هوليوود، لم يخيب ظن محبي جاكسون الذين شاهدوا نجوما وافرادا من عائلة النجم الراحل يعتلون تباعا مسرح ستيبلز سنتر من اجل تكريم ذكرى جاكسون بالموسيقى والشهادات المؤثرة.

وعلى عكس ما سبق ان اعلنه المنظمون، نقل جثمان مايكل جاكسون الذي كان يرقد في نعش ذهبي تكسوه الورود الحمراء، في موكب الى ستيبلز سنتر، وقد حمل اخوة جاكسون نعشه ووضعوه امام المسرح على وقع التصفيق الحار.

واللحظة الاكثر قوة في حفل التكريم تبقى الكلمة المقتضبة لباريس (11 عاما) ابنة النجم العالمي في الختام.

وقالت باريس التي ظهرت للمرة الاولى بشكل علني، وبصوت متقطع بسبب البكاء "منذ ولادتي، كان والدي افضل اب يمكن ان يتخيله انسان، واريد فقط ان اقول انني احبه كثيرا".

وتابع الحفل التكريمي مئات ملايين الاشخاص في العالم عبر شاشات التلفزة والانترنت والشاشات العملاقة التي وضعت في اماكن عامة.

ولكن بعد انتهاء الحفل، اضاعت مروحيات قنوات التلفزيون الاميركية التي كانت تتابع الموكب الجنائزي اثر السيارة التي كانت نتقل نعش جاكسون عندما توجهت السيارات التي كانت تقل عائلة جاكسون الى احد فنادق بيفيرلي هيلز الفخمة.

ولا شيء يؤكد ان جاكسون دفن في مقبرة فورست لون. وقال المسؤولون عن هذه المقبرة المعروفون بالتكتم انهم لا يدلون باي تصريحات حول المراسم الجنائزية التي تستضيفها المقبرة.

ورفضت الشرطة الادلاء باي تعليق حول مكان دفن الجثمان، ومن جهته ايضا، قال القس ال شاربتون الذي القى خطابا الهب فيه المشاركين في حفل تكريم ملك البوب، ان لا معلومات لديه حول هذا الموضوع، وذلك في مقابلة مع قناة "سي ان ان".

وانطلقت شتى التكهنات حول المثوى الاخير لجثمان النجم.

وافاد موقع "تي ام زد.كوم" الذي يتابع اخبار المشاهير ان جثمان جاكسون دفن في فورست لون وقدرت ان تكون السيارة الجنائزية مجرد طعم لالهاء الصحافيين والمعجبين.

كما اشارت عدة وسائل اعلام الى ان جثمان جاكسون قد يحرق وتنثر رماده في حدائق مزرعته نيفرلاند في شمال غرب لوس انجليس.

ويتوقع ان تظهر مسائل اخرى مثيرة للجدل في الايام المقبلة.

وستبحث المحكمة العليا لولاية كاليفورنيا الاثنين في مصير اولاد جاكسون الثلاثة، وهم باريس وبرينس مايكل (12 عاما) وبرينس مايكل الثاني (سبع سنين)، علما ان القضاء منح كاثرين جاكسون والدة النجم الراحل حق الحضانة المؤقتة للاولاد.

وبعد منح والدة جاكسون حق الحضانة، اكدت ديبورا رو والدة باريس وبرينس مايكل التي تزوجت نجم البوب بين 1996 و1999، انها قد تطلق معركة قضائية للحصول على الحق في حضانة الاطفال.

كما ان الغموض ما زال يلف الاسباب الحقيقية لوفاة ملك البوب في 25 حزيران/يونيو.

ويعكف المحققون على دراسة الدور الذي يمكن ان تكون لعبته العقاقير الطبية في توقف القلب الذي اودى بحياة جاكسون.

ومن المتوقع الا تصدر التقارير الاولية حول فحوصات السموم التي اجريت على جثمان جاكسون قبل عدة اسابيع.
 

نشرت في : 08/07/2009

تعليق