تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

قراءة في الصحافة العالمية

هل تتفوق الاستراتيجية الإيرانية على نظيرتها الأمريكية في العراق؟

للمزيد

وجها لوجه

تونس.. هل تمتص إجراءات حكومة الصيد غضب الجنوب؟

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا.. مدرب للتزلج على الثلج في الثمانين من العمر!!

للمزيد

النقاش

فرنسا.. طائرات دون طيار في فضاء دون حدود!!

للمزيد

حدث اليوم

العراق.. تدخل إيراني على مرأى أمريكي!!

للمزيد

ريبورتاج

الهند.. ذكريات ستبقى محفورة في الذاكرة

للمزيد

وقفة مع الحدث

لماذا تثني واشنطن على دور إيران في معركة تكريت؟

للمزيد

ريبورتاج

دراجون فرنسيون يعيشون حلما شبيها بقصص ألف ليلة وليلة!!

للمزيد

ضيف ومسيرة

نبيل بنعبد الله، وزير السكنى وسياسة المدينة المغربي ج1

للمزيد

غيتس يعزو إحياء قوة طالبان إلى نقص القوات الأجنبية

فيديو عادل قسطل

نص برقية

آخر تحديث : 07/10/2009

عزا وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس إحياء قوة حركة "طالبان" في أفغانستان إلى عدم نشر الولايات المتحدة والدول الأخرى فيما مضى قوات كافية في الميدان.

رويترز - قال جيتس ان القوات  الامريكية لن تنسحب مهما كانت النتيجة التي ستسفر عنها مراجعة  الاستراتيجية التي تقوم بها حكومة الرئيس باراك أوباما.
 

وقال جيتس في برنامج تلفزيوني تم تسجيله في جامعة جورج واشنطن لعرضه  على شبكة تلفزيون سي.ان.ان اليوم الثلاثاء "لن نغادر افغانستان. هذه  المناقشات تتصل بالخطوات التالية إلى الأمام وامام الرئيس بعض القرارات  المصيرية التي يتعين اتخاذها."
 

وقال جيتس ان حكومتي افعانستان وباكستان يجب الا تقلقا من المراجعة  الامريكية.
 

 وقال المتحدث باسم البيت الابيض روبرت جيبز "لا اعتقد ان لدينا  خيار الرحيل. ذلك واضح وجلي."
 

وكان جيتس دعا المستشارين العسكريين الامريكيين الى ان يتحدثوا "بصراحة ولكن في الاجتماعات الخاصة" بشأن الاستراتيجية.
 

 وقال جيتس "اعتقد ان القرارات التي سيتخذها الرئيس للمرحلة  التالية من حملة افغانستان ستكون من اهم القرارات في رئاسته."
 

ويعقد اوباما مع كبار مستشاريه للسياسة الخارجية سلسلة من  الاجتماعات لدراسة الخيارات بشأن الحرب التي مضى عليها ثماني سنوات في  مواجهة ارتفاع عدد القتلى والجرحى والرأي العام الرافض. وحكومته  منقسمة بشأن ما اذا كان يتعين زيادة القوات الامريكية او اتخاذ مسار  بديل.
 

واقترح جو بايدن نائب الرئيس الامريكي في اجتماعات خاصة تضييق المهمة  في افغانستان والتركيز على مهاجمة اهداف القاعدة الموجودة بصفة رئيسية في  باكستان.
 

وتأتي المجادلات في وقت يشهد تدهورا في الموقف الامني في افغانستان حيث  يتمركز نحو 66 الف جندي امريكي. وقال جيتس ان الحملة تتخذ "مسارا  مقلقا" حيث ارتفعت مستويات العنف بنحو 60 في المئة عن العام السابق.
 

وفي اكثر المعارك دموية بالنسبة للقوات الامريكية خلال اكثر من عام  قال الجيش الامريكي يوم الاحد ان ثمانية من الجنود الامريكيين قتلوا بعد ان  هاجمت ميليشيا قبلية موقعين قتاليين في منطقة نائية بشرق افغانستان.
 
 
 


نشرت في : 04/10/2009

تعليق