افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

العراق..حكومة المخاض العسير!

للمزيد

ريبورتاج

الولايات المتحدة: آلاف الأطفال والأمهات المهاجرين ينتظرون ترحيلهم إلى بلدانهم

للمزيد

ريبورتاج

بلدية الجزائر الوسطى "العاصمة التي لا تنام"!!

للمزيد

حوار

أحمد قذاف الدم: "الاستقواء بالأجنبي خيانة ولم يكن في عهد القذافي أسرار"

للمزيد

نشرة النشرات

العراق: ما هي طبيعة العلاقة بين "داعش" والمرأة؟

للمزيد

وجها لوجه

الجزائر: هل من صفقة وراء الإفراج عن الرهائن؟

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

انفجار بمبنى في ضاحية باريسية يودي بحياة 8 أشخاص

للمزيد

على النت

قصة شاب مثلي الجنس تثير تعاطف الشبكة في الولايات المتحدة

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

فرنسا،ما دور الديبلوماسية الاقتصادية في جذب الاستثمارات الأجنبية؟

للمزيد

  • انفجار بمبنى في ضواحي باريس يخلف سبعة قتلى وأكثر من 10 جرحى

    للمزيد

  • هيومن رايتس ووتش تؤكد استخدام مقاتلي "الدولة الإسلامية" قنابل عنقودية في سوريا

    للمزيد

  • معارضون في باكستان يقتحمون مقر التلفزيون الرسمي ويقطعون البث

    للمزيد

  • كيف تفسر جبهة النصرة – تنظيم القاعدة احتجازها لجنود الأمم المتحدة في الجولان؟

    للمزيد

  • الحكومة الليبية تفقد سيطرتها على أغلب مقراتها في العاصمة طرابلس

    للمزيد

  • بريطانيا تعلن خطة لتشديد إجراءات مكافحة الإرهاب

    للمزيد

  • السعودية تعلق منح تأشيرات العمل لمواطني دول انتشار وباء "إيبولا"

    للمزيد

  • قصف النظام السوري المكثف لمدينة الحسكة يجبر عشرات الآلاف على مغادرتها

    للمزيد

  • العفو الدولية تتهم تنظيم الدولة الإسلامية بشن "حملة تطهير عرقي" شمال العراق

    للمزيد

  • مكتب التحقيقات الفدرالي وأبل يحققان بعملية قرصنة صور لممثلات أمريكيات عاريات

    للمزيد

  • باريس والرياض بصدد إتمام صفقة أسلحة بقيمة 3 مليارات دولار للجيش اللبناني

    للمزيد

  • نجاة نائب تونسي من محاولة اغتيال بمدينة القصرين القريبة من جبل الشعانبي

    للمزيد

  • واشنطن تنفذ عملية عسكرية ضد حركة الشباب الإسلامية في الصومال

    للمزيد

  • عائلات مخطوفين يقتحمون مبنى البرلمان العراقي ويعبثون بمحتوياته

    للمزيد

  • جبهة النصرة تريد حذفها من قائمة الإرهاب مقابل الإفراج عن الجنود الأمميين

    للمزيد

AMERICAS

لقاء مع وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر

نص طاهر هاني

آخر تحديث : 18/10/2009

في حوار خاص مع فرانس 24، تطرق وزير الخارجية الأمريكي السابق هنري كيسنجر إلى قضايا دولية حساسة، مثل الملف الأفغاني وضرورة استئصال الإرهاب ومسألة النووي الإيراني وإمكانية فتح حوار بناء مع طهران فضلا عن مشاكل أخرى كالشرق الأوسط والحوار بين الحضارات.

 
 قال  وزير الخارجية الأمريكي السابق هنري كيسنجر في لقاء انفردت به قناة فرانس 24 نهاية الأسبوع الماضي بشأن الملف الأفغاني: "على الرئيس الأمريكي باراك أوباما إرسال قوات إضافية إلى هذا البلد.  وإن لم يفعل ذلك، سينظر الجميع إلى قراره على أنه نوع من الانسحاب من الميدان".
 
 ونصح كيسنجر أوباما بوضع إستراتيجية عسكرية دقيقة تأخذ بعين الاعتبار أمن وسلامة السكان قبل كل شيء، إضافة إلى إشراك الدول المجاورة لأفغانستان والتي تخشى على أمنها الداخلي،  مثل الهند والصين وإيران وروسيا، في الحرب التي تقوم بها قوات الأطلسي ضد طالبان والإرهاب.
 
 
تشابه بين حرب فيتنام وما يجري في أفغانستان
 
وفي سؤال عما إذا كانت هناك أوجه تشابه بين حربي أفغانستان وفيتنام، أجاب كيسنجر الذي حصل على  جائزة نوبل للسلام عام  1973  "وجه التشابه الأساسي يكمن في المعارضة التي أبداها الأمريكيون إزاء الحربين – أفغانستان وفيتنام - وتجربتي الشخصية في هذا البلد علمتني أنه من الصعب شن حرب ضد أي بلد آخر إذا كانت هناك نسبة كبيرة من المعارضين ".
 
وبخصوص الملف الإيراني، أثنى كيسنجر على مبادرة أوباما التي اقترح فيها إجراء مفاوضات مع طهران. وقال" من الصائب أن يشجع الرئيس الأمريكي المفاوضات لأنه في حال تعقدت الأمور، فبإمكانه أن يقول للشعب الأمريكي أنه قام بكل ما في وسعه لإيجاد مخرج سياسي للأزمة النووية الإيرانية"، موصيا  في الوقت نفسه أوباما بتحديد إستراتيجية بديلة بمشاركة حلفاء الولايات المتحدة في حال فشل المفاوضات.
 
 
خطاب القاهرة  رسالة مصالحة
 
وتطرق هنري كيسنجر إلى قضايا أخرى مثل خطاب أوباما في القاهرة حيث قال عنه أنه يمثل رسالة مصالحة هامة مع أصدقاء وأعداء الولايات المتحدة على حد سواء . وبشأن الذكرى العشرين لسقوط  سور برلين في 1989، تذكر كيسنجر هذه اللحظة قائلا: " كنت أتواجد آنذاك في الصين برفقة الرئيس دينغ شياو بينغ وتابعت الأحداث عبر شاشة التلفزيون وكانت لحظة تاريخية حقا"

 

نشرت في : 18/10/2009

تعليق