افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

وجها لوجه

المغرب.. ما مدى جدية التهديدات الإرهابية ؟

للمزيد

على هذه الأرض

المتوسط.. أرض الزراعات المهددة والصحاري الزاحفة

للمزيد

حدث اليوم

الولايات المتحدة .. فيرغسون متى يهدأ الشارع؟

للمزيد

النقاش

غزة.. من يفاوض من؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

نحو قرار دولي بقطع رأس داعش!!

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

جبن صلب لا ينتج إلا في جنوب فرنسا

للمزيد

على النت

تنديد بالاعتداء على مراهق مصاب بالتوحد

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا .. السياحة تنتعش مع اعتدال الطقس!!

للمزيد

حدث اليوم

باكستان .. خان والقادري في مواجهة شريف!

للمزيد

  • وزير العدل الأمريكي يزور فيرغسن لتهدئة وتيرة الاحتجاجات المستمرة منذ أيام

    للمزيد

  • فيديو: قاطع رأس الصحافي الأمريكي جيمس فولي بريطاني الجنسية

    للمزيد

  • كيف جعل تنظيم "الدولة الإسلامية" من الإنترنت ساحة لنشر التطرف وبث الرعب؟

    للمزيد

  • مانينغ مسرب الوثائق إلى ويكيليكس يرغب في التحول إلى امرأة

    للمزيد

  • فرنسا: اعتقال الناشطة السابقة في "فيمن" أمينة السبوعي بعد شجار مع امرأة محجبة

    للمزيد

  • بريجيت باردو تتمنى أن "تنقذ" زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان فرنسا

    للمزيد

  • قطر تدين "ذبح" الصحافي الأمريكي وتصف داعش ب"المجموعة الإجرامية"

    للمزيد

  • من هو محمد الضيف قائد كتائب "القسام" الذي يؤرق الإسرائيليين؟

    للمزيد

  • جولة "ملاكمة" بعد خلاف بين المدرب وحيد حاليلوزيتش واللاعب الفرنسي مالودا

    للمزيد

  • ما السر وراء إقبال "مسلمات بريطانيا" على ارتداء الحجاب؟

    للمزيد

  • مقتل العشرات بينهم ثلاثة من قادة "القسام" في الغارات الإسرائيلية على غزة

    للمزيد

  • صفحة تفاعلية: سقط هنا لأجل باريس

    للمزيد

  • ما هو السر وراء "القوة العسكرية" لـتنظيم "الدولة الإسلامية"؟

    للمزيد

  • مطارا القاهرة وتونس "يلغيان" معظم الرحلات الجوية نحو ليبيا

    للمزيد

  • أردوغان يختار داود أوغلو رئيسا للحكومة في تركيا

    للمزيد

  • ماليزيا تعلن يوم حداد وطني بمناسبة وصول جثث ضحايا رحلة "أم أتش17" إلى كوالالمبور

    للمزيد

  • وزارة الخارجية الأمريكية تقدر عدد الجهاديين في سوريا ب12 ألف مقاتل من 50 بلدا

    للمزيد

  • مصر: 33 قتيلا على الأقل في تصادم حافلتين سياحيتين قرب شرم الشيخ

    للمزيد

  • البنتاغون يعتبر "داعش" تهديدا غير مسبوق وأن القضاء عليه يستوجب مهاجمته في سوريا

    للمزيد

SPORTS

الجزائر تفوز على مصر واحد - صفر وتتأهل إلى نهائيات كاس العالم

نص طاهر هاني

آخر تحديث : 27/06/2010

بلغ منتخب الجزائر نهائيات كأس العالم لكرة القدم في جنوب أفريقيا بفوزه على المنتخب المصري 1 - صفر في المباراة الحاسمة بينهما اليوم على ملعب أم درمان في الخرطوم.

بلغ منتخب الجزائر نهائيات كأس العالم لكرة القدم في جنوب أفريقيا بفوزه على المنتخب المصري 1 - صفر في المباراة الحاسمة بينهما اليوم على ملعب أم درمان في الخرطوم.

وكانت العاصمة السودانية الخرطوم استقطبت  الأربعاء أنظار الجماهير العربية بإجراء لقاء الحسم بين المنتخب الجزائري ونظيره المصري لاقتلاع تأشيرة التأهل إلى جنوب إفريقيا لخوض غمار نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010.

وتحسبا لهذه المباراة، قال مراسل فرانس 24 في الخرطوم عبد الرحمان إسلام "إن السلطات المحلية أغلقت اليوم المدارس للتخفيف من الطوق المروري وقلصت ساعات العمل في الإدارات والمؤسسات العمومية، إضافة إلى انتشار حوالي 15000 من بين شرطي وجندي لتأمين المقابلة سواء في داخل الملعب أو خارجه".


مواكب المناصرين تتوالى والأعلام تطفو على سطوح أم درمان
وبخصوص الأجواء السائدة في الخرطوم، أضاف مراسلنا "منذ ساعات الصباح مواكب متتالية من السيارات تجوب شوارع العاصمة ومنطقة أم درمان حيث تجري المقابلة على سطوحها أعلام مصرية وجزائرية، فيها يهتف المناصرون بشعارات مساندة لكلا الفريقين".

وواصل عبد الرحمان إسلام قوله "يقال أن الرئيس السوداني عمر البشير بنفسه سيحضر اللقاء في خطوة منه لتهدئة الأجواء وإيجاد مقاربة حتى ولو كانت رياضية بين البلدين"، مضيفا أنه تم تخصيص مداخل ومخارج منفصلة إلى الملعب للمناصرين الجزائريين والمصريين بحيث لتفادي الالتقاء فيما بينهما".
 
ووصف مراسل فرانس 24 في الخرطوم إقامة المقابلة الفاصلة بين مصر والجزائر بـ"المفاجأة الجيدة" لأنها تعطي فرصة للسودان لتثبت بأنها قادرة على تنظيم مواعيد رياضية ذات أهمية قصوى من جهة و التعرف على حقيقة الشعب السوداني وكرامتها، بعيدا عن ما تكتبه الصحف ويظهره الإعلام.

"صراع سياسي بين البلدين منذ 30 سنة"
والى ذلك، رأى مراقبون رياضيون أن مباراة اليوم بين مصر الجزائر قد خرجت من إطارها الرياضي وتحولت إلى صراع سياسي بين البلدين. وفي حديث لفرانس 24، قال زيدان بوخليف وهو أستاذ في العلاقات الدولية بالجامعة الفرنسية "إن ما حدث هو نتيجة صراعات سياسية تدوم منذ 30 سنة بين مصر والجزائر، صراعات بدأت في سبعينيات القرن الماضي عندما وقّع الرئيس المصري أنور السادات معاهدة سلام مع إسرائيل [في 17أيلول/سبتمبر 1978 في كامب ديفيد، بالقرب من واشنطن] مرورا بالحرب الإيرانية العراقية (1980-1988) والدور البارز الذي لعبته الجزائر في الإفراج عن الرهائن الأمريكية المحتجزة في سفارتهم في طهران في 20 يناير/كانون الثاني 1981)، الأمر الذي لم تقبله بتاتا مصر، التي كانت تعتقد أنها هي التي كان ينبغي القيام بذلك".

وواصل بوخليف "تأجج الصراع بين البلدين في الشهور الماضية عندما طالبت الجزائر أن تكون رئاسة الجامعة العربية دورية".

وأمام تصاعد التوتر السياسي بصفة منتظمة بين الجزائر ومصر، يتوقع زيدان بوخليف أن يكون هناك انقسام نهائي في الموقف العربي إزاء القضايا الدولية، وذلك بظهور سياسية شرق أوسطية وأخرى مغاربية إزاء ما يجرى في العالم.


 



 

 

 

 

نشرت في : 18/11/2009

  • قدم - مونديال 2010

    الجزائر تفوز على مصر واحد - صفر وتتأهل إلى نهائيات كاس العالم

    للمزيد

  • الجزائر - مصر: مباراة سياسية على الميدان؟

    للمزيد

  • مونديال 2010

    الاعتداء على حافلة المنتخب الجزائري وجرح 3 لاعبين

    للمزيد

تعليق