افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ثقافة

مهرجان قرطاج.. ألوان من الموسيقى والفنون العالمية

للمزيد

فن العيش

دعوة للحد من الهدر الغذائي

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

حرب غزة.. الأسباب الخفية: احتياطيات الغاز؟ ج1

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

حرب غزة.. الأسباب الخفية: احتياطيات الغاز؟ ج2

للمزيد

صحة

الختان يقلل من خطر الإصابة بمرض الإيدز!!

للمزيد

ضيف ومسيرة

عبد الهادي التازي.. دبلوماسي و مؤرخ مغربي ج1

للمزيد

ضيف ومسيرة

عبد الهادي التازي.. دبلوماسي و مؤرخ مغربي ج2

للمزيد

النقاش

ليبيا .. من يخمد الحرائق؟

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

الفرنسيون يختارون عطلاتهم حسب أذواق كلابهم!!

للمزيد

  • القضاء البلجيكي يوجه تهمة "القتل على خلفية الإرهاب" لمهدي نموش

    للمزيد

  • ممارسة رياضة الركض بانتظام تطيل العمر

    للمزيد

  • نساء تركيا يردّن بالضحك على دعوة رسمية لإسكات ضحكاتهن

    للمزيد

  • الجيش المصري يفتح منافذ لبيع حلويات العيد بأسعار مخفضة

    للمزيد

  • تونس: استقالة قائد أركان جيش البر بعد أسبوع من مقتل 15 جنديا

    للمزيد

  • بوش الابن يكتب "سيرة" بوش الأب ويصفه بـ "الوالد الرائع"

    للمزيد

  • مجلس النواب الأمريكي يقرر ملاحقة أوباما قضائيا بتهمة "تجاوز سلطاته الدستورية"

    للمزيد

  • العاهل المغربي يأسف لـ"حدة الفوارق الاجتماعية" بالمملكة ويتعهد بـ"تعميم الاستفادة من الثروات"

    للمزيد

  • مساعد سابق لزوج ملكة بريطانيا متهم في قضية اعتداءات جنسية

    للمزيد

  • الختان يقلل من خطر الإصابة بمرض الإيدز!!

    للمزيد

  • بوليفيا تُدرج إسرائيل على قائمة الدول "الإرهابية"

    للمزيد

  • مشاهير يدخلون على خط غزة ويلهبون مواقع التواصل الاجتماعي

    للمزيد

  • وزارة الداخلية الفرنسية تدرس حظر "رابطة الدفاع عن اليهود" المتشددة

    للمزيد

  • هل أصبحت أوروبا الممول الأول لتنظيم "القاعدة"؟

    للمزيد

  • منظمة الصحة العالمية تعلن خطة بمئة مليون دولار لمكافحة فيروس إيبولا

    للمزيد

  • مقاتلون إسلاميون يسيطرون على أهم قاعدة عسكرية في بنغازي والحرائق تهدد طرابلس

    للمزيد

  • الولايات المتحدة تزود إسرائيل بالذخائر ونتانياهو يؤكد مواصلة "تدمير الأنفاق"

    للمزيد

  • بالصور: مظاهرة مؤيدة لإسرائيل في باريس وسط تدابير أمنية مشددة

    للمزيد

ASIA-PACIFIC

كمبوديا في ظل نظام الخمير الحمر

نص سيباستيان سايبت

آخر تحديث : 24/11/2009

لقي أكثر من مليون شخص حتفهم في كمبوديا - كمبوتشيا الديمقراطية سابقا - بين عامي 1975 و 1979 والتي كانت خاضعة لنظام الخمير الحمر. عودة على خلفيات وصول الخمير الحمر إلى السلطة في كمبوديا حتى الإطاحة بنظامهم عام 1979.

كيف وصل الخمير الحمر إلى السلطة؟

كان الخمير الحمر في ستينيات القرن الماضي يمثلون الجناح المسلح للحزب الشيوعي لكمبوتشيا (الإسم الذي أطلقه الشيوعيون على كمبوديا وقتها). وفي أعقاب الانقلاب العسكري عام 1970 شكل الخمير الحمر تحالفاً مع الأمير المخلوع وشنوا هجوماً على السلطة، وبعد حرب أهلية دامت خمس سنوات نجحوا في الاستيلاء على مدينة بنوم بنه وأطاحوا بالسلطة.


ماهية عقيدتهم السياسية والفكرية؟

درس معظم قادة الحركة بمن فيهم بول بوت في فرنسا، حيث تأثروا بأفكار "الحزب الشيوعي الفرنسي"، بالإضافة إلى تكوينهم الآسيوي من خلال النموذج الفيتنامي والصيني كل ذلك ساهم في بلورة عقيدتهم السياسية والفكرية. وأفرز ذلك " الماوية" وهي التجربة الراديكالية التي طبقوها لإعادة البلاد إلى عصر ما قبل الصناعي والتي يشكل الفلاحون طبقتها الرئيسة.


ماهي طبيعة السياسة المطبقة في عهد بول بوت؟

أعلن بول بوت عند وصوله السلطة عن بداية عهد الجمهورية الديمقراطية لكمبوتشيا، حيث سيطر الخمير الحمر على البلاد وأعلنوا سياسة جديدة "سياسة الرجل الجديد". وتعرض كل أصحاب الفكر والقيادات الفكرية للتعذيب والأعمال الشاقة كما أعدم أغلبهم لأنهم مثقفون.

وكان واضحا أن هذا التطهير قد طال أيضاً كل الأشخاص الذين كان يشتبه بعلاقتهم مع النظام القديم، حيث كانوا يضربون حتى الموت أو يُرمون بالرصاص.

ومن الناحية الاقتصادية اعتمد الخمير الحمر تطبيق نوع راديكالي متشدد من الشيوعية، إذ ألغوا الملكية الفردية وأجبروا كامل المجتمع على نوع معين من الهندسة الاجتماعية تقوم على العمل في مجتمعات زراعية أو في أعمال شاقة مما جعلهم يفرغون المدن من قاطنيها ويجبرونهم على العيش في المجتمعات الريفية وسط غياب كامل للرعاية الصحية ومجاعات وفقر.


كم عدد ضحايا هذا النظام؟

حسب ما تشير التقديرات، فإن ما بين مليون ومليونين ونصف كمبودي من أصل 8 ملايين نسمة لقوا حتفهم تحت حكم الخمير الحمر.

واستنادا إلى دراسة إحصائية قامت بها جامعة هاواي بين عامي 1970 و1980 قتل مليونين و400 ألف شخص، فضلاً عن التقديرات التي شملت الوفيات الناجمة عن القمع والمجاعات.

 

كيف انتهت فترة حكم الخمير الحمر؟

في العام 1978، ازدادت حدة التوترات بين الفيتنام وكمبوديا وانهارت العلاقات وتحولت إل حرب مفتوحة. وفي 7 كانون الثاني/يناير من عام 1979 استولى الفيتناميون على مدينة بنوم بنه وأقاموا حكومة عملية لهم في البلاد وفي الوقت ذاته تراجعت قوات الخمير الحمر إلى غرب البلاد حيث استمروا في السيطرة على المناطق القريبة من الحدود التايلاندية إلى حين وفاة بول بوت. وتلقى الخمير الحمرعام 1998 دعما غير رسميا لشن حرب عصابات ضد الحكومة على يد عناصر من الجيش التايلاندي.

وبالرغم من الغزو احتفظت حكومة الخمير الحمر المخلوعة بمقعد كمبوديا في الأمم المتحدة، التي كانت ممثلة بأحد قيادات الخمير الحمر و صديق قديم لبول بوت وأُبقي على مقعد تحت إسم "كمبوتشيا الديمقراطية" حتى عام 1982، وبعد ذلك أطلق عليها "حكومة كمبوتشيا الديمقراطيه الائتلافية" حتى عام 1993.

 

 

 


 

نشرت في : 24/11/2009

تعليق