تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

حوار

حصري فرانس24 - أردوغان: الانقلابيون طلبوا من قائد أركان الجيش المحتجز التفاوض مع فتح الله غولن

للمزيد

صحة

كينيا تحاول كسر المحرمات وإدخال التثقيف الجنسي للمناهج الدراسية

للمزيد

منتدى الصحافة

هل يمكن تجنب الانحرافات في التغطيات المباشرة؟

للمزيد

ريبورتاج

أوروبا.. القانون لا يحمي كاشفي فضائح الفساد!!

للمزيد

هي الحدث

فتيات إيرانيات يحاولن إنشاء فريق أنثوي للدراجات النارية!!

للمزيد

ثقافة

فرح صالح: هل تختفي شخصية المرأة تحت الحجاب؟

للمزيد

ريبورتاج

"قنديل البحر" فيلم فرانكو-جزائري عن العنف ضد المرأة في مهرجان وهران

للمزيد

ثقافة

فيرا تماري.. ما هو دور الفن في فلسطين حاليا؟

للمزيد

ريبورتاج

هل يدفع الاتفاق النووي الإيراني لتقارب سعودي إسرائيلي؟

للمزيد

الشرق الأوسط

من داخل جامعة أصفهان حيث كانت تدرّس الفرنسية كلوتيلد ريس المحتجزة في طهران

نص فرانس 24

آخر تحديث : 31/12/2009

بعد ستة اشهر على اعتقالها في طهران، ما زالت الفرنسية كلوتيلد ريس تنتظر محاكمتها بعد اتهامها بالتجسس من طرف النظام إثر مشاركتها في المظاهرات التي اندلعت بعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة في إيران. موفدنا الخاص ألان شابو يصطحبنا في زيارة إى جامعة أصفهان حيث كانت كلوتيلد ريس تدرس اللغة الفرنسية.

تقع أصفهان ثالث أكبر مدن إيران جنوب البلاد. هنا كانت الفرنسية كلوتيلد ريس تدرّس اللغة الفرنسية في إطار تبادل أكاديمي، قبل أن يتم اعتقالها في حزيران/يونيو الماضي بتهمة المشاركة في المظاهرات التي تلت الانتخابات الرئاسية في إيران.

 

كما تتابع ريس بتهمة التجسس من طرف إيران، غير أن المسؤلين عن الجامعة لا يرغبون في الحديث بشأنها. يقول مهدي بيجاري رئيس كلية الصناعة في جامعة أصفهان للتكنولوجيا "أعتقد أنها أتت إلى هنا رغبة في التعرف على الثقافة الإيرانية وإعطاء دروس في اللغة الفرنسية. هناك احتمال كبير أن يكون كل ما يحصل سوء فهم كبير وفي الوقت ذاته، من المحتمل أن تكون التهمة الموجهة إليها مبررة".

 

اليوم التحقيق في قضية كلوتيلد ريس يتبع مجراه، غير أن الظرفية الحالية والتي تتميز بتوتر الوضع السياسي في إيران، لا تخدم مصلحة كلوتيلد ريس.طهران عادة ما تقدم المواطنين الأجانب، من قبيل ريس، في صفة أعداء للنظام. أما بالنسبة لباريس، فإن كلوتيلد ريس بريئة.

 

ومنذ مغادرتها السجن في أغسطس/آب الماضي، تخضع الجامعية الفرنسية لنظام الإقامة الجبرية في مقر السفارة الفرنسية، بعيدة عن الصحافيين. وفي حالة إثبات التهمة عليها، فقد تواجه ريس عقوبة بالسجن لمدة 5 سنوات
 

نشرت في : 31/12/2009

تعليق