تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ريبورتاج

نسبة الفرنسيات اللواتي يتابعن الدراسة بعد الشهادة الثانوية لا تتجاوز 30 % !!

للمزيد

ريبورتاج

الهند.. أكل لحوم الأبقار في ولاية ماهاراشاترا جريمة يعاقب عليها القانون!!

للمزيد

موضة

آخر صيحة في مجال عرض الملابس الداخلية النسائية!!

للمزيد

حوار

محمد اسماين: دعونا في 2004 لمحاكمة جزائريين اثنين بتهمة التعذيب في الحرب الأهلية

للمزيد

على هذه الأرض

جفاف يهدد الثروة المائية في إيران!!

للمزيد

أنتم هنا

أسرار المطاعم الفرنسية الشعبية "الفاخرة"!

للمزيد

حوار

صابر سالار : إيران قدمت العتاد للبشمركة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية

للمزيد

رياضة 24

تونس: السياسة والكرة.. من يخدم من؟

للمزيد

النقاش

النووي الإيراني.. اتفاق بعد طول شقاق؟

للمزيد

الشرق الأوسط

من داخل جامعة أصفهان حيث كانت تدرّس الفرنسية كلوتيلد ريس المحتجزة في طهران

نص فرانس 24

آخر تحديث : 31/12/2009

بعد ستة اشهر على اعتقالها في طهران، ما زالت الفرنسية كلوتيلد ريس تنتظر محاكمتها بعد اتهامها بالتجسس من طرف النظام إثر مشاركتها في المظاهرات التي اندلعت بعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة في إيران. موفدنا الخاص ألان شابو يصطحبنا في زيارة إى جامعة أصفهان حيث كانت كلوتيلد ريس تدرس اللغة الفرنسية.

تقع أصفهان ثالث أكبر مدن إيران جنوب البلاد. هنا كانت الفرنسية كلوتيلد ريس تدرّس اللغة الفرنسية في إطار تبادل أكاديمي، قبل أن يتم اعتقالها في حزيران/يونيو الماضي بتهمة المشاركة في المظاهرات التي تلت الانتخابات الرئاسية في إيران.

 

كما تتابع ريس بتهمة التجسس من طرف إيران، غير أن المسؤلين عن الجامعة لا يرغبون في الحديث بشأنها. يقول مهدي بيجاري رئيس كلية الصناعة في جامعة أصفهان للتكنولوجيا "أعتقد أنها أتت إلى هنا رغبة في التعرف على الثقافة الإيرانية وإعطاء دروس في اللغة الفرنسية. هناك احتمال كبير أن يكون كل ما يحصل سوء فهم كبير وفي الوقت ذاته، من المحتمل أن تكون التهمة الموجهة إليها مبررة".

 

اليوم التحقيق في قضية كلوتيلد ريس يتبع مجراه، غير أن الظرفية الحالية والتي تتميز بتوتر الوضع السياسي في إيران، لا تخدم مصلحة كلوتيلد ريس.طهران عادة ما تقدم المواطنين الأجانب، من قبيل ريس، في صفة أعداء للنظام. أما بالنسبة لباريس، فإن كلوتيلد ريس بريئة.

 

ومنذ مغادرتها السجن في أغسطس/آب الماضي، تخضع الجامعية الفرنسية لنظام الإقامة الجبرية في مقر السفارة الفرنسية، بعيدة عن الصحافيين. وفي حالة إثبات التهمة عليها، فقد تواجه ريس عقوبة بالسجن لمدة 5 سنوات
 

نشرت في : 31/12/2009

تعليق