افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ريبورتاج

هل تنجح القوات الخاصة الأفغانية في مواجهة طالبان والقاعدة؟

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

الذئاب الفرنسية تكلف الحكومة ملايين اليوروهات!!

للمزيد

ثقافة

هكذا استقبل عشاق السينما نجوم فيلم "إكسبنديبول" بباريس

للمزيد

ريبورتاج

عائلات تبحث عن أبنائها "المختفين" في أوروبا !!

للمزيد

ريبورتاج

تونس.. قرية تحولت من مزار يهودي لمتحف على الهواء الطلق!

للمزيد

ريبورتاج

الصين .. تجارة شعر البشر تلقى رواجا كبيرا !!

للمزيد

ريبورتاج

مسيحيو العراق بين "سواطير" داعش وحرقة الغربة والهجرة!

للمزيد

ريبورتاج

أسرار التكنولوجيا الفرعونية في معبد "أبو سمبل" تحير العلماء!

للمزيد

ريبورتاج

من يخرج جزيرة "قرقنة" التونسية من عزلتها!

للمزيد

  • لاعب وسط ريال مدريد ألونسو تشابي ينتقل إلى بايرن ميونيخ

    للمزيد

  • هل ستدرب مصر الجيش الليبي؟ أي جيش؟ وأين؟

    للمزيد

  • نيكاراغوا: عشرات العمال محاصرون بمنجم للذهب إثر انهيار جزء منه

    للمزيد

  • الحكومة الليبية المؤقتة برئاسة عبد الله الثني تقدم استقالتها إلى البرلمان

    للمزيد

  • داود أوغلو يقدم تشكيلة الحكومة التركية الجديدة

    للمزيد

  • منظمات حقوقية تندد بمشاركة الأمير ناصر بن حمد آل خليفة بسباقات الخيل في فرنسا

    للمزيد

  • مجموعات مسلحة بشمال مالي تتفق على التحدث "بصوت واحد" مع باماكو

    للمزيد

  • ما هي أعراض الحساسية من العث التي تظهر في الخريف؟ وكيف نتفاداها؟

    للمزيد

  • أوباما يقر بعدم وجود إستراتيجية لمهاجمة تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا

    للمزيد

  • الدانمارك: "الإرهابي" المفترض لم يكن سوى طالب خائف من الامتحانات

    للمزيد

  • تسجيل أول إصابة بفيروس الإيبولا في السنغال

    للمزيد

  • عدد اللاجئين السوريين يتخطى "رقما قياسيا جديدا" ويتجاوز 3 ملايين

    للمزيد

  • رفع مستوى التأهب في بريطانيا خشية وقوع عمليات إرهابية

    للمزيد

  • مسيحيو العراق بين "سواطير" داعش وحرقة الغربة والهجرة!

    للمزيد

  • تداعيات سقوط مطار الطبقة العسكري بقبضة تنظيم "الدولة الإسلامية"

    للمزيد

  • ليبيا: الآلاف يتظاهرون ضد الإمارات ومصر في العاصمة طرابلس

    للمزيد

  • حشد للحوثيين وآخر لأنصار الحكومة في صنعاء مع توقع إطلاق مبادرة جديدة لحل الأزمة

    للمزيد

MIDDLE EAST

تنفيذ حكم الإعدام شنقا بحق علي حسن المجيد

فيديو فرانس 24

نص برقية

آخر تحديث : 25/01/2010

أعلن المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ عن تنفيذ حكم الإعدام شنقا بحق وزير الدفاع الأسبق علي حسن المجيد الملقب بعلي "الكيماوي" الذي أدين في جرائم القتل والإبادة الجماعية في ثلاثة عشر حكما.

أ ف ب - نفذ حكم الاعدام الاثنين بعلي حسن المجيد، الملقب بعلي "الكيماوي"، وزير الدفاع العراقي الاسبق واحد ابرز وجوه نظام صدام حسين، وفق ما اعلن المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ.

وقال الدباغ ان "تنفيذ حكم الاعدام تم شنقا اليوم نتيجة للجرم الذي ثبت على المدان علي حسن المجيد في جرائم القتل والابادة الجماعية في ثلاثة عشر حكما".

واضاف ان "تنفيذ الحكم تم بحضور عدد محدود من الهيئة المكلفة هذا الامر وقاض ومدع عام وطبيب (...) وتم ابلاغ الحضور الالتزام بقواعد السلوك والانضباط الذي يفرضه القانون".

واكد الدباغ "عدم تسجيل اي خرق او هتاف او توجيه كلمات تسيء الى تنفيذ الامر او تعرض المدان لاي نوع من الاهانة او التشفي، وسيتم ابلاغ ذوي المذكور عبر الجهات الحكومية الرسمية لاستلام الجثمان".

وقد حكمت المحكمة الجنائية العليا على المجيد قبل ثمانية ايام بالاعدام اثر ادانته في قضية قصف حلبجة بالاسلحة الكيميائية في اذار/مارس 1988.

وقال رئيس الجلسة القاضي عبود مصطفى الحمامي لدى النطق بالحكم "حكمت المحكمة باعدامه شنقا حتى الموت لارتكابه جريمة القتل العمد كجريمة ضد الانسانية".

وردد المجيد، الذي كان يرتدي اللباس العربي وبدا متماسكا، بصوت واضح "الحمد لله،الحمد لله".

وبادر بعض الحضور وبينهم مسؤولون في حكومة اقليم كردستان، الى التصفيق فور النطق بالحكم.

كما ادانت المحكمة المجيد ب"ارتكاب جريمتي النقل والاخفاء القسري ضد المدنيين كجريمتين ضد الانسانية"، وفقا للقاضي.

يشار الى انها المرة الرابعة التي تحكم فيها المحكمة على المجيد بالاعدام.

والمرة الاولى كانت في قضية "حملات الانفال" والثانية في قضية "انتفاضة الشيعة" والثالثة في "احداث صلاة الجمعة" التي اعقبت اغتيال الامام محمد صادق الصدر والد مقتدى الصدر العام 1999.

كما اصدر القاضي الحمامي احكاما بالسجن تترواح من عشرة الى 15 عاما بحق كل من وزير الدفاع الاسبق سلطان هاشم الطائي ورئيس المخابرات العسكرية آنذاك صابر الدوري، وفرحان مطلك الجبوري.

وقررت المحكمة كذلك "السجن 15 عاما" للطائي لادانته ب"الجريمة ذاتها".

وقد ذاع صيت المجيد الملقب كذلك ب"جزار كردستان" بسبب قوة بطشه واسلوبه العنيف في قمع حركات التمرد والعصيان، بحيث بات متخصصا بذلك.

وكانت طائرات حربية شنت في 16 اذار/مارس 1988 غارات على حلبجة الواقعة في محافظة السليمانية خلال احدى حملات الانفال الثماني بين العامين 1987 و1988.

وبينما كانت الحرب بين العراق وايران تقترب من نهايتها، استولى البشمركة على حلبجة فسارع الجيش العراقي الى الرد عبر قصفها ما ارغم المقاتلين على الانسحاب في اتجاه الحبال المجاورة تاركين وراءهم النساء والاطفال.

وتشير تقديرات كردية مستقلة الى مقتل اربعة الى سبعة الاف شخص معظمهم من النساء والاطفال في قصف بمختلف انواع الاسلحة الكيميائية مثل غاز الخردل والسارين وخليط اخر يشل الاعصاب.

ويتحدر "علي الكيماوي" (70 عاما) الوزير الاسبق للداخلية من تكريت (180 كلم شمال بغداد) ويعتبر من رفاق الدرب الاوائل لصدام ومن اوفى الاوفياء.

وقد اوقف المجيد في 21 آب/اغسطس 2003، وكان الذراع اليمنى لصدام.

وحكمت المحكمة الجنائية العليا في 24 حزيران/يونيو 2007، باعدامه للمرة الاولى في قضية حملات الانفال التي قضى خلالها نحو مئة الف شخص.

كما حكمت في الثاني من كانون الاول/ديسمبر 2008، باعدامه للمرة الثانية لدوره في قمع انتفاضة الشيعة في العراق العام 1991.

وحكم عليه بالاعدام كذلك، من جانب المحكمة نفسها في اذار/مارس 2009 في قضية "احداث صلاةالجمعة العام 1999". ونال حكما بالسجن 15 عاما في قضية اعدام 42 تاجرا ابان فترة الحظر الدولي العام 1992.

وتولى المجيد العديد من المناصب البارزة بينها وزارة الدفاع ابان نظام صدام حسين.

كما عين حاكما للكويت تحت الاحتلال العراقي في آب/اغسطس 1990، حيث عمد الى اخماد جميع جيوب المقاومة هناك، قبل ان يعود ليشغل منصبه مجددا كوزير للشؤون المحلية في شباط/اذار 1991 بعد تعيينه العام 1989.

نشرت في : 25/01/2010

  • العراق

    الحكم بإعدام "علي الكيماوي" في قضية قصف بلدة حلبجة الكردية

    للمزيد

تعليق