افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ريبورتاج

كيف تمضي وقتك حين تعيش وحيدا على جزيرة نائية؟

للمزيد

تكنوفيليا

فايسبوك استغل مئات الآلاف من مستخدميه كفئران تجارب دون علمهم

للمزيد

في عمق الحدث المغاربي

المغرب.. لا يصومون رمضان بعيدا عن الأنظار!!

للمزيد

ريبورتاج

لبنان .. آمال معلقة على برامج التدريب المهني للاجئات السوريات

للمزيد

في عمق الحدث

سوريا : الاغتصاب سلاح فتاك في الحرب!!

للمزيد

ريبورتاج

عمال النظافة: هل يتحقق حلم اندماجهم في مجتمع يحترم مهنتم؟

للمزيد

في عمق الحدث

مالي: جهود لإنقاذ مخطوطات من العصر الذهبي للحضارة العربية الإسلامية

للمزيد

في عمق الحدث المغاربي

زيت "الأركان" في المغرب: الذهب السائل

للمزيد

ريبورتاج

ثلث الانتاج العالمي من القهوة تنتجه البرازيل

للمزيد

  • الشرطة البريطانية توقف شخصا يشتبه بتورطه بأنشطة "إرهابية" في سوريا

    للمزيد

  • شاب تونسي يضرم النار في نفسه أمام سفارة ليبيا بالعاصمة الألمانية برلين

    للمزيد

  • روماريو يحمل الاتحاد البرازيلي نكسة المونديال ويطالب بسجنهم

    للمزيد

  • هل يقف الدين حائلا دون زواج كلوني من خطيبته اللبنانية؟

    للمزيد

  • بالفيديو والصور : داعش تنسف إرث العراق الحضاري

    للمزيد

  • المغرب: ارتفاع عدد القتلى إلى ثلاثة في انهيار عمارات بالدار البيضاء

    للمزيد

  • سلفيون يتظاهرون في الجزائر رفضا لفتح المعابد اليهودية وتنديدا بالغارات على غزة

    للمزيد

  • كيف تمضي وقتك حين تعيش وحيدا على جزيرة نائية؟

    للمزيد

  • فرانس24 تصدر تطبيقها باللغة العربية لأجهزة أندرويد

    للمزيد

  • جدل حول مشاركة جنود جزائريين في الاحتفالات بمئوية الحرب الكبرى بفرنسا

    للمزيد

  • بريطاني وفرنسي-جزائري على رأس شبكة بيع تذاكر المونديال بشكل غير شرعي

    للمزيد

  • روسيف: هزيمة البرازيل في المونديال لن تؤثر على الانتخابات الرئاسية المقبلة

    للمزيد

  • مقتل 7 عناصر أوكرانية في مواجهات مع الإنفصاليين في 24 ساعة

    للمزيد

  • "داعش" تحاول اقتحام مدينة الرمادي والبشمركة تسيطر على حقول نفط في كركوك

    للمزيد

  • انفجار في مصنع بإسطنبول يوقع جرحى

    للمزيد

  • حرب النجوم بين ألمانيا والأرجنتين في نهائي أسطوري بملعب ماراكانا

    للمزيد

  • القضاء الفرنسي يلاحق إمام مسجد بتهمة اختلاس 530 ألف يورو

    للمزيد

  • غزة: غارات إسرائيلية تستهدف جمعية للمعوقين وحصيلة القتلى تتجاوز 120 شخصا

    للمزيد

AMERICAS

كيف أصبحت علامة @ عملا فنيا في متحف الفن الحديث بنيويورك

©

نص فرانس 24

آخر تحديث : 25/03/2010

اكتسب متحف الفن الحديث في نيويورك يوم الاثنين الماضي علامة الآروباز @ التي تمثل رمز الانتقال إلى عصر المعلوماتية الكامل. ومن الآن فصاعدا، ستصبح هذه العلامة في دليل المتحف (كاتالوغ) لقسم التصميم (الديزاين) والهندسة المعمارية التابع لمتحف نيويورك.

الآروباز@ هي علامة صغيرة توجد على لوحة مفاتيح الكمبيوتر ولكنها خطوة كبيرة لمتحف الفن الحديث بنيويورك. ولأول مرة في تاريخ هذا المتحف سيسجل هذا الرمز كعمل "فني ظاهري" حقوق النشر فيه حرة كما تقول السيدة باولا انطونيلي محافظة قسم التصميم (الديزاين) والهندسة المعمارية في متحف نيويورك على مدونتها Blog Paola Antonelli

ويعد هذا الكسب من قبل المتحف قيمة إضافية رمزية وقوية في نفس الوقت ويعبّر بامتياز عن الانتقال النوعي إلى عصر المعلوماتية التام كما تقول باولا انتونيلي. ومن ميزات هذه العلامة أنها من اكبر العلامات التي تستعمل من قبل الجميع للتواصل مع الآخرين. وتمثل خاصة العنصر المكون والأساسي للبريد الالكتروني وقد تجاوزت بنجاح عقبة لغات العالم العديدة.

الآروباز @ كان إناء قياس

لم يكتشف هذا الرمز أخيرا مع ابتكار الكمبيوتر أو مع ولادة المعلوماتية في العالم بل أن آثاره قديمة. وان كان يصعب تحديد تاريخ اكتشافه بصورة دقيقة فان تاريخ آثاره حسب متحف نيويورك يرجع إلى القرن السادس ميلادي. وفي القرن السادس عشر ميلادي نجد أثره من جديد في رسالة كتبها تاجر ايطالي استعمل فيها رمز الآروباز@ والتي كان يقصد به "بالا مفورا" وهو عبارة عن إناء يستعمل كوحدة قياس في ذالك الوقت.
ولكن الشكل الحديث الذي يعرف به الآن عند الجميع يرجع إلى عام 1971 و هو شكل ابتكره المهندس الأمريكي راي توملينسون. وكان هذا المهندس أيضا أول من استعمل هذا الرمز في بريده الالكتروني.

وإذا كان متحف الفن الحديث في نيويورك قد قرر اكتساب هذه العلامة التي هي ملك الجميع وحقوق النشر فيها حرة، فان السؤال يبقى معلقا عن ما سيقوم به المتحف بالنسبة لهذا الرمز لأنه لا يشبه عملا فنيا كلاسيكيا يمكن عرضه للجمهور في المتحف ويختلف عن المعهود في عالم الإبداع. وهنا تكمن المشكلة لان هذا الرمز ملك للجميع و لا يحق للمتحف أن يمتلكه لوحده وكل ما قام به المتحف هو انه أعطى لهذا المفهوم قيمة فنية بعد أن قام بامتلاكه. وهذا في الواقع هو نجاح السيدة باولا انتونيلي التي وضعته إلى جانب انجازات فنية كبرى في عالم التصميم (الديزاين). وبذلك تأمل أن يكون هذا الرمز و هذه العلامة قادرة على أن تستعمل من جديد وان تتطور وهذا هو مفهوم الفن حسب متحف الفن الحديث في نيويورك.

ترجمة: خالد الطيب

نشرت في : 25/03/2010

Comments

تعليق