افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ريبورتاج

هل تنجح القوات الخاصة الأفغانية في مواجهة طالبان والقاعدة؟

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

الذئاب الفرنسية تكلف الحكومة ملايين اليوروهات!!

للمزيد

ثقافة

هكذا استقبل عشاق السينما نجوم فيلم "إكسبنديبول" بباريس

للمزيد

ريبورتاج

عائلات تبحث عن أبنائها "المختفين" في أوروبا !!

للمزيد

ريبورتاج

تونس.. قرية تحولت من مزار يهودي لمتحف على الهواء الطلق!

للمزيد

ريبورتاج

الصين .. تجارة شعر البشر تلقى رواجا كبيرا !!

للمزيد

ريبورتاج

مسيحيو العراق بين "سواطير" داعش وحرقة الغربة والهجرة!

للمزيد

ريبورتاج

أسرار التكنولوجيا الفرعونية في معبد "أبو سمبل" تحير العلماء!

للمزيد

ريبورتاج

من يخرج جزيرة "قرقنة" التونسية من عزلتها!

للمزيد

  • حشد للحوثيين وآخر لأنصار الحكومة في صنعاء مع توقع إطلاق مبادرة جديدة لحل الأزمة

    للمزيد

  • من يخرج جزيرة "قرقنة" التونسية من عزلتها!

    للمزيد

  • لجنة أممية تدعو الولايات المتحدة إلى تعزيز قوانينها لمناهضة العنصرية

    للمزيد

  • العاهل السعودي يدعو المجتمع الدولي لضرب المتطرفين ويحذر من وصولهم إلى الغرب

    للمزيد

  • أسرار التكنولوجيا الفرعونية في معبد "أبو سمبل" تحير العلماء!

    للمزيد

  • كيري: "لن نسمح لسرطان الدولة الإسلامية بالامتداد إلى دول أخرى"

    للمزيد

  • تحطم طائرة شحن أوكرانية على متنها سبعة أشخاص في الصحراء الجزائرية

    للمزيد

  • آشتون: على روسيا وقف عدوانها الأخير على أوكرانيا

    للمزيد

  • تعادل سلبي يبقي على معاناة "الشياطين الحمر" في الدوري الإنكليزي

    للمزيد

  • الجيش العراقي يطلق عملية عسكرية لفك حصار بلدة آمرلي التركمانية الشيعية

    للمزيد

  • انفراج في العلاقات الخليجية مع قطر في ظل وضع إقليمي "خطير"

    للمزيد

  • انطلاقة جيدة ليوفنتوس في حملة الدفاع عن لقبه

    للمزيد

  • المرصد السوري: مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية "يبيعون" نساء إيزيديات في سوريا

    للمزيد

  • الحزب الاشتراكي بين تصفية الحسابات ومحاولة تحديد الهوية

    للمزيد

  • الأمم المتحدة: إجلاء 32 جنيا فلبينيا من قوة حفظ السلام في هضبة الجولان

    للمزيد

  • السجن المؤبد لمرشد "الإخوان" بمصر و7 آخرين في قضية "أحداث مسجد الاستقامة"

    للمزيد

  • المرصد السوري: الدولة الإسلامية يعلن قيام "ولاية الفرات" على أراض سورية وعراقية

    للمزيد

  • البولندي تاسك رئيسا للمجلس الأوروبي والإيطالية موغيريني وزيرة للخارجية الأوروبية

    للمزيد

AMERICAS

كيف أصبحت علامة @ عملا فنيا في متحف الفن الحديث بنيويورك

نص فرانس 24

آخر تحديث : 25/03/2010

اكتسب متحف الفن الحديث في نيويورك يوم الاثنين الماضي علامة الآروباز @ التي تمثل رمز الانتقال إلى عصر المعلوماتية الكامل. ومن الآن فصاعدا، ستصبح هذه العلامة في دليل المتحف (كاتالوغ) لقسم التصميم (الديزاين) والهندسة المعمارية التابع لمتحف نيويورك.

الآروباز@ هي علامة صغيرة توجد على لوحة مفاتيح الكمبيوتر ولكنها خطوة كبيرة لمتحف الفن الحديث بنيويورك. ولأول مرة في تاريخ هذا المتحف سيسجل هذا الرمز كعمل "فني ظاهري" حقوق النشر فيه حرة كما تقول السيدة باولا انطونيلي محافظة قسم التصميم (الديزاين) والهندسة المعمارية في متحف نيويورك على مدونتها Blog Paola Antonelli

ويعد هذا الكسب من قبل المتحف قيمة إضافية رمزية وقوية في نفس الوقت ويعبّر بامتياز عن الانتقال النوعي إلى عصر المعلوماتية التام كما تقول باولا انتونيلي. ومن ميزات هذه العلامة أنها من اكبر العلامات التي تستعمل من قبل الجميع للتواصل مع الآخرين. وتمثل خاصة العنصر المكون والأساسي للبريد الالكتروني وقد تجاوزت بنجاح عقبة لغات العالم العديدة.

الآروباز @ كان إناء قياس

لم يكتشف هذا الرمز أخيرا مع ابتكار الكمبيوتر أو مع ولادة المعلوماتية في العالم بل أن آثاره قديمة. وان كان يصعب تحديد تاريخ اكتشافه بصورة دقيقة فان تاريخ آثاره حسب متحف نيويورك يرجع إلى القرن السادس ميلادي. وفي القرن السادس عشر ميلادي نجد أثره من جديد في رسالة كتبها تاجر ايطالي استعمل فيها رمز الآروباز@ والتي كان يقصد به "بالا مفورا" وهو عبارة عن إناء يستعمل كوحدة قياس في ذالك الوقت.
ولكن الشكل الحديث الذي يعرف به الآن عند الجميع يرجع إلى عام 1971 و هو شكل ابتكره المهندس الأمريكي راي توملينسون. وكان هذا المهندس أيضا أول من استعمل هذا الرمز في بريده الالكتروني.

وإذا كان متحف الفن الحديث في نيويورك قد قرر اكتساب هذه العلامة التي هي ملك الجميع وحقوق النشر فيها حرة، فان السؤال يبقى معلقا عن ما سيقوم به المتحف بالنسبة لهذا الرمز لأنه لا يشبه عملا فنيا كلاسيكيا يمكن عرضه للجمهور في المتحف ويختلف عن المعهود في عالم الإبداع. وهنا تكمن المشكلة لان هذا الرمز ملك للجميع و لا يحق للمتحف أن يمتلكه لوحده وكل ما قام به المتحف هو انه أعطى لهذا المفهوم قيمة فنية بعد أن قام بامتلاكه. وهذا في الواقع هو نجاح السيدة باولا انتونيلي التي وضعته إلى جانب انجازات فنية كبرى في عالم التصميم (الديزاين). وبذلك تأمل أن يكون هذا الرمز و هذه العلامة قادرة على أن تستعمل من جديد وان تتطور وهذا هو مفهوم الفن حسب متحف الفن الحديث في نيويورك.

ترجمة: خالد الطيب

نشرت في : 25/03/2010

تعليق