تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

قانون "العدالة ضد رعاة الإرهاب" : من المتضرر الحقيقي؟

للمزيد

حدث اليوم

اجتماع الدول المصدرة للنفط : اتفاق الجزائر المفاجئ

للمزيد

وقفة مع الحدث

سوريا: ما هي خيارات أوباما "غير الدبلوماسية"؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

ما مصير الحلف السعودي -الأمريكي بعد إقرار قانون جاستا؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

روسيا ستجني ثمن ما تقترفه في حلب!!

للمزيد

وجها لوجه

تونس.. هل تخشى الأحزاب السياسية الانتخابات البلدية؟

للمزيد

منتدى الصحافة

الأردن: حرية التعبير في مواجهة الرصاص ج2

للمزيد

منتدى الصحافة

الأردن: حرية التعبير في مواجهة الرصاص

للمزيد

وقفة مع الحدث

فرنسا: ما أهمية الوثائق الجديدة عن تمويل القذافي لحملة ساركوزي؟

للمزيد

فرنسا

الشرطة الفرنسية تعتقل قرصانا اخترق صفحة أوباما على موقع "تويتر"

نص سيباستيان سايبت

آخر تحديث : 25/03/2010

أوقفت الشرطة الفرنسية في منطقة أوفيرني (وسط) شابا فرنسيا في الـ25 من عمره تمكن من جمع أكثر من 300 صفحة من الوثائق السرية على موقع "تويتر" في مايو/أيار 2009.

إن الشاب الفرنسي الذي تم توقيفه هو من دون شك أكثر قرصان انترنت تحدثت عنه وسائل الإعلام في الفترة الأخيرة. فبعد تحقيق قام به مكتب التحقيق الفدرالي الأمريكي «أف. بي. آي" بالتعاون مع الشرطة الفرنسية دام أكثر من عام، تمكن رجال الأمن الفرنسيين من توقيف الشاب، البالغ من العمر 25 عاما، في منطقة أوفيرني عرف على شبكة الانترنت باسم مستعار "هاكر كرول".

نجح "هاكر كرول" في مايو / أيار 2009 في الاطلاع على حسابات البريد الالكتروني التابعة للعديد من موظفي "تويتر" بصفة غير قانونية، منها الحسابات الالكترونية لإيفان ويليامس، الرئيس والمدير العام للموقع، وزوجته. تمكن القرصان بهذه الطريقة من الحصول على كلمات سر مكنته من المشاركة في إدارة موقع التواصل الاجتماعي الشهير والاطلاع على كواليسه.

وكانت حصيلة زيارات "هاكر كرول" غير القانونية 310 صفحة من الوثائق التي أرسلها إلى عدة مواقع مختصة على غرار "تاك كرونش" و"كوربن". وأثارت هذه الوثائق ضجة كبيرة إذ كانت تحتوي على معلومات ذات أهمية كبيرة وأخرى حساسة جدا نذكر منها خطط لتحقيق أرباح مادية من خلال "تويتر".

القرصنة كعملية وجودية

روى "هاكر كرول" وسائل تحايله على المدون "كوربن" وعلى موقع "زاتاز" وأكد أنه لم يستعمل أبدا حسابات "تويتر" التابع للمغنية بريتني سبيرز أو الرئيس الأمريكي باراك أوباما لنشر معلومات خاطئة كما اتهمته الإشاعات المتداولة على الانترنت. وفي حديثه مع موقع "زاتاز" أكد أنه لم تراوده "نية الإساءة أو التدمير" وأن أفعاله لم تكن سوى إجابة لفلسفة "أنا أقرصن إذن أنا موجود".

سارعت تويتر إثر ما حدث إلى تغيير كلمات السر وإلى تشديد أمن الموقع. وأكدت الشرطة الفرنسية بعد توقيف "هاكر كرول أن عمله لم يقتصر على اقتحام موقع "تويتر" بل كذلك "فايسبوك" و"جيمايل". وقد يكون قد قام أيضا بعمليات احتيال أخرى صغيرة على الانترنت. وتم استدعاء "هاكر كرول للمثول أمام محكمة الجنح بكليرمون فيران في 24 حزيران / يونيو المقبل.
 

نشرت في : 25/03/2010

  • انترنت

    مواقع التواصل الاجتماعي تقلق وتبهر العسكريين في آنٍ معاً

    للمزيد

  • تكنولوجيا

    خمسة صحفيين في خلوة مع "فايسبوك" و"تويتر"

    للمزيد

تعليق