افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

مراسلون

الأرجنتين: الرئيسة كيرشنر

للمزيد

ريبورتاج

المغرب.. استيعاب المهاجرين غير الشرعيين!!

للمزيد

ثقافة

مكتبة تعير أعمالا فنية!!

للمزيد

ثقافة

بوليوود تغزو بولندا!!

للمزيد

ثقافة

باريس.. ورش لإنتاج نسخ للأعمال الفنية المعروضة في اللوفر!!

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

نظام "الجي بي اس" يحفز ذاكرة مرضى الزهايمر!!

للمزيد

وقفة مع الحدث

سوني تلغي فيلم"المقابلة"...هزيمة الكترونية أميركية؟

للمزيد

ريبورتاج

الدانمارك.. برامج لإبعاد الشباب عن الجهاد في سوريا!!

للمزيد

ريبورتاج

سيراليون.. مواجهة غير فعالة مع فيروس الإيبولا!!

للمزيد

رياضة

منتخب "الديوك" يواجه فضيحة جنسية تطال أربعة من لاعبيه بينهم ريبيري

نص فرانس 24

آخر تحديث : 19/04/2010

دخل منتخب "الديوك" الفرنسي لكرة القدم قبل أقل من شهرين من انطلاق كأس العالم في جنوب أفريقيا، مرحلة اضطرابات لا يحمد عقباها بعد أن كشفت الصحافة تورط أربعة من لاعبيه بينهم فرانك ريبيري في فضيحة جنسية جرت أطوارها بإحدى نوادي باريس الليلية يشتبه باستخدامها عاهرات قصّر.

لم يكن الاتحاد الفرنسي لكرة القدم يتصور أن فضيحة جنسية تورط فيها لاعبين بارزين في منتخب "الديوك"، من بينهم لاعب وسط نادي بايرن ميونيخ فرانك ريبيري، ستخترق حلقة الجدل الشديد والعنيف الذي يدور في فرنسا حول حظوظ "الديوك" في تحقيق نتائج جيدة في مونديال جنوب أفريقيا (11 حزيران/يونيو – 11 يوليو/تموز) ولم يكن يتصور أن العاصفة الأخلاقية التي عصفت به ستأتي في هذا الظرف الحرج والحاسم، الذي يسبق بأقل من شهرين موعد هذا الحدث الرياضي الهام. فبما يتعلق الأمر يا ترى؟

ريبيري يعترف بـ"الذنب" ومحاميته تنفي تورطه في القضية
بدأت هذه القضية مساء يوم السبت 17 نيسان/أبريل عندما كشفت قناة التلفزيون "أم 6" الفرنسية فضيحة جنسية أبطالها أربعة لاعبين من المنتخب الفرنسي، أحدهم يلعب بإحدى النوادي الأوروبية. وكشفت القناة أن هؤلاء اللاعبين كانت لهم علاقات جنسية بعاهرات قصّر يشتغلن بناد ليلي في باريس يدعى "زمان" يقع بالقرب من جادة "الشانزيليزيه" ويرتاده لاعبو منتخب "الديوك" في شتى المناسبات، مضيفة أن الشرطة القضائية قد خضعت اثنين من اللاعبين الأربعة لاستجواب، وأن أحدهما [ريبيري] قد أقر بالعلاقة (الجنسية؟) التي كانت تربطه بعاهرة ذات أصول مغربية كان نادي "زمان" يستغل خدماتها بالرغم من كونها قاصر.

فتعاقبت الأخبار بقدر ما تتسارع الأحداث، ليتضح منذ الأحد أن من بين الأربعة لاعبين المتورطين بالفضيحة سيدني غوفو وهو أحد أبرز مهاجمي نادي أولمبيك ليون الحائز سبع مرات على التوالي لقب بطل الدوري الفرنسي لكرة القدم (2002 – 2008). فيما لا يزال الغموض يلف أسماء اللاعبين الآخرين. وأكدت محامية فرانك ريبيري صوفي بوتاي أن الأخير من بين المتهمين الذين خضعوا للاستجواب، لكنها أوضحت أن ريبيري استجوب بصفته "شاهدا" في القضية، وقالت المحامية، بحسب ما جاء في برقية لوكالة الأنباء الفرنسية، : "بالنسبة لنا، الأمر يتوقف عند هذا الحد". فهل يتوقف الأمر عند الحد أم أن الوضع أخطر بالنسبة لمنتخب فرنسا ؟

شكوك وتساؤلات وتكهنات بالفشل
الحقيقة أن هذه الفضيحة تأتي في أسوأ الأوقات و الظروف و تتزامن مع أسوأ التقديرات بشأن حظوظ منتخب فرنسا، وصيف بطل العالم، في اجتياز الدور الأول في بطولة كأس العالم الجنوب أفريقية رغم أن القرعة أوقعته في مجموعة أجمع المتتبعون على ضعف مستواها مقارنة بالمجموعات الأخرى، فقد يواجه رفقاء تيري هنري كل من البلد المضيف جنوب أفريقيا والمكسيك وأوروغواي. إلا أن منتخب فرنسا تدنى مستواه إلى درجة أنه لم يتأهل إلى النهائيات إلا بلمسة يد ارتكبها هنري في مباراة الإياب من الملحق الأوروبي في 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2009 أمام إيرلندا،كما أنه قدم مردودا ضعيفا لا يليق بسمعته ثلاثة أشهر بعدها عندما استضاف منتخب إسبانيا بطل أوروبا بملعب "استاد دو فرانس" في باريس وخسر أمامه بهدفين من دون مقابل. بل وتأتي هذه الفضيحة في وقت اشتدت فيه الخلافات الداخلية التي دارت بين بعض اللاعبين من بينهم ريبيري وهنري وأنيلكا وحتى غوركوف بشأن مركز كل منهم في التشكيلة ودوره فيها.

فأمام المدرب ريمون دومينيك أقل من شهرين من الوقت لإعادة ترتيب الأمور داخل منتخب "الديوك"، لكن التحقيق في الفضيحة الجنسية التي تطال أربعة من لاعبيه ما هو إلا في مرحلة البداية.
 

نشرت في : 19/04/2010

  • قدم - مونديال 2010

    تأهل فرنسا إلى المونديال بعد تعادلها 1-1 أمام إيرلندا

    للمزيد

  • قدم - مونديال 2010

    إيرلندا تطالب بإعادة المباراة التصفوية ضد المنتخب الفرنسي

    للمزيد

  • قدم - مونديال 2010

    تييري هنري يقول إن إعادة المباراة بين فرنسا وإيرلندا "سيكون حلا عادلا"

    للمزيد

تعليق