تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

تونس - باريس

حمة الهمامي الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية ضيف برنامج باريس - تونس

للمزيد

حدث اليوم

العراق - إقليم كردستان: الاستفتاء في موعده؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

الاتفاق النووي الإيراني: ماذا لو انسحبت واشنطن؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

هل يصمد الاتفاق النووي الإيراني أمام دونالد ترامب؟

للمزيد

حوار

عمر بروكسي: كواليس "جمهورية صاحب الجلالة"

للمزيد

وقفة مع الحدث

بورما.. نحو التهدئة؟

للمزيد

رياضة 24

باريس تحظى باستضافة الألعاب الأولمبية بعد قرن من الانتظار

للمزيد

ريبورتاج

سكان عاصمة ساحل العاج يشكلون لجانا لحماية أنفسهم من العصابات

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

أونغ سان سوتشي.. جائزة نوبل ومجزرة

للمزيد

الشرق الأوسط

اتفاق تركي إيراني برازيلي بتبادل اليورانيوم بالوقود النووي

نص برقية

آخر تحديث : 17/05/2010

أعلنت كل من إيران وتركيا والبرازيل صباح اليوم الاثنين توقيع اتفاق بينها يقضي بتبادل اليورانيوم الإيراني الضعيف التخصيب بوقود نووي عالي التخصيب في تركيا. ويدخل هذا الاتفاق في سياق المساعي الدبلوماسية الرامية لحل أزمة النووي الإيراني.

أ ف ب - وقعت ايران وتركيا والبرازيل الاثنين اتفاقا لتبادل اليورانيوم الايراني الضعيف التخصيب بوقود نووي عالي التخصيب على الاراضي التركية في محاولة لحل الازمة الناجمة عن سياسة تخصيب اليورانيوم من قبل ايران.

والاتفاق الذي جاء نتيجة وساطة قامت بها البرازيل وتركيا وقعه في طهران وزراء خارجية الدول الثلاث بحضور الرئيسين الايراني محمود احمدي نجاد والبرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.

واعد المشروع اثر 18 ساعة من المفاوضات بحسب انقرة. وينص خصوصا على قيام ايران بارسال 1200 كلغ من اليورانيوم الضعيف التخصيب (3,5%) الى تركيا لمبادلته في مهلة اقصاها سنة ب 120 كلغ من الوقود العالي التخصيب (20%) اللازم لمفاعل الابحاث في طهران، كما اعلن الناطق باسم الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست.

واضاف ان اقتراح الدول الثلاث سيرسل في مهلة اسبوع الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال ان "مكان تخزين اليورانيوم سيكون تركيا تحت اشراف ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية".

واكد انه في حال وافقت الدول الكبرى على هذا الاتفاق فان "ايران سترسل في غضون شهر واحد 1200 كلغ من اليورانيوم الضعيف التخصيب الى تركيا".

ويهدف هذا الاقتراح الى محاولة حل الازمة بين ايران والقوى الكبرى بسبب البرنامج النووي الايراني لا سيما تخصيب اليورانيوم من قبل طهران.

وبعد الاعلان عن الاتفاق اعتبر وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو ان العقوبات ضد ايران لم تعد ضرورية.

وقال "هذا الاتفاق يجب ان يعتبر امرا ايجابيا، واليوم لم يعد هناك حاجة لعقوبات" ضد ايران.

وتخشى المجموعة الدولية ان تكون ايران تسعى، رغم نفيها المتكرر، الى امتلاك السلاح النووي وهي تهدد الجمهورية الاسلامية بعقوبات جديدة اذا واصلت سياسة التخصيب التي تسارعت في الاشهر الماضية.

وبهدف خلق "جو من الثقة" اقترحت الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا في تشرين الاول/اكتوبر على طهران تحت اشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية تسليم 1200 كلغ من اليورانيوم الضعيف التخصيب لكي يتم تخصيبه بنسبة 20% في روسيا ثم تحويله الى وقود في فرنسا. وهذه الكمية كانت تعادل آنذاك 70% من المخزون الايراني من اليورانيوم المخصب وقد زادته ايران منذ ذلك الحين بشكل كبير بحسب الوكالة الدولية.

غير ان طهران رفضت ذاك المشروع مشيرة الى نقص في الثقة ايضا وطالبت بان تتم عملية التبادل على اراضيها في آن معا بكميات صغيرة لكن القوى الكبرى رفضت هذا العرض.

ثم اطلقت طهران في شباط/فبراير انتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20% ما ادى الى تسريع تعبئة الغرب وروسيا لاعتماد عقوبات جديدة من قبل مجلس الامن الدولي.

وبدأت تركيا والبرازيل، العضوان غير الدائمين في مجلس الامن الدولي والمعارضان للعقوبات، وساطة ادت الى زيارة الرئيس لولا الى طهران ثم اردوغان.

وشجعت الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا زيارة لولا الى طهران رسميا واعتبرتها بمثابة "الفرصة الاخيرة" لتجنب عقوبات لكن فرص نجاح هذه الوساطة اعتبرتها واشنطن وموسكو ضئيلة.

وفي اول رد فعل، اتهمت اسرائيل ايران "بالتلاعب" بتركيا والبرازيل عبر "التظاهر بقبول" تسوية حول تبادل اليورانيوم.
 

نشرت في : 17/05/2010

  • إيران - الملف النووي

    تركيا تعلن التوصل إلى اتفاق مع إيران حول تبادل الوقود النووي

    للمزيد

  • نووي

    وزير تركي يؤكد توصل إيران وتركيا والبرازيل إلى اتفاق بشأن المبادلة

    للمزيد

  • إيران

    الرئيس البرازيلي ما يزال متفائلا بإمكانية التوصل إلى اتفاق حول الأزمة النووية الإيرانية

    للمزيد

تعليق