تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

مراسلون

أرمن متخفون في تركيا يبحثون عن هوياتهم

للمزيد

مراقبون

التوتر يغلب على علاقة الشرطة المكسيكية بالطلبة بعد مقتل 43 طالبا

للمزيد

مراقبون

زوارق خفر السواحل الإيرانية تحطم مراكب الصيد المخالفة في عرض البحر

للمزيد

الدوريات

هل تصبح هيلاري كلينتون أول امرأة ترأس الولايات المتحدة؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

العبادي يطلب من إيران احترام سيادة العراق

للمزيد

حدث اليوم

الولايات المتحدة.. كلينتون على الطريق من جديد

للمزيد

ضيف اليوم

فرنسا: كيف ستكافح الحكومة ظاهرتي العنصرية ومعاداة السامية؟

للمزيد

ريبورتاج

تايلاند في قبضة العسكر

للمزيد

ريبورتاج

باكستان: الشرطة متهمة بـ"التعذيب والخطف" في حربها ضد الإرهاب!!

للمزيد

الشرق الأوسط

جريدة "الدستور" المصرية إلى أين ...؟

نص فرانس 24

آخر تحديث : 07/10/2010

عقد السيد البدوي رئيس مجلس إدارة جريدة "الدستور" مؤتمرا صحفيا لتوضيح أسباب إقالة رئيس تحريرها إبراهيم عيسى إثر خلاف معه بشأن نشر مقال لمحمد البرادعي. ومن جهته نفى عيسى ما ادعاه البدوي من أسباب وحذر من نشر عدد اليوم من الجريدة دون حذف اسمه من عليه.

تصاعدت حدة الخلاف بين مجلس إدارة جريدة "الدستور" المستقلة برئاسة السيد البدوي وبين إدارة التحرير وصحفيي الجريدة بعد القرار بإقالة رئيس التحرير الصحفي إبراهيم عيسى إثر إصراره على نشر مقال لمحمد البرادعي الرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية وأحد أقطاب المعارضة الحاليين لنظام الرئيس مبارك. وقد دخل صحفيو الجريدة اعتبارا من أمس 5 أكتوبر/تشرين الأول في إضراب مفتوح احتجاجا على قرار الإقالة.

من جانبه، عقد السيد البدوي مؤتمرا صحفيا الثلاثاء لشرح أبعاد قرار الإقالة مؤكدا أن القرار لم يصدر بشكل مكتوب وأن المجلس الأعلى للصحافة في مصر ليس على علم رسميا بقرار الإقالة. واتهم البدوي الصحفيين المضربين "بالابتزاز والإرهاب" وممارسة أساليب ضغط غير شرعية محملا إبراهيم عيسى مسؤولية "الفساد الإداري" بالمكان رغم المميزات المادية الهائلة التي يحصل عليها مثل السيارة الخاصة والمرتب الذي لا يحصل عليه أي رئيس تحرير آخر في مصر. وتنصل البدوي من أي مسؤولية تخص الموقع الإلكتروني للجريدة مشددا على أنه لا علاقة له بالجريدة وهو ما أكده محمد فوزي مساعد رئيس التحرير مضيفا أن الموقع ملك إبراهيم عيسى وجميع صحفيي "الدستور".

أما إبراهيم عيسى من جهته فقد أرسل خطابا إلى جريدة "الأهرام" المسؤولة عن طبع "الدستور" وللمجلس الأعلى للصحافة لتحذيرهم من طبع عدد اليوم ووضع اسمه عليه لأنه لم يعد رئيس التحرير ويحملهم المسؤولية القانونية إذا ظهر العدد باسمه. ونفى عيسى ادعاءات البدوي عن المميزات المادية قائلا إن السيارة هي ملك خالص له وأنه رفض المرتب المغري الذي عرضه عليه البدوي ليبقى كاتبا عاديا في الجريدة ومؤكدا في الوقت نفسه أن البدوي رفض بالفعل نشر مقال البرادعي.

ويؤكد جميع الصحفيين أن الأمر له علاقة بالضغوط التي يمارسها كبار المساهمين في الجريدة، وهم من رجال الأعمال، بسبب السياسة التحريرية الحرة التي تتبعها الجريدة وصوتها المعارض القوي وأنهم يخشون تأثر مصالحهم الاقتصادية بسبب هذا الأمر.

يذكر أن السيد البدوي، وهو رئيس حزب "الوفد" الليبرالي، قد اشترى الجريدة، التي تعتبر من أشهر وأقوى صحف المعارضة في مصر، منذ شهرين هو ومساهمون آخرون من مؤسس الجريدة عصام إسماعيل فهمي وتعهد بالمحافظة على الخط التحريري للجريدة وزيادة رأسمالها وكذا مرتبات الصحفيين. ولكن العديد من المتابعين يعتبرون أن إقالة عيسى هي خطوة من أجل التقرب من الحزب الحاكم ونظام مبارك للحصول على بعض المكاسب قبل الانتخابات التشريعية التي ستجرى في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

 


 

نشرت في : 06/10/2010

  • مصر

    إقالة رئيس تحرير صحيفة "الدستور" المستقلة بعد خلاف على نشر مقال للبرادعي

    للمزيد

  • مصر

    هل سمّم أنور السادات فنجان قهوة جمال عبد الناصر؟

    للمزيد

  • مصر

    البرادعي يدعو إلى مقاطعة الانتخابات البرلمانية وإلى العصيان المدني

    للمزيد

تعليق