افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

مراسلون

ظلمات المعتقل الخفي

للمزيد

ريبورتاج

كيف تمضي وقتك حين تعيش وحيدا على جزيرة نائية؟

للمزيد

تكنوفيليا

فايسبوك استغل مئات الآلاف من مستخدميه كفئران تجارب دون علمهم

للمزيد

في عمق الحدث المغاربي

المغرب.. لا يصومون رمضان بعيدا عن الأنظار!!

للمزيد

ريبورتاج

لبنان .. آمال معلقة على برامج التدريب المهني للاجئات السوريات

للمزيد

في عمق الحدث

سوريا : الاغتصاب سلاح فتاك في الحرب!!

للمزيد

ريبورتاج

عمال النظافة: هل يتحقق حلم اندماجهم في مجتمع يحترم مهنتم؟

للمزيد

في عمق الحدث

مالي: جهود لإنقاذ مخطوطات من العصر الذهبي للحضارة العربية الإسلامية

للمزيد

في عمق الحدث المغاربي

زيت "الأركان" في المغرب: الذهب السائل

للمزيد

  • مجلس الأمن يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة وحماية المدنيين

    للمزيد

  • مسلحون مجهولون يقتحمون مبنيين في بغداد ويقتلون 25 امرأة

    للمزيد

  • غزة: غارات إسرائيلية تستهدف جمعية للمعوقين وحصيلة القتلى تتجاوز 120 شخصا

    للمزيد

  • الرئيس المصري يحذر من مخاطر التصعيد في غزة

    للمزيد

  • منظمات إنسانية تتهم القوات العراقية بإعدام أكثر من 250 سجينا

    للمزيد

  • استهداف معبد يهودي شمال باريس بقنبلة حارقة

    للمزيد

  • القضاء الفرنسي يلاحق إمام مسجد بتهمة اختلاس 530 ألف يورو

    للمزيد

  • جدل حول مشاركة جنود جزائريين في الاحتفالات بمئوية الحرب الكبرى بفرنسا

    للمزيد

  • استقبال بتصفيق طال بقدر غياب أنور ابراهم عن مهرجان قرطاج

    للمزيد

  • مقتل قيادي من الجيش الحر في الأردن وعمان ترفض تدريب المعارضة السورية

    للمزيد

  • زعيم بوكو حرام يدعم "أبو بكر البغدادي" والقاعدة وطالبان

    للمزيد

  • القضاء المصري يبرئ رئيس وزراء مرسي من حكم بالسجن لسنة واحدة

    للمزيد

  • هولاندا تطلق رصاصة الرحمة على البرازيل وتظفر بالمركز الثالث في المونديال

    للمزيد

  • اليمن: الحوثيون يستجيبون لدعوة مجلس الأمن وينسحبون من مدينة عمران

    للمزيد

  • تفجير يستهدف برج كهرباء غربي القاهرة

    للمزيد

  • وحدة برية إسرائيلية تتوغل شمال غزة وحصيلة القتلى الفلسطينيين تتجاوز 160 شخصا

    للمزيد

  • طرابلس تشهد مواجهات للسيطرة على المطار

    للمزيد

  • دول جوار ليبيا تجتمع في تونس لتناول الوضع الأمني الليبي

    للمزيد

  • مقتل سبعة عناصر من الأمن في انفجار قنبلة في ولاية سيدي بلعباس غرب الجزائر

    للمزيد

  • تسريبات جديدة لأحاديث هاتفية قد تزيد من مشاكل ساركوزي

    للمزيد

  • 4 قتلى في معارك بين حزب الله ومقاتلين سوريين على الحدود

    للمزيد

  • الجزائر تندد ب"تصريحات مشينة" لوزير الخارجية المغربي

    للمزيد

  • القيادة الفلسطينية تطالب الأمم المتحدة بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني

    للمزيد

  • سقوط صاروخ أطلق من سوريا على الجولان المحتل

    للمزيد

  • ألمانيا تهزم الأرجنتين بهدف في الوقت القاتل وتفوز بكأس العالم للمرة الرابعة

    للمزيد

MIDDLE EAST

الحكومة الإسرائيلية تربط الحصول على الجنسية بقسم الولاء لـ"دولة يهودية"

©

فيديو رندة أبو شقرا

نص أ ف ب

آخر تحديث : 11/10/2010

وافقت الحكومة الإسرائيلية الأحد على مشروع تعديل قانون يلزم المرشحين للحصول على الجنسية الإسرائيلية أيا كانت ديانتهم بأداء قسم الولاء لـ"دولة إسرائيل يهودية وديمقراطية".

وافقت الحكومة الاسرائيلية التي يهيمن عليها اليمين، الاحد على مشروع تعديل قانون مثير للجدل يلزم المرشحين لنيل الجنسية الاسرائيلية ايا كانت ديانتهم باداء قسم الولاء ل"دولة اسرائيل يهودية وديموقراطية".

وقال بيان لمكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ان 22 وزيرا ايدوا مشروع تعديل القانون مقابل معارضة ثمانية، بينهم الوزراء الخمسة من حزب العمل برئاسة وزير الدفاع ايهود باراك الذي اذن لهم بالتصويت "بما يمليه ضميرهم عليهم".

في المقابل، عارض القانون ثلاثة وزراء من حزب نتانياهو ليكود هم بني بيغن (بلا حقيبة) وميكايل ايتان (الخدمات العامة) ودان ميريدور (الاستخبارات).

ومن المقرر بحث اضافات الى النص اقترحها باراك ووزير العدل ياكوف نيمان، بحسب البيان.

ولا يزال التعديل بحاجة الى قراءات ثلاث في الكنيست (البرلمان) الاسرائيلي قبل ان يصبح نافذا. ويتمتع اليمين بزعامة نتانياهو بغالبية كبيرة فيه.

وتم اقرار نسخة معدلة اكثر ليونة مقارنة بالمسودة الاولى التي قدمها حزب وزير الخارجية افيغدور ليبرمان "اسرائيل بيتنا" المتشدد، والتي نصت على الزام العرب المولودين في اسرائيل ايضا باداء القسم والخدمة في الجيش وغير ذلك من خدمة وطنية.

وقال نتانياهو لوزرائه قبل التصويت في الجلسة الاسبوعية لمجلس الوزراء ان القسم المقترح يحافظ على روحية واقوال مؤسسي الدولة اليهودية.

وقال "ليس ثمة ديموقراطية اخرى في الشرق الاوسط. وليس ثمة دولة يهودية اخرى في العالم".

وتابع ان "هاتين القيمتين الساميتين تعبران عن اساس حياتنا الوطنية وعلى كل من يرغب في الانضمام الينا الاقرار بذلك".

واضاف "سيتعين على كل الذين يريدون ان يصبحوا مواطنين اسرائيليين ان يعلنوا انهم سيكونون مواطنين يعلنون ولاءهم لدولة اسرائيل كدولة يهودية وديموقراطية".

واضاف رئيس الوزراء ان "دولة اسرائيل هي الدولة-الامة للشعب اليهودي وفي الوقت نفسه ايضا دولة ديموقراطية يستفيد كل مواطنيها، من يهود وغير يهود، من حقوق متساوية تماما".

واعتبرت رئيسة حزب كاديما الوسطي وزعيمة المعارضة النيابية تسيبي ليفني ان هذا "النص يضعف اسرائيل ويبهت صورتها وبثير قلق مواطنينا العرب".

واثار النص انتقادات حادة لدى الاقلية العربية في اسرائيل (20% من عدد السكان) التي تعتبره "عنصريا" وخصوصا لانه يستهدف الفلسطينيين الذين يسعون الى الاقامة في اسرائيل بعد زواجهم من عرب اسرائيل.

وقال النائب الشيوعي العربي في الكنيست محمد بركه "انها رسالة من نتانياهو وليبرمان الى عرب اسرائيل مفادها انه من مصلحتهم تحسين سلوكهم".

وفي غزة، قال المتحدث باسم حركة المقاومة الاسلامية (حماس) فوزي برهوم في تصريح لمركز البيان التابع للحركة ان "قرار الاحتلال الاسرائيلي بتعديل قانون (الجنسية الاسرائيلية) هو قرار عنصري بامتياز، ويشكل انتهاكا خطيرا لحقوق الشعب الفلسطيني وسعيا لطمس معالم هويته الفلسطينية".

واضاف برهوم ان "هذا التعديل يشكل خطرا كبيرا على الوجود الفلسطيني على الارض، ويؤكد مضي حكومة الاحتلال في ان تتحدى كافة الاعراف والقوانين الدولية"، مشددا على ان القانون "يخدم تثبيت فكرة قيام دولة يهودية ويأتي في نفس الاطار الصهيوني المتطرف لفكرة ليبرمان، وهي طرد الفلسطينيين من ارضهم وديارهم تمهيدا لقيام هذه الدولة".

وندد احد وزراء حزب العمل، اسحق هرتزوغ، وهو وزير الشؤون الاجتماعية، الاحد بنص التعديل معتبرا انه يحمل "بوادر فاشية".

وصرح هرتزوغ للاذاعة العسكرية ان "العملية التي بدات عندنا منذ سنة او سنتين تخيفني، هناك بوادر فاشية على هوامش المجتمع الاسرائيلي (...) والمشهد العام يثير قلقا شديدا ويهدد الطابع الديموقراطي لدولة اسرائيل".

وايده افيشاي برافرمان وزير حزب العمل المكلف شؤون الاقليات، وقال امام الصحافيين "بالنسبة الي، لا يوجد تبرير لهذا التعديل سوى خدمة الترتيبات السياسية بين نتانياهو وليبرمان"، في اشارة الى العراقيل التي تعترض المفاوضات المباشرة بين اسرائيل والفلسطينيين وفي مقدمها قضية الاستيطان.

واستؤنفت مفاوضات السلام المباشرة في 2 ايلول/سبتمبر بعد توقفها 20 شهرا، لكنها وصلت مجددا الى طريق مسدود بعد رفض اسرائيل في اواخر ايلول/سبتمبر تمديد تجميد الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية المحتلة.

واكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس انه لن يواصل المفاوضات قبل "تجميد تام" للاستيطان ودعمت الجامعة العربية موقفه الجمعة وامهلت الولايات المتحدة شهرا لاقناع اسرائيل بتغيير موقفها الرافض هذا الامر.

وقد يسعى نتانياهو الذي يتعرض لضغوط دولية لتجميد الاستيطان الى الاعتماد على ليبرمان ونواب اسرائيل بيتنا ال15 لتمرير موقفه حيال هذه القضية، بحسب وسائل الاعلام الاسرائيلية.

ويطالب نتانياهو في اي اتفاق سلام مقبل بان يقر الفلسطينيون بيهودية اسرائيل، الامر الذي يرفضونه لانه سيؤول الى التخلي عن حق العودة بالنسبة للفلسطينيين الذين طردوا مع قيام دولة اسرائيل عام 1948.

نشرت في : 10/10/2010

  • إسرائيل

    نتانياهو يسعى لسن قانون الولاء "للدولة اليهودية" للراغبين في الحصول على الجنسية

    للمزيد

Comments

تعليق