افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

وقفة مع الحدث

فرنسا..تساؤلات بعد بداية الضربات في العراق

للمزيد

حوار

عمر بروكسي: لا أريد الاستفزاز بل وصف كيف تمارس السلطة في المغرب

للمزيد

النقاش

هولاند: هل من سبيل لاستعادة الشعبية؟

للمزيد

ريبورتاج

المغرب: شرطة للبيئة في الدار البيضاء والرباط

للمزيد

وجها لوجه

موريتانيا: تغيير عطلة الأسبوع إلى السبت والأحد بموجب مرسوم حكومي

للمزيد

على النت

الشبكة تدعو وسائل الإعلام لعدم نشر أشرطة تنظيم "الدولة الإسلامية"

للمزيد

ثقافة

معرض للصور بالأبيض والأسود عن نجوم هوليود

للمزيد

على النت

"فيس بوك" يحظر شريط توعية جنسية

للمزيد

ثقافة

فوزية طالوت المكناسي تتحدث عن "أسرار الصانعات التقليديات بالمغرب"

للمزيد

  • الحوثيون يوافقون على وقف المعارك مع مقاتلي "حزب الإصلاح" في صنعاء

    للمزيد

  • الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي يعلن عودته إلى الساحة السياسية

    للمزيد

  • الولايات المتحدة وإيران بحثتا في نيويورك التصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية"

    للمزيد

  • خاص - فيديو: الرقة تحت حد السيف

    للمزيد

  • سلاح الجو الأمريكي يعترض مقاتلتين روسيتين قرب ألاسكا

    للمزيد

  • أوكرانيا: توقيع مذكرة تفاهم لوقف إطلاق النار بين كييف والانفصاليين

    للمزيد

  • مقتل 18 مقاتلا من "داعش" في معارك ضد القوات الكردية في سوريا

    للمزيد

  • الرئيس التونسي المنصف المرزوقي يترشح رسميا للانتخابات الرئاسية

    للمزيد

  • يوميات مايسة عواد موفدة فرانس24 إلى أربيل

    للمزيد

  • تحطم طائرة إسرائيلية دون طيار داخل الأراضي اللبنانية

    للمزيد

  • فيديو: ردود الفعل في شمال العراق بعد بدء الضربات الفرنسية

    للمزيد

  • عمر بروكسي: لا أريد الاستفزاز بل وصف كيف تمارس السلطة في المغرب

    للمزيد

  • فرنسا تستقبل دفعة جديدة من اللاجئين العراقيين

    للمزيد

  • الإفراج عن الرهائن الأتراك الذين احتجزهم تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق

    للمزيد

FRANCE

مراحل مهمة في حياة الجنرال شارل ديغول

فيديو فرانس 24

نص فرانس 24

آخر تحديث : 09/11/2010

من ندائه الإذاعي الشهير للفرنسيين في 18 يونيو/حزيران 1940، مرورا بقوات "فرنسا الحرة" والمستعمرات الفرنسية، تواريخ مهمة في حياة الجنرال الذي صار رمزا لفرنسا الحرة والمستقلة ... شارل ديغول.

 الجنرال شارل ديغول وشبهة العداء للولايات المتحدة

 
 

الحرب العالمية الثانية 1939 / 1945: بعد معارضته لاتفاقية الهدنة التي وقعها الماريشال بيتان مع النازيين يرحل الجنرال شارل ديغول إلى لندن ومنها يوجه نداءه الإذاعي الشهير للفرنسيين في 18 يونيو/حزيران 1940 يدعوهم فيه إلى مواصلة المعركة.

يعمل الجنرال على تنظيم قوات "فرنسا الحرة" انطلاقا من لندن ويبدأ بالتقرب من حركات المقاومة داخل فرنسا ويكلف جان مولان بتأسيس المجلس الوطني للمقاومة.

في 25 أغسطس/آب 1944 يدخل ديغول باريس التي حررتها من النازيين قوات الجنرال لوكليرك دخول الأبطال.

يكلف الجنرال ديغول برئاسة الحكومة ولكنه يستقيل من مهامه في 20 يناير/كانون الثاني 1946 إثر خلاف مع الأحزاب السياسية حول دستور الجمهورية الرابعة.

ينضم في 1947 إلى المعارضة ويؤسس حزبا سياسيا "تجمع الشعب الفرنسي"وبعد هزيمة انتخابية في 1953 ينسحب ديغول من الحياة السياسية.

 

 دستور العام 1958: عبور الجنرال للصحراء ينتهي في العام 1958، فبعد تمرد 13 مايو/أيار في الجزائر يستدعي الرئيس رينيه كوتي ديغول الذي يكلف بتشكيل آخر حكومة في الجمهورية الرابعة، بعد أن اشترط إصلاحات واسعة لمؤسسات الدولة. وقد مهد الدستور الجديد لولادة الجمهورية الخامسة الذي أقر في استفتاء شعبي. في 21 ديسمبر/كانون الأول 1958 انتخب شارل ديغول رئيسا للجمهورية وأعيد انتخابه بالاقتراع الشعبي المباشر في 19 ديسمبر/كانون الأول 1965 في الدورة الثانية بعد منافسة مع غريمه السياسي فرنسوا ميتران.

 

 - الاستقلال وحرب الجزائر: في 24 أغسطس/آب 1958 يطلق الجنرال شارل ديغول خلال زيارته إلى الكونغو برازافيل عملية إزالة الاستعمار ومنح الاستقلال لدول أفريقيا عبر تأسيس "مجموعة فرنسا – أفريقيا" وبعد أقل من سنتين وفي خضم الأزمة الجزائرية تنال الدول الأفريقية الناطقة بالفرنسية استقلالها. ويذكر التاريخ ديغول الذي وصل إلى السلطة بدعم مؤيدي" الجزائر فرنسية" بأنه من وضع حدا لحرب الجزائر وكرس استقلالها بعد توقيع معاهدات إيفيان في مارس/آذار 1962. وقد أشعلت هذه السياسة كراهية معارضي الجنرال الذين نظموا انقلابا عسكريا فاشلا وقيام منظمة مسلحة سرية بعمليات إرهابية. وقد نجا الجنرال من محاولة اغتيال في العام 1962.

 

 

مايو/أيار 1968: دخلت فرنسا في واحدة من الأزمات السياسية الأكثر حدة في تاريخها الحديث بدأت على شكل تحركات طلابية انضمت إليها بعد ذلك شرائح من العمال والموظفين شلت حركتهم الحياة في البلاد ووضعت السلطة في موقف لا تحسد عليه. في 29 مايو يختفي الرئيس الجنرال من قصر الرئاسة، يستقل مروحية ويذهب لملاقاة الجنرال ماسو في بادن بادن في ألمانيا. يعود الجنرال في اليوم الثاني ويحل البرلمان. وتنظم في اليوم التالي مظاهرة حاشدة مؤيدة لديغول ولكن الشرخ في العلاقة بين الجنرال الذي يحكم منذ 10 سنوات وشعبه بات من الصعب إصلاحه.

 

الاستقالة: في 27 أبريل/ نيسان 1969 يربط الجنرال ديغول مصيره السياسي بنتيجة الاستفتاء الشعبي حول جملة من الإصلاحات التي اقترحها على الفرنسيين. ويستقيل الجنرال شارل ديغول غداة خسارته في الاستفتاء وينسحب من الحياة السياسية وينصرف لكتابة مذكراته. وتوفي الجنرال في 9 نوفمبر/تشرين الثاني 1970 قبل 40 سنة من اليوم.

 

نشرت في : 09/11/2010

  • فرنسا

    إحياء الذكرى الأربعين لوفاة الجنرال شارل ديغول

    للمزيد

  • فرنسا

    الجنرال شارل ديغول وشبهة العداء للولايات المتحدة

    للمزيد

تعليق