افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ثقافة

مهرجان قرطاج.. ألوان من الموسيقى والفنون العالمية

للمزيد

فن العيش

دعوة للحد من الهدر الغذائي

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

حرب غزة.. الأسباب الخفية: احتياطيات الغاز؟ ج1

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

حرب غزة.. الأسباب الخفية: احتياطيات الغاز؟ ج2

للمزيد

صحة

الختان يقلل من خطر الإصابة بمرض الإيدز!!

للمزيد

ضيف ومسيرة

عبد الهادي التازي.. دبلوماسي و مؤرخ مغربي ج1

للمزيد

ضيف ومسيرة

عبد الهادي التازي.. دبلوماسي و مؤرخ مغربي ج2

للمزيد

النقاش

ليبيا .. من يخمد الحرائق؟

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

الفرنسيون يختارون عطلاتهم حسب أذواق كلابهم!!

للمزيد

  • القضاء البلجيكي يوجه تهمة "القتل على خلفية الإرهاب" لمهدي نموش

    للمزيد

  • ممارسة رياضة الركض بانتظام تطيل العمر

    للمزيد

  • نساء تركيا يردّن بالضحك على دعوة رسمية لإسكات ضحكاتهن

    للمزيد

  • الجيش المصري يفتح منافذ لبيع حلويات العيد بأسعار مخفضة

    للمزيد

  • تونس: استقالة قائد أركان جيش البر بعد أسبوع من مقتل 15 جنديا

    للمزيد

  • بوش الابن يكتب "سيرة" بوش الأب ويصفه بـ "الوالد الرائع"

    للمزيد

  • مجلس النواب الأمريكي يقرر ملاحقة أوباما قضائيا بتهمة "تجاوز سلطاته الدستورية"

    للمزيد

  • العاهل المغربي يأسف لـ"حدة الفوارق الاجتماعية" بالمملكة ويتعهد بـ"تعميم الاستفادة من الثروات"

    للمزيد

  • مساعد سابق لزوج ملكة بريطانيا متهم في قضية اعتداءات جنسية

    للمزيد

  • الختان يقلل من خطر الإصابة بمرض الإيدز!!

    للمزيد

  • بوليفيا تُدرج إسرائيل على قائمة الدول "الإرهابية"

    للمزيد

  • مشاهير يدخلون على خط غزة ويلهبون مواقع التواصل الاجتماعي

    للمزيد

  • وزارة الداخلية الفرنسية تدرس حظر "رابطة الدفاع عن اليهود" المتشددة

    للمزيد

  • هل أصبحت أوروبا الممول الأول لتنظيم "القاعدة"؟

    للمزيد

  • منظمة الصحة العالمية تعلن خطة بمئة مليون دولار لمكافحة فيروس إيبولا

    للمزيد

  • مقاتلون إسلاميون يسيطرون على أهم قاعدة عسكرية في بنغازي والحرائق تهدد طرابلس

    للمزيد

  • مظاهرة مؤيدة لإسرائيل في باريس مساء الخميس

    للمزيد

  • الولايات المتحدة تزود إسرائيل بالذخائر ونتانياهو يؤكد مواصلة "تدمير الأنفاق"

    للمزيد

AFRICA

أين يدفن المسلمون في فرنسا موتاهم؟

فيديو حسناء مليح , كريم حقيقي

نص حسناء مليح

آخر تحديث : 12/11/2010

يواجه المسلمون في فرنسا بعض المشاكل عند دفن موتاهم. فطقوس الدفن في فرنسا لا تتناسب أحيانا وطقوس الدفن عند المسلمين، ما يجعل معظمهم، وحتى بعد مرور سنوات عدة على تواجدهم في فرنسا، يرحلون جثامين موتاهم إلى بلدانهم الأصلية.

توجد في فرنسا مقبرة إسلامية واحدة تقع في مدينة بوبينيي في الضاحية الشرقية للعاصمة باريس، بالإضافة إلى مقبرة إسلامية في جزيرة "لاريونيون" الفرنسية، في المحيط الهندي. وإلى جانب هاتين المقبرتين، هناك نحو 70 مربعا إسلاميا وهي عبارة عن قطع أرض مخصصة لدفن موتى المسلمين الذين ترغب عائلاتهم في دفنهم في فرنسا.


لكن المشكلة هي عدم معرفة الجميع بوجود هذه المقابر إضافة إلى أنها غير موجودة في جميع المناطق والمدن الفرنسية كما أن تكاليف الدفن في فرنسا تعتبر جد مرتفعة بالنسبة للعائلات ذات الدخل المتواضع.

ويواجه المسلمون كذلك مشكلة أخرى، تتجلى في شراء قبر في فرنسا، إذ لا يسمح بامتلاك القبر بشكل دائم من طرف العائلة التي اشترته وإنما هو في الحقيقة كراء لمدة محددة قد تكون 10 أعوام أو 15 أو 30 عاما. وتختلف تكاليف شراء القبر بحسب المدة التي تختارها العائلة. وبعد انقضاء هذه المدة فإن عائلة الميت ملزمة بشرائه من جديد. وإذا لم يتم شراؤه مرة ثانية فإن السلطات الفرنسية يصبح لها الحق في إخراج بقايا الجثث وإحراقها لبيع القبر لعائلة أخرى.

مشكلة إخراج الميت ولو بعد مرور عدة سنوات وحرق بقاياه، مسألة غير مسموح بها في الشريعة الإسلامية يقول عباس عبد النور إمام ومرشد ديني في باريس، والذي يضيف "الإسلام يحترم الجثة. ولا يسمح بحرقها حتى بعد مرور أزمنة".
وتطرح مشكلة حرق الجثث أو ما تبقى منها، كذلك أمام بعض السجناء الذين يموتون في السجون ولا يجدون من يتكفل بمصاريف دفنهم لأن لا عائلات لهم. إذ يتم في بدء الأمر دفنهم في مقابر جماعية ثم تحرق بقايا الجثة بعد مرور بضعة سنوات.

بالإضافة إلى هذه المشاكل، يواجه المسلمون في فرنسا مشاكل أخرى تدفعهم أحيانا إلى اللجوء إلى دفن موتاهم في بلدانهم الأصلية.

غير أن السلطات الفرنسية، وأمام تزايد عدد أفراد الجاليات المسلمة، من خمسة إلى ستة ملايين شخص، باتت تعمل جاهدة على احترام طقوس الدفن عند المسلمين كتفادي حرق الجثث بحسب السيد جان إيف نويل، مسؤول عن مستودع الجثث في مستشفى سالبيتريير في باريس، بالإضافة إلى إغلاق مقبرة جماعية على مستوى باريس وضواحيها على الأقل، كانت تقع في مدينة "تيي" في العام 1999 .
 

نشرت في : 12/11/2010

  • ديانة

    "أئمة" في خدمة مرضى المسلمين في المستشفيات الفرنسية

    للمزيد

  • جيبوتي

    المسلمون في الجيش الفرنسي يصومون رمضان بتوجيه من مرشديهم الدينيين

    للمزيد

تعليق