افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

مراقبون

اليونان: في جحيم مستشفى السجن

للمزيد

حديث العواصم

الحرب بين الجماعات المسلحة في ليبيا.. حرب إيديولوجية أم معارك فرض قوة؟ ج1

للمزيد

حديث العواصم

الحرب بين الجماعات المسلحة في ليبيا.. حرب إيديولوجية أم معارك فرض قوة؟ ج2

للمزيد

ريبورتاج

الاتجار بالبشر جريمة منظمة في دبي!!

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

الركود يصيب الفنادق الفرنسية!!

للمزيد

على هذه الأرض

المتوسط.. شاهد على نهوض الحضارة الإنسانية

للمزيد

على النت

تحرك على النت من أجل مسيحيي العراق

للمزيد

ريبورتاج

أوغندا.. عاهرة تخاف من الإيدز!!

للمزيد

ريبورتاج

السنغال.. شح في الأمطار وشح في الأمن...

للمزيد

  • فيديو: أجواء العيد في غزة بين الألم والأمل

    للمزيد

  • تفاصيل المواجهة المفتوحة بين تنظيم "الدولة الإسلامية" والجيش السوري

    للمزيد

  • جيل كيبل : هذه المرة حماس تضرب أولا وهذا أمر صعب على نتنياهو!!

    للمزيد

  • الأمم المتحدة تحذر من شراء النفط من الجماعات الإسلامية في العراق وسوريا

    للمزيد

  • تنظيم "الدولة الإسلامية" يفتتح مكتبا "لتزويج" الفتيات في سوريا

    للمزيد

  • إدعاء باريس ينفي أنباء عن فتح تحقيق حول تمويل حملة ساركوزي الرئاسية في 2007

    للمزيد

  • مقتل وجرح العشرات في هجوم مسلح على مكاتب حكومية ومركز للشرطة في إقليم شينجيانغ

    للمزيد

  • فرنسا ستجلي رعاياها بحرا من ليبيا

    للمزيد

  • طائرات إيطالية لإخماد حريق في مستودعي محروقات في طرابلس

    للمزيد

  • بالصور: فرنسيون يتضامنون مع مسيحيي العراق

    للمزيد

  • ما هو مستقبل العلاقات المغربية-الجزائرية بعد إعلان الرباط بناء سياج على الحدود؟

    للمزيد

  • المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يطالب بحل جمعية يهودية متشددة

    للمزيد

  • مقتل 30 شخصا في اشتباكات بين قوات حكومية وميليشيات مسلحة

    للمزيد

  • فيديو: مستشفيات غزة ومخيماتها لم تسلم من القصف والغارات

    للمزيد

  • فرنسا سلمت مهدي نموش المتهم بمهاجمة المتحف اليهودي في بروكسل إلى بلجيكا

    للمزيد

  • هلاك 180 مهاجرا غير شرعيا في رحلة من ليبيا إلى صقلية منذ أيام

    للمزيد

  • كتائب القسام ترفض وقف إطلاق النار مع إسرائيل بدون وقف "العدوان ورفع الحصار"

    للمزيد

  • نتانياهو طلب من واشنطن التوسط لوقف إطلاق النار في غزة

    للمزيد

  • الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة يقران حزمة عقوبات جديدة ضد روسيا

    للمزيد

MIDDLE EAST

الرجل الواقف خلف عمر سليمان يحرك مخيلة الشبكة المصرية

نص سيباستيان سايبت

آخر تحديث : 15/02/2011

من هو الرجل الواقف خلف عمر سليمان؟ يبدو أنه مقدم في الجيش المصري ولكن هذا لم يمنع تحوله إلى واحدة من أول الظواهر العربية الصافية على الشبكة العنكبوتية.

هل تريدون "الحقيقة الكاملة؟". "أشهر ثلاث حاجات في مصر اليوم هي ميدان التحرير ووائل غنيم ثم الراجل اللي واقف ورا عمر سليمان". وإذا كان الميدان وغنيم أشهر "من نار على علم" وشهرتهما واسعة تخطت حدود مصر في الأسابيع الماضية جراء الزلزال الذي أطاح بالرئيس حسني مبارك. يبقى السؤال: من هو الرجل الواقف خلف اللواء عمر سليمان؟

"من الراجل ده الواقف ورا عمر سليمان"
والرجل رغما عنه تحول إلى بطل من أبطال فترة ما بعد الثورة في مصر. وكالعادة بدأت هذه القصة الطريفة، التي جاءت كنوع من التنفيس عن الضغط الذي عاشه شباب مصر طيلة الأحداث الماضية على صفحات "تويتر" و"فيس بوك". ففي الحادي عشر من فبراير/شباط الجاري وخلال إعلان نائب الرئيس المصري السابق اللواء عمر سليمان تنحي مبارك عن السلطة، كان يقف خلفه رجلا متجهم الوجه، قاسي الملامح أثار حشرية رواد الشبكة.

وخلال أيام سلط العالم الافتراضي أضوائه على رجل الظل هذا الذي ظهر في الصورة خلف اللواء سليمان. وتحولت الكلمات المفتاحية "من الراجل ده الواقف ورا عمر سليمان" الاثنين إلى الكلمات الأكثر استعمالا وانتشارا على "تويتر" في مصر. كما انتشرت على "فيس بوك" عشرات الآلاف الرسائل التي تدور حول هذا الموضوع: من هو الرجل الواقف خلف عمر سليمان في تلك اللحظة التاريخية؟

الرجل الذي يقف أمام الرجل الذي كان واقفا خلف سليمان

وسرعان ما فتح السؤال شهية الظرف والفكاهة التي يتقنها المصريون حتى في أصعب الظروف. وانتشرت الصور على الشبكة وعلى "يوتيوب" تجد فيها الرجل الذي كان خلف اللواء سليمان وراء مارتن لوثر كينغ والرئيس باراك أوباما في سيارة تقل الرئيس الراحل أنور السادات ونائبه وقتها حسني مبارك وأيضا برفقة الزعيم النازي أدولف هتلر. وعلى "تويتر" تفتحت قريحة رواد الموقع العرب على تعليقات تقول إن الرجل هو وائل غنيم لكنه "يضع قناعا" أو أن عمر سليمان قرر أن يغير اسمه، نظرا للشهرة التي حققها الرجل الواقف خلفه، ليصبح الرجل الذي يقف أمام الرجل الذي كان واقفا خلف عمر سليمان.

وظاهرة التلاعب بالصور والنصوص المعروفة في البلدان الغربية، كانت دائما محط مراقبة في العالم العربي ولم يكن مجال الحريات المتوفر في هذه البقعة من العالم يسمح لهذه الظاهرة بالانتشار الواسع كما حصل مع "الرجل الذي يقف خلف عمر سليمان" والذي قد يكون علامة على حرية جديدة يسعى رواد الشبكة العنكبوتية العرب إلى اكتسابها.

والرجل الذي يقف وراء سليمان هو...
ولكن هذه الظاهرة أيضا لم تكن على "ذوق" البعض والرجل "الغامض" الذي كان خلف عمر سليمان لحظة إعلانه تنحي الرئيس مبارك فقد هذه الصفة. الرجل كما ظهر في صفحة على "فيس بوك" هو المقدم حسين شريف قائد وحدة من القوات الخاصة المصرية، والهزار الذي دار حوله على مواقع التواصل الاجتماعي لم يكن لائقا. ما دفع العديد من رواد الانترنت إلى نشر اعتذارات ومنهم وائل غنيم مسؤول "غوغل" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي أكد أن الأمر كان مجرد هزار.

نشرت في : 15/02/2011

تعليق