تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

محاور

محاور مع رشدي راشد: معوقات "النهضة العلمية العربية"؟

للمزيد

مراسلون

فنزويلا: ماراكايبو مرآة لجميع المآسي

للمزيد

أسبوع في العالم

مونديال 2018 - فرنسا: صيف على وقع الأفراح والاحتفالات

للمزيد

حدث اليوم

سوريا - الجولان: من يضمن الحزام الأمني؟

للمزيد

موضة

كيف تدخل التكنولوجيا في صناعة الأزياء؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

فرنسا: هل ينتعش النمو الاقتصادي بعد الفوز بكأس العالم لكرة القدم؟

للمزيد

هي الحدث

"لحظات امرأة": استعراض راقص في خدمة قضاياها

للمزيد

ضيف اليوم

قرب انتهاء معاهدة "ستارت" للحد من انتشار الأسلحة.. هل يشهد العالم سباقا جديدا نحو التسلح؟

للمزيد

ريبورتاج

ليبيا: "كنز بنغازي".. سرقة أكثر من 10.000 قطعة أثرية من المصرف التجاري الوطني

للمزيد

الشرق الأوسط

الإفراج عن عضوين من "الجهاد الإسلامي" أدينا باغتيال أنور السادات

نص أ ف ب

آخر تحديث : 12/03/2011

أمر المجلس الأعلى للقوات العسكرية الذي يتولى زمام الأمور في مصر منذ تنحي الرئيس حسني مبارك في الـ11 شباط/فبراير بالإفراج عن عضوين من تنظيم "الجهاد الإسلامي" أدينا باغتيال الرئيس السابق أنور السادات بعدما أمضيا فترة عقوبتهما في السجن.

امر المجلس العسكري الاعلى في مصر بالافراج عن سجينين اسلاميين دينا باغتيال الرئيس السابق انور السادات في 1981 بعدما امضيا فترة عقوبتهما، كما ذكر التلفزيون الرسمي الجمعة.

وكان القريبان طارق وعبود الزمر عضوين في تنظيم الجهاد الاسلامي المصري. وقد دينا بالاشتراك في اغتيال الرئيس السابق.

وكان وزير الداخلية السابق حبيب العادلي استخدم سلطاته في اطار حالة الطوارىء ليرفض مرات عدة قرارات قضائية تأمر بالافراج عنهما بعد انتهاء فترة عقوبتهما.

وكان يفترض الافراج عن عبود الزمر، الضابط السابق في الاستخبارات العسكرية، في 2006، بينما صدر امر بالافراج عن طارق الزمر في 2003 للمرة الاولى، لكنه لم ينفذ.

واعدم خالد الاسلامبولي المتهم الاول في القضية في 1982.

وكان طارق وعبود الزمر في عداد 69 سجينا سياسيا افرج عنهم بناء على امر للمجلس الاعلى للقوات المسلحة، الذي يتولى ادارة البلاد منذ استقالة الرئيس حسني مبارك في 11 شباط/فبراير تحت ضغط التظاهرات الشعبية.

واوضح المجلس ان الاشخاص المفرج عنهم سيوضعون تحت المراقبة خمس سنوات. 

نشرت في : 11/03/2011

  • مصر

    ابنة السادات ترفع دعوى ضد محمد حسنين هيكل لاتهامه والدها بتسميم جمال عبد الناصر

    للمزيد

تعليق