افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

هولاند: هل من سبيل لاستعادة الشعبية؟

للمزيد

ريبورتاج

المغرب: شرطة للبيئة في الدار البيضاء والرباط

للمزيد

وجها لوجه

موريتانيا: تغيير عطلة الأسبوع إلى السبت والأحد بموجب مرسوم حكومي

للمزيد

على النت

الشبكة تدعو وسائل الإعلام لعدم نشر أشرطة تنظيم "الدولة الإسلامية"

للمزيد

ثقافة

معرض للصور بالأبيض والأسود عن نجوم هوليود

للمزيد

على النت

"فيس بوك" يحظر شريط توعية جنسية

للمزيد

ثقافة

فوزية طالوت المكناسي تتحدث عن "أسرار الصانعات التقليديات بالمغرب"

للمزيد

منتدى الصحافة

الجماعات المتطرفة والإعلام.. الموضوعية والمهنية على المحك ج1

للمزيد

منتدى الصحافة

الجماعات المتطرفة والإعلام.. الموضوعية والمهنية على المحك ج2

للمزيد

  • تسويق عقار لعلاج الضعف الجنسي يبدأ مفعوله بعد 15 دقيقة من تناوله

    للمزيد

  • هل يمكن انتقال عدوى الإيبولا عبر الهواء؟

    للمزيد

  • الرباط تعد قانونا يجرم الانضمام إلى الجماعات الجهادية في سوريا والعراق

    للمزيد

  • الشبكة تدعو وسائل الإعلام لعدم نشر أشرطة تنظيم "الدولة الإسلامية"

    للمزيد

  • فيديو: وزير الخارجية الليبي يرفض دخول استوديو فرانس24 لأنه في الطابق السابع

    للمزيد

  • بريطانيا: الناخبون يصوتون ضد استقلال اسكتلندا ودعاة الانفصال يعترفون بالهزيمة

    للمزيد

  • مقتل جنديين لبنانيين في هجوم صاروخي بالقرب من الحدود السورية

    للمزيد

  • سلاح الجو الفرنسي يوجه أولى ضرباته ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بالعراق

    للمزيد

  • هل ستحرم الجزائر من استضافة كأس الأمم الأفريقية بسبب العنف في ملاعبها؟

    للمزيد

  • تنظيم "الدولة الإسلامية" يتقدم ويدخل عين العرب-كوباني في شمال سوريا

    للمزيد

  • الحوثيون يوافقون على وقف المعارك مع مقاتلي "حزب الإصلاح" في صنعاء

    للمزيد

  • الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي يعلن عودته إلى الساحة السياسية

    للمزيد

  • سبعة سجناء صحراويين يضربون عن الطعام احتجاجا على "المعاملة السيئة"

    للمزيد

  • الولايات المتحدة وإيران بحثتا في نيويورك التصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية"

    للمزيد

  • خاص - فيديو: الرقة تحت حد السيف

    للمزيد

MIDDLE EAST

موقع إلكتروني لبناني يبث شريط فيديو يظهر فيه الرهائن الأستونيين السبعة

نص أ ف ب

آخر تحديث : 20/04/2011

بث موقع لبناني على الإنترنت شريط فيديو يظهر فيه سبعة أشخاص قدموا على أنهم الأستونيون الذين خطوفوا في لبنان في 23 مارس الماضي، يدعون فيه رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري والعاهلين السعودي والأردني والرئيس الفرنسي بمساعدتهم "على العودة" إلى منازلهم.

بث موقع يوتيوب الالكتروني شريط فيديو لا يمكن التحقق من صحته يظهر فيه سبعة اشخاص قدموا على انهم الاستونيون السبعة المخطوفون في لبنان وهم يطلبون من رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري والعاهلين السعودي والاردني والرئيس الفرنسي، مساعدتهم على العودة الى منازلهم.

وكان موقع لبنانون فايلز الالكتروني اللبناني اول من اشار الى وجود الفيديو المحمل على يوتيوب باسم "كيدنابر 2011"، (الخاطف 2011)، مع ذكر ان التحميل تم بتاريخ اليوم الاربعاء 19 نيسان/ابريل 2011.

ويظهر في الشريط سبعة رجال قال احدهم "نتوجه اليكم، رئيس حكومة لبنان سعد الحريري، ملك السعودية عبدالله، ملك الاردن عبدالله، رئيس فرنسا السيد ساركوزي، افعلوا اي شيء لمساعدتنا على العودة الى منازلنا".

واضاف "الرجاء افعلوا ما طلب منكم. افعلوا اي شيء لاعادتنا الى منازلنا باسرع وقت ممكن".

وقال رجل آخر "ارجوكم ساعدونا للعودة الى منازلنا. اننا نشتاق الى عائلاتنا".

وقال رجل ثالث "هذا وضع صعب بالفعل"، مضيفا "ارجوكم، افعلوا اي شيء لاعادتنا الى منازلنا".

وخطف السياح السبعة في 23 آذار/مارس على ايدي مسلحين بعد وقت قصير على وصولهم الى لبنان على دراجات هوائية قادمين من سوريا، على طريق المدينة الصناعية في زحلة (شرق) الواقعة على بعد اكثر من خمسين كيلومترا من بيروت.

ونفذ الجيش وقوى الامن عمليات عسكرية واسعة في منطقة البقاع حيث حصلت عملية الخطف والتي تنتشر فيها مجموعات خارجة عن القانون وفصائل فلسطينية مسلحة، وادت العمليات الى توقيف عدد من المشتبه بتورطهم في عملية الخطف.

وادعى مفوض الحكومة اللبنانية لدى المحكمة العسكرية في التاسع من نيسان/ابريل على 11 شخصا بتهمة خطف سبعة استونيين، بينهم سبعة موقوفين واربعة فارين.

وتبنت مجموعة غير معروفة تطلق على نفسها اسم "حركة النهضة والاصلاح" في رسالة بعثت بها الى موقع "ليبانون فايلز" عملية الخطف، ثم اعلنت في رسالة ثانية في السادس من نيسان/ابريل الى الموقع نفسه انها ستطلب "فدية مالية" لقاء الرهائن.

 

نشرت في : 20/04/2011

  • لبنان

    مسلحون يخطفون سبعة إستونيين في منطقة البقاع

    للمزيد

تعليق