افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ريبورتاج

بدء العام الدراسي معاناة مضاعفة للأطفال المبعدين من ديارهم في العراق

للمزيد

ريبورتاج

المضايقات الأمنية في باكستان لا تستثني حتى السفراء

للمزيد

ريبورتاج

السكان يساهمون في ترميم حاراتهم في كابول

للمزيد

ريبورتاج

فنانون من روسيا والصين في الملتقى الدولي الرابع لفن الخزف بتونس

للمزيد

ريبورتاج

المهاجرون في شمال فرنسا والعبور "الصعب" إلى إنكلترا

للمزيد

ريبورتاج

إحياء الذكرى الرابعة لرحيل المفكر محمد أركون

للمزيد

ريبورتاج

مشروع مبتكر لإنقاذ الأهالي من الفقر في المجر

للمزيد

النقاش

محاربة الإرهاب.. إيران لاعب مخالف للتحالف؟

للمزيد

على النت

الإيرانيون يلتفون على الرقابة

للمزيد

  • أستراليا تحبط محاولة هجمات إرهابية بينها "إعدامات" يقف وراءها تنظيم "الدولة الإسلامية"

    للمزيد

  • الإيرانيون يلتفون على الرقابة

    للمزيد

  • الإفراج عن "الحاقد" مغني الراب المغربي بعد قضائه 4 أشهر في السجن

    للمزيد

  • وفاة العلامة اللبناني الشيعي هاني فحص عن 68 عاما

    للمزيد

  • البرلمان الليبي يرفض حكومة الثني الجديدة ويطلب تشكيل "حكومة أزمة"

    للمزيد

  • الجزائري ياسين براهيمي يبهر أوروبا بعد تسجيله ثلاثية في دوري الأبطال مع بورتو

    للمزيد

  • تنظيم "الدولة الإسلامية" يبسط سيطرته على 21 قرية كردية بشمال سوريا بعد هجوم عنيف

    للمزيد

  • السلطات البحرينية تخلي سبيل الناشطة مريم الخواجة مع منعها من السفر

    للمزيد

  • لماذا خصصت الجزائر أكبر ميزانية لها منذ الاستقلال للتسلح؟

    للمزيد

  • فرانسوا هولاند: فرنسا ستقدم دعما جويا في العراق فقط لكنها لن ترسل قوات برية

    للمزيد

  • شركات الطيران تقرر تعليق رحلاتها إلى صنعاء بسبب أعمال العنف

    للمزيد

  • فيديو: ما هو مستقبل اسكتلندا بعد رفض الغالبية الانفصال عن بريطانيا؟

    للمزيد

  • تسويق عقار لعلاج الضعف الجنسي يبدأ مفعوله بعد 15 دقيقة من تناوله

    للمزيد

  • الرباط تعد قانونا يجرم الانضمام إلى الجماعات الجهادية في سوريا والعراق

    للمزيد

  • بريطانيا: الناخبون يصوتون ضد استقلال اسكتلندا ودعاة الانفصال يعترفون بالهزيمة

    للمزيد

  • سلاح الجو الفرنسي يوجه أولى ضرباته ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بالعراق

    للمزيد

MonteCarloDoualiya

حزب "المصريين الأحرار" يرفع شعار العلمانية بزعامة الملياردير نجيب ساويرس

نص عبد القادر خيشي

آخر تحديث : 07/07/2011

السيد أحمد سعيد، عضو المكتب السياسي لحزب "المصريين الأحرار" يتحدث عن برنامج الحزب وعن كوادره البشرية وعن موقعه على الخارطة السياسية المصرية و ذلك بعد أن وافقت لجنة شؤون الأحزاب على تشكيل حزب "المصريين الأحرار" العلماني بزعامة الملياردير نجيب ساويرس.

 أعلن عن تأسيس  حزب " المصريين الأحرار" العلماني الذي يتزعمه الملياردير نجيب ساويرس. لماذا هذا الحزب الآن ؟
 
هذا الحزب هو حزب ليبرالي تحتاجه الفترة الحالية بعد المتغيرات السياسية والاجتماعية ووجود حريات سياسية واجتماعية في المجتمع المصري بعد 25 يناير/ كانون الثاني.
 
بالتالي فإن إنشاء حزب ليبرالي ينبع من ضرورة وجود تيار يعبّر عن الليبرالية والمجتمع المدني ويدافع عن الدولة المدنية، باعتبارها دولة القانون والتعددية السياسية وتداول السلطة.
 
ما هو برنامج الحزب ؟
 
يدعو الحزب بشكل أساسي إلى  دولة حرية ومدنية. الحرية هي من مبادئ الحزب الأساسية، ثم العدالة الاجتماعية كجزء من فكرة المسؤولية الاجتماعية للاقتصاد الذي يرافقها وفكرة المواطنة أو المساواة.
 
من مبادئ الحزب أن جميع المواطنين متساوون أمام القانون بغض النظر عن دينهم أو جنسيتهم أو لونهم.
 
هل تعتبرون أن الحزب الديني ليس حزباً يؤمن بسيادة المواطنة ودولة القانون ؟
 
أظن أن هناك توافق وطني، فكل الأحزاب يمين ويسار ووسط تؤمن بفكرة المواطنة كجزء أساسي من المتغيرات الجديدة.
 
إذاً ما الذي يميزكم عن غيركم ؟
 
نحن نسعى إلى قيام دولة مدنية وندافع عن فكرة التعددية السياسية، وتداول السلطة والاقتصاد الحر والمسؤولية الاجتماعية للاقتصاد والمساواة، أي أن المواطنين هم سواء أمام القانون.
 
مرجعيتنا هي الليبرالية المدنية التي تتوافق عليها جميع الدول الحرة.  
 
هل هو حزب علماني ضد آخرين، أم أنه من أجل هدفٍ ما ؟
 
يهدف الحزب إلى ترسيخ فكرة الليبرالية ودعمها ودعم ما يسمى الدولة المدنية ودولة القانون وفكرة المواطنة والمساواة أمام الدولة والقانون. هذا هو الغرض الأساسي منه.
 
" الإخوان المسلمون" كحزب ديني في مصر، اعتبروا الأسبوع الماضي أن الأستاذ نجيب سوايرس يريد عملاً حزبياً يدافع عن الأقباط. بهذه العملية خلقتم حالة جديدة، حالة تناحر طائفي. أليس كذلك ؟
 
على الإطلاق، أغلبية أعضاء الحزب ومؤسسيه مسلمون.
 
ألا ترى أننا بدأنا الحديث بشكل طائفي ؟
 
نحن لا نتكلم بشكل طائفي على الإطلاق. مبدأ الحزب الأساسي مبني على المواطنة. فكيف يمكن أن نكون طائفيين ؟ لا أبداً.
 
مَن هم كوادر الحزب وإلى مَن سيتوجه ؟
 
من كوادر الحزب خالد قنديل وهاني صلاح سري الدين وغيرهم، وهؤلاء هم رموز اجتماعية وثقافية وقانونية وشخصيات لها دور وطني قبل 25 يناير وبعدها.
 
لدينا في الحزب أيضاً أعضاء من العمّال والفلاحين ومن طبقات شعبية وجماهيرية مختلفة. فالطبقات الشعبية هي قاعدة الحزب الأساسية.
 
في زحمة التحركات السياسية وإنشاء الأحزاب في مصر، هل من الضروري فعلياً إنشاء هذا الحزب، وهل له مكان وأين سيتموضع على الخارطة السياسية في مصر ؟
 
حزب " المصريين الأحرار" هو حزب كل المصريين، وذلك بحكم قاعدته الشعبية والعمّالية ومدافعته عن فكرة العدالة والمسؤولية الاجتماعية الاقتصادية، لكن ضد تدخل رأس المال في السلطة. 
 
برنامج الحزب واضح جداً، فهو يدعو لليبرالية والمساواة بين المواطنين. بالتالي فهو يكتسب قاعدة شعبية كبيرة جداً، بدليل انضمام الكثير من القرى والأقاليم والأحياء الشعبية إليه.

نشرت في : 07/07/2011

تعليق