افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

فرنسا.. حكومة فالس.. أي ورقة لكسب الثقة؟

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا.. منع طالبة من دخول المدرسة بسبب قبعة!!

للمزيد

ريبورتاج

مأساة الأمهات المهاجرات إلى الولايات المتحدة

للمزيد

ريبورتاج

مهرجان ومسابقات لصناعة البيتزا في نابولي

للمزيد

فن العيش

حافلات تتحول إلى استعمالات مختلفة وأمكنة مثيرة

للمزيد

على النت

الشبكة تعبر عن صدمتها إثر إعدام الرهينة البريطاني ديفيد هينز

للمزيد

ثقافة

مغنية الأوبرا مليكة بلعريبي.. من الضواحي الفقيرة إلى أشهر المسارح

للمزيد

هوا مصر

تراجع دور الشباب في الحياة السياسية في مصر- الجزء الثاني

للمزيد

هوا مصر

تراجع دور الشباب في الحياة السياسية في مصر- الجزء الأول

للمزيد

  • مصر: مقتل ستة عناصر شرطة بانفجار عبوة في سيناء

    للمزيد

  • البرلمان الأوكراني يصادق على اتفاق شراكة مع أوروبا ويعطي مناطق الشرق الانفصالية حكما ذاتيا

    للمزيد

  • زين الدين زيدان لا يستبعد فكرة تدريب المنتخب الفرنسي لكرة القدم

    للمزيد

  • ثلاثة آلاف جندي أمريكي في ليبيريا لمكافحة وباء "الإيبولا"

    للمزيد

  • فيديو: هل ينتصر المغرب في معركته ضد وباء "الإيبولا"؟

    للمزيد

  • البنتاغون: معارك العراق قد تتطلب نشر قوات أمريكية لتوجيه الغارات ضد "داعش"

    للمزيد

  • سقوط قذيفة هاون على إسرائيل وحماس تنفي وتؤكد التزامها بالهدنة

    للمزيد

  • الجمعية الوطنية الفرنسية تصوت بالثقة على حكومة فالس الثانية

    للمزيد

  • الناجون من حادثة إغراق قاربهم قرب مالطة يروون تفاصيل المأساة المؤلمة

    للمزيد

  • الآلة الهجومية لريال مدريد تمطر شباك بازل السويسري وموناكو يؤكد حضوره

    للمزيد

  • النواب الفرنسيون يقرون قانونا يقضي بمنع المرشحين للجهاد من السفر

    للمزيد

  • طرد مسؤول رياضي إيراني من دورة الألعاب الآسيوية اتهم بقضية تحرش جنسي

    للمزيد

  • فيديو: قوات البشمركة تستعيد السيطرة على قرى مسيحية بعد طرد "داعش" منها

    للمزيد

  • مسلمو ألمانيا يدعون إلى صلاة جمعة مشتركة بين جميع الديانات ضد "داعش"

    للمزيد

  • الحرب ضد "داعش": بغداد تبلغ الأسد بـ"التطورات" ومصر تستبعد تقديم الدعم العسكري لواشنطن

    للمزيد

MonteCarloDoualiya

الدور الهندي في أفغانستان على خلفية صراع النفوذ الصعب والخطير في جنوب آسيا

نص هادي بوبطان

آخر تحديث : 05/10/2011

قام الرئيس الأفغاني حميد كرزاي بزيارة إلى الهند. وصفت الزيارة بالمهمة ولكنها تطلق الجدل من جديد حول صراع النفوذ في جنوب آسيا.

 
يسعى حميد كرزاي لزيادة دور الهند في إرساء الاستقرار في بلاده وسيمنحها صفة الحليف الموثوق، خاصة وان كابول ونيودلهي متحدتان في انتقاد باكستان لناحية إيواء جماعات متطرفة، وكذلك تحسبا لأي فراغ يتركه انسحاب قوات الأطلسي من أفغانستان كما يقول المحلل السياسي الهندي بسام نعسان:
 "يبدو أن أفغانستان وبعد تعرض رباني للاغتيال، قد وجدت في ذلك سببا قويا لإعلان هذا التعاون الأمني بين كابول ونيودلهي على خلفية موقف نيودلهي التي كانت دائما تتهم الجماعات المسلحة من أنها تتخذ باكستان ملجأ و مركزا للتدريب لها ثم تقوم بشن هجمات داخل الأراضي الهندية.
ترى الهند وأفغانستان أن باكستان أصبحت ملاذا لهؤلاء الجماعات الإرهابية التي تشكل خطرا على الدول المجاورة وبالتالي فإن الهند وأفغانستان تريدان هذا التعاون الأمني و الاستراتيجي تمهيدا للخروج المزمع للقوات الأمريكية من أفغانستان عام  2014 "
 
مسألة الدور الهندي في أفغانستان مسألة حساسة للغاية على خلفية صراع النفوذ الصعب والخطير في جنوب آسيا، فكيف تنظر إسلام آباد إلى هذا التقارب؟
 
تعتبر باكستان  أن أفغانستان هي منطقة نفوذ لها، ولكن الرئيس الأفغاني حميد كرزاي سوف يحرص على أن لا يضر هذا التقارب مع الهند في علاقاته مع جارته باكستان التي تلعب دورا محوريا في أي اتفاق سلام مع بين كابول وحركة طالبان ،هذا بالإضافة إلى أسباب تاريخية يشرحها المحلل السياسي الباكستاني زهير خان: 
"التقارب الهندي الأفغاني لن يؤثر بشكل كبير على موقف باكستان في أفغانستان لأن ثلثي شعب أفغانستان يقف مع باكستان و يؤيدها انطلاقا من التضامن الباكستاني مع الشعب الأفغاني طوال العقود الثلاثة الماضية
التقارب الهندي الأفغاني لا بد أن يؤثر، إذا كان مدعوما من قبل الولايات المتحدة و حلف شمال الأطلسي، على الوضع والموقف الاستراتيجي الباكستاني في المنطقة باتجاه أفغانستان". 

 والهند التي لا تربطها أي حدود برية مع أفغانستان تعرف أن نفوذها محدود وتعتمد على باكستان في أي تجارة برية مع كابول.

 

نشرت في : 05/10/2011

تعليق