تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

قراءة في الصحافة العالمية

هل غيرت الولايات المتحدة موقفها من الأكراد؟

للمزيد

وجها لوجه

تونس.. فصل جديد من الصراع حول قانون المصالحة الاقتصادية والمالية؟

للمزيد

النقاش

زيارة ماتيس لأفغانستان: سلام الأفغان بيد طالبان؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

الانتخابات الرئاسية الفرنسية: هل يمكن أن تفوز لوبان؟

للمزيد

ضيف اليوم

أفغانستان.. ما انعكاس الضربة الأمريكية على طالبان؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

بعد 6 سنوات على "الربيع العربي".. ما الآفاق الاقتصادية في البلدان العربية؟ ج2

للمزيد

حوار

فدوى البرغوثي تتحدث عن إضراب الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

الانتخابات الرئاسية الفرنسية.. النتيجة غير محسومة ولا شيء انتهى بعد!!

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

صحة البرغوثي تتدهور وحركة فتح تحمّل إسرائيل المسؤولية

للمزيد

MonteCarloDoualiya

من هو الأمير نايف بن عبد العزيز ولي العهد السعودي الجديد

نص امل نادر

آخر تحديث : 02/11/2011

صارم وحازم لكنه براغماتي ومعروف عنه انه محافظ، الأمير نايف، الابن 23 من أبناء الملك عبد العزيز من زوجته الاميرة حصة السديري، هو الآن يطوي آخر صفحات عقده السابع بعد مسيرة سياسية حافلة انطلقت بتوليه إمارة الرياض وهو في العشرين من العمر قبل ان يعين وزيراً للداخلية عام 1975، حيث نجح في الحفاظ على أمن المملكة.

 منذ نحو عامين أصبح الأمير نايف نائبا ثانيا لرئيس مجلس الوزراء، أي أنه وضع في خانة افضل المرشحين لتولي ولاية العهد.

عرف الأمير نايف بمحاربته الشرسة لتنظيم القاعدة في المملكة بمساعدة نجله محمد، مما أدى الى فرار قادة التنظيم وعناصره باتجاه اليمن حيث اتحدوا مع الفرع المحلي وباتوا يشكلون تهديدا للمصالح السعودية. الأمير نايف نفسه نجا من محاولة اغتيال نفذها احد عناصر القاعدة قادما من اليمن عام 2009.
 
يأخذ عليه البعض في المملكة دعمه لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، وموقفه المعارض لعضوية المرأة في مجلس الشورى، ومؤخراً وقف صراحة بوجه الدعوات الى التظاهر تناغما مع الربيع العربي.
 
وإذا كان يتمتع الأمير نايف بعلاقات جيدة مع مجمل الدول العربية إلا ان ذلك لا ينطبق على الجارة الشيعية ، ايران،وهو من بين المساهمين في ارسال درع الجزيرة الى البحرين كما يشاع. اما بالنسبة للحليف الأميركي ، فالأمر يزداد تعقيداً إذ أن واشنطن تتهمه بالرجعية. وتعتبر بعض المصادر الغربية انه لعب دورا مهما في قرار استضافة الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي. 

نشرت في : 26/10/2011

تعليق