افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ريبورتاج

مشروع مبتكر لإنقاذ الأهالي من الفقر في المجر

للمزيد

النقاش

محاربة الإرهاب.. إيران لاعب مخالف للتحالف؟

للمزيد

على النت

الإيرانيون يلتفون على الرقابة

للمزيد

وجها لوجه

المغرب.. شبهات فساد تحوم حول الصفقات العمومية

للمزيد

حدث اليوم

اسكتلندا .. معارضو الاستقلال يريدون إنقاذ المملكة

للمزيد

وجها لوجه

الجزائر .. الـمعارضة تدعو إلى إعلان شغور منصب الرئيس

للمزيد

أسرار باريس

هل تعرفون المبنى الأكثر إباحية في باريس؟

للمزيد

وجها لوجه

تونس.. رموز نظام بن علي يتهافتون على كرسي قرطاج!!

للمزيد

هي الحدث

الطريق إلى المساواة

للمزيد

  • المنامة تتهم الدوحة بإغراء مواطنين بحرينيين لتجنيسهم وتهدد باتخاذ "إجراءات" ضدها

    للمزيد

  • المغرب.. شبهات فساد تحوم حول الصفقات العمومية

    للمزيد

  • "لجنة حماية الصحافيين" تدعو قطر إلى سحب قانون جديد يحد من حرية التعبير

    للمزيد

  • أوباما يؤكد عدم إشراك قوات برية أمريكية في الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية"

    للمزيد

  • الناخبون يتوجهون إلى مراكز الاقتراع في استفتاء تاريخي حول استقلال اسكتلندا

    للمزيد

  • أستراليا تحبط محاولة هجمات إرهابية بينها "إعدامات" يقف وراءها تنظيم "الدولة الإسلامية"

    للمزيد

  • الإيرانيون يلتفون على الرقابة

    للمزيد

  • الرئيس الفرنسي هولاند أمام اختبار إعلامي وسياسي صعب

    للمزيد

  • 155 منظمة حقوقية تطالب ملك البحرين بالإفراج عن الناشطة مريم الخواجة

    للمزيد

  • الإفراج عن "الحاقد" مغني الراب المغربي بعد قضائه 4 أشهر في السجن

    للمزيد

  • البرلمان الليبي يرفض حكومة الثني الجديدة ويطلب تشكيل "حكومة أزمة"

    للمزيد

  • الجزائري ياسين براهيمي يبهر أوروبا بعد تسجيله ثلاثية في دوري الأبطال مع بورتو

    للمزيد

  • تنظيم "الدولة الإسلامية" يبسط سيطرته على 21 قرية كردية بشمال سوريا بعد هجوم عنيف

    للمزيد

  • لماذا خصصت الجزائر أكبر ميزانية لها منذ الاستقلال للتسلح؟

    للمزيد

  • فرانسوا هولاند: فرنسا ستقدم دعما للغارات الجوية في العراق فقط لكنها لن ترسل قوات برية

    للمزيد

MonteCarloDoualiya

من هو الأمير نايف بن عبد العزيز ولي العهد السعودي الجديد

نص امل نادر

آخر تحديث : 02/11/2011

صارم وحازم لكنه براغماتي ومعروف عنه انه محافظ، الأمير نايف، الابن 23 من أبناء الملك عبد العزيز من زوجته الاميرة حصة السديري، هو الآن يطوي آخر صفحات عقده السابع بعد مسيرة سياسية حافلة انطلقت بتوليه إمارة الرياض وهو في العشرين من العمر قبل ان يعين وزيراً للداخلية عام 1975، حيث نجح في الحفاظ على أمن المملكة.

 منذ نحو عامين أصبح الأمير نايف نائبا ثانيا لرئيس مجلس الوزراء، أي أنه وضع في خانة افضل المرشحين لتولي ولاية العهد.

عرف الأمير نايف بمحاربته الشرسة لتنظيم القاعدة في المملكة بمساعدة نجله محمد، مما أدى الى فرار قادة التنظيم وعناصره باتجاه اليمن حيث اتحدوا مع الفرع المحلي وباتوا يشكلون تهديدا للمصالح السعودية. الأمير نايف نفسه نجا من محاولة اغتيال نفذها احد عناصر القاعدة قادما من اليمن عام 2009.
 
يأخذ عليه البعض في المملكة دعمه لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، وموقفه المعارض لعضوية المرأة في مجلس الشورى، ومؤخراً وقف صراحة بوجه الدعوات الى التظاهر تناغما مع الربيع العربي.
 
وإذا كان يتمتع الأمير نايف بعلاقات جيدة مع مجمل الدول العربية إلا ان ذلك لا ينطبق على الجارة الشيعية ، ايران،وهو من بين المساهمين في ارسال درع الجزيرة الى البحرين كما يشاع. اما بالنسبة للحليف الأميركي ، فالأمر يزداد تعقيداً إذ أن واشنطن تتهمه بالرجعية. وتعتبر بعض المصادر الغربية انه لعب دورا مهما في قرار استضافة الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي. 

نشرت في : 26/10/2011

تعليق