افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

فرنسا.. هولاند يحدد أولويات السياسة الخارجية

للمزيد

هي الحدث

إيرانيات يحلمن بالحرية في عهد الرئيس روحاني

للمزيد

ريبورتاج

عندما تغزو الإعلانات التجارية المدن القديمة في أفريقيا!!

للمزيد

حوار

الانتخابات التونسية: قرابة مليوني ناخب امتنعوا عن التسجيل للتصويت

للمزيد

ريبورتاج

عصير ثمرة "الغوارانا" مصدر للمعرفة!!

للمزيد

حوار

رنا صيداني: لايوجد أي حالة مؤكدة في الدول العربية بالإصابة بالإيبولا

للمزيد

ريبورتاج

أسرار البتراء.. المدينة المحفورة في قلب صخور شديدة التعرج والانحدار

للمزيد

ثقافة

هل نعرف حقا كيف كان شكل "كليوباترة" وملامحها؟

للمزيد

النقاش

العراق..حكومة المخاض العسير!

للمزيد

  • العفو الدولية تتهم تنظيم الدولة الإسلامية بشن "حملة تطهير عرقي" شمال العراق

    للمزيد

  • مكتب التحقيقات الفدرالي وأبل يحققان بعملية قرصنة صور لممثلات أمريكيات عاريات

    للمزيد

  • باريس والرياض بصدد إتمام صفقة أسلحة بقيمة 3 مليارات دولار للجيش اللبناني

    للمزيد

  • نجاة نائب تونسي من محاولة اغتيال بمدينة القصرين القريبة من جبل الشعانبي

    للمزيد

  • واشنطن تنفذ عملية عسكرية ضد حركة الشباب الإسلامية في الصومال

    للمزيد

  • جبهة النصرة تريد حذفها من قائمة الإرهاب مقابل الإفراج عن الجنود الأمميين

    للمزيد

  • قوات الأمن السعودية توقف العشرات للاشتباه بتورطهم في أنشطة "إرهابية"

    للمزيد

  • أبو تريكة ينسحب من "مباراة بين الأديان من أجل السلام" بسبب مشاركة إسرائيليين

    للمزيد

  • من هم الحوثيون وما هي مطالبهم؟

    للمزيد

  • عائلات مخطوفين يقتحمون مبنى البرلمان العراقي ويعبثون بمحتوياته

    للمزيد

  • مقتل سنغالي في المغرب يثير صدمة بين الأفارقة وسط مخاوف من تنامي العنصرية

    للمزيد

  • مقتل 11 شرطيا مصريا بينهم ضابط في هجوم بعبوة ناسفة شمال سيناء

    للمزيد

  • منظمة "أطباء بلا حدود" تحذر من خسارة المعركة الدولية لاحتواء وباء "الإيبولا"

    للمزيد

  • تحطم طائرة حربية تابعة للجيش الليبي في مدينة طبرق ومصرع قائدها

    للمزيد

  • تنظيم "الدولة الإسلامية" يتبنى في شريط فيديو قطع رأس الرهينة الأمريكي الثاني

    للمزيد

AFRICA

عدد سكان العالم يتجاوز سبعة مليارات نسمة

نص أ ف ب

آخر تحديث : 30/10/2011

يتجاوز عدد سكان العالم يوم غد الاثنين عتبة السبعة المليارات نسمة حسب تقديرات منظمة الأمم المتحدة. وفي الوقت الذي تستعد فيه عدة دول للإعلان أن الطفل المولود الذي يكمل رقم سبعة مليارات ولد على أراضيها, دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى عدم الاستخفاف بتجاوز هذه العتبة وإلى أخذ الأمر على محمل الجد.

 يتخطى عدد سكان العالم الاثنين عتبة السبعة مليارات نسمة بحسب تقديرات الأمم المتحدة التي اشارت في هذه المناسبة إلى عدم المساواة المتصاعدة على الكرة الأرضية وضرورة تقاسم الثروات كحل لها.

وفي العام 1999 بلغ سكان العالم ستة مليارات نسمة. واختارت الأمم المتحدة في ذلك الحين عدنان نيفيك الطفل المولود في ساراييفو ليكون رمزا لبلوغ عدد سكان العالم ستة مليارات. وهذه المرة، تجنبت المنظمة الإعلان مسبقا عن "رابح" بينما تستعد بلدان عدة للاعلان أن "الطفل السعيد" أبصر النور على أراضيها.

ويرى الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي يحتفي بالحدث في مؤتمر صحافي، أنه يجب عدم الاستخفاف ببلوغ سكان العالم سبعة مليارات نسمة وأخذ الأمر على محمل الجد.

وكان اعلن الاسبوع الماضي في إحدى مدارس نيويورك ان "المسألة ليست أرقاما فحسب. إنها قضية إنسانية".

واوضح ان "سبعة مليارات نسمة يحتاجون الى الغذاء والطاقة وعروض مناسبة في ما يتعلق بالعمل والتعليم والحقوق والحرية وحرية التعبير وحرية تربية أطفالهم بسلام وأمان... كل ما يتمناه المرء لنفسه، وإنما مضاعفا 7 مليارات مرة".

هذه هي الرسالة التي سيحملها معه الأمين العام للأمم المتحدة، إلى قمة مجموعة العشرين التي تلتئم الأسبوع المقبل في كان (جنوب فرنسا).

ففي مواجهة تزايد السكان وخلال أزمة اقتصادية عالمية، لا بد أن يتوقع قادة العالم وزعماؤه مزيدا من الانتفاضات والثورات.

وفي التقرير الأخير الذي أصدره صندوق الأمم المتحدة للسكان الجمعة الماضي، يتوقع أن يستمر سكان العالم بالتزايد حتى يبلغوا 9,3 مليارات نسمة في 2050 وأكثر من 10 مليارات نهاية القرن.

وتتوقع الأمم المتحدة أن تصبح الهند بحلول 2025 البلد الذي يضم اكبر عدد من السكان في العالم، تتبعها الصين مع نحو 1,5 مليار نسمة.

وفي هذا التقرير، يحذر الخبراء من التحديات التي تنتظر العالم. بالنسبة إلى البلدان الأكثر فقرا، ستواجه حكوماتها صعوبات لتأمين فرص عمل للشباب الذين يبلغون سوق العمل، وذلك من دون التطرق الاحترار المناخي والجفاف والظهور المفاجئ للمدن الضخمة.

بالنسبة لليابان، فهي مضطرة كما حال بلدان غنية أخرى إلى مواجهة شيخوخة سكانها. ففي أوروبا الشمالية مثلا، لم يتوقف عدد الذي يتخطون سن الستين عن التزايد خلال السنوات العشرين الأخيرة مع معدل طول عمر يقدر بثمانين عاما مقابل 54 عاما في إفريقيا جنوب الصحراء.

والسكان الذين يتخطون الستين من عمرهم والذين تم إحصائهم في العام 1980 ب384 مليون نسمة، سوف يبلغون 2,4 مليارات نسمة في العام 2050 بحسب صندوق الأمم المتحدة للسكان.

وتوضح الامم المتحدة ان "الامر هنا يشكل نجاحا عالميا. لكن شيخوخة السكان تمثل أيضا تحديات في ما يتعلق بالنمو الاقتصادي والرعاية الطبية وسلامة المتقدمين في السن".

في المناطق التي تعتبر الاكثر تقدما، يتخطى شخص واحد من اصل اربعة أشخاص سن الستين. وبحلول العام 2050، ستصل هذه النسبة إلى شخص واحد من أصل ثلاثة أشخاص.

ويشير صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى ان عدد الاشخاص الذين يعيشون بأقل من 1,25 دولار في اليوم قد انخفض من 1,8 مليار في العام 1990 إلى 1,4 مليار في العام 2005.

كذلك، انخفضت نسبة الأشخاص الذين يعانون من الجوع، منذ العام 1990. لكن بحسب الأرقام المطلقة، فقد ارتفع عدد هؤلاء من 815 مليون في العام 1990 إلى 925 مليون اليوم.

إلى ذلك، ما زالت الفروقات الاجتماعية تتزايد. في العام 1960، 20% من الأكثر ثراء كانوا يحصلون على 70% من العائدات. وفي العام 2005 كانوا يملكون 77% من الثروات.

ويقول الامين العام للامم المتحدة ان الطفل رقم سبعة مليار "سيولد في عالم مليء بالتناقضات".. ويشرح في مقابلة مع مجلة "تايم" ان هناك "وفرة في الأغذية لكن كل مساء يذهب مليار شخص إلى النوم وهم جياع".

من جهته، يشير المكتب الأميركي لاحصاء السكان الى ان عتبة سبعة مليارات نسمة لن يتم تخطيها قبل 12 آذار/مارس 2012.

نشرت في : 30/10/2011

  • الصومال

    الأمم المتحدة تحذر من "كارثة انسانية" في الصومال بسبب العنف والجفاف

    للمزيد

  • أفريقيا

    هل يمكن أن تحدث مجاعة في القرن الحادي والعشرين؟

    للمزيد

  • أفريقيا - جفاف

    تخوف دولي من تفاقم وضع اللاجئين في شرق أفريقيا جراء الجفاف والفقر

    للمزيد

تعليق