افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

هي الحدث

الطريق إلى المساواة

للمزيد

هي الحدث

حلقة خاصة بصورة المرأة

للمزيد

هي الحدث

نساء مميزات من حول العالم

للمزيد

هي الحدث

ما هو وضع المرأة في سوق العمل؟

للمزيد

هي الحدث

هل شهدت حقوق المرأة تحسنا خلال هذه السنة؟

للمزيد

هي الحدث

عودة إلى أبرز قضايا السنة

للمزيد

أسرار باريس

سراديب للحفلات تحت العاصمة الفرنسية!!

للمزيد

أسرار باريس

نهر وبحيرة يختبئان تحت العاصمة الفرنسية!

للمزيد

على النت

ويكيليكس تندد بالدول التي تستخدم برامج تجسس لمراقبة الشبكة

للمزيد

  • طرد مسؤول رياضي إيراني من دورة الألعاب الآسيوية اتهم بقضية تحرش جنسي

    للمزيد

  • تعيين الممثل الأمريكي ليوناردو دي كابريو "رسول سلام" للأمم المتحدة

    للمزيد

  • كتاب حول الهجرة لكاتب محسوب على اليمين المتطرف يثير الجدل في فرنسا

    للمزيد

  • شبكات جهادية: توقيف ستة أشخاص في مدينة ليون الفرنسية ومصادرة أسلحة

    للمزيد

  • الجزائر تعيد النظر في تأهيل أئمة المساجد "للوقاية" من التطرف الإسلامي

    للمزيد

  • الحرب ضد "داعش": بغداد تبلغ الأسد بـ"التطورات" ومصر تستبعد تقديم الدعم العسكري لواشنطن

    للمزيد

  • فيديو: أمير قطر يؤكد أن بلاده لم تدعم أي تنظيمات "إرهابية"

    للمزيد

  • اتفاق روسي مصري "مبدئي" على صفقة أسلحة بأكثر من ثلاثة مليارات دولار

    للمزيد

  • "هيئة كبار العلماء" السعودية تحرم الالتحاق "بالقاعدة" وتنظيم "الدولة الإسلامية"

    للمزيد

  • كتاب "محمد السادس وراء الأقنعة" يكشف الأسرار الشخصية للعاهل المغربي

    للمزيد

  • فيديو: صراع بين أحزاب السلطة والمعارضة في الجزائر تحت قبة البرلمان؟

    للمزيد

  • هل تمارس مصانع الإلكترونيات في ماليزيا العبودية بحق عامليها؟

    للمزيد

  • المنامة تتهم الدوحة بإغراء مواطنين بحرينيين لتجنيسهم وتهدد باتخاذ "إجراءات" ضدها

    للمزيد

  • أوباما يؤكد عدم إشراك قوات برية أمريكية في الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية"

    للمزيد

  • الناخبون يتوجهون إلى مراكز الاقتراع في استفتاء تاريخي حول استقلال اسكتلندا

    للمزيد

MIDDLE EAST

تصاعد العمليات العسكرية في سوريا وتحقيق "تقدم" في المحادثات في مجلس الأمن

فيديو فرانس 24

نص أ ف ب

آخر تحديث : 04/02/2012

أعلن دبلوماسيون أن سفراء الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن الدولي الذين يحاولون وضع صيغة نهائية لمشروع قرار حول سوريا حققوا "بعض التقدم" الأربعاء خلال اجتماع استمر نحو ثلاث ساعات. فيما أفاد مصدر حقوقي عن مقتل 59 شخصا في سوريا يوم الأربعاء.

مجلس الأمن يناقش الوضع في سوريا والاستخبارات الأمريكية تعتبر سقوط الأسد "حتمي"

مشروع القرار الأممي يدعو الأسد إلى تسليم سلطاته لنائبه وإلى وقف العنف

تصطدم القوى الغربية والجامعة العربية بتصلب روسيا التي حذرت من انها ستستخدم حقها بالنقض (الفيتو) ضد اي قرار في الامم المتحدة تعتبره "غير مقبول" لانهاء الازمة في سوريا حيث سقط ما لا يقل عن 59 قتيلا الاربعاء.

واعلن المندوب الروسي في الامم المتحدة فيتالي تشوركين ان روسيا ستستخدم الفيتو ضد اي مشروع قرار حول سوريا تعتبره "غير مقبول"، كما افادت وكالات الانباء الروسية.


وردا على هذا الموقف، قالت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ان "كل عضو في المجلس عليه اتخاذ قرار واختيار معسكره"، داعية "كل عضو في مجلس الامن الدولي الى اختيار" الجانب الذي يؤيده في سوريا، بين "الشعب السوري" و"الديكتاتورية الوحشية".

من جانبه قال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه الاربعاء ان مجلس الامن الدولي قد يصوت الاسبوع المقبل على قرار لانهاء سفك الدماء في سوريا.

وكان جوبيه صرح في وقت سابق الاربعاء امام النواب الفرنسيين "للمرة الاولى، وبدون ابداء تفاؤل مفرط، كان موقف روسيا" اقل "سلبية" ملمحا الى وجود امل في تبني مشروع قرار يدعم خطة الجامعة العربية للخروج من الازمة.

من جانبها حضت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون الاربعاء اعضاء مجلس الامن الدولي على تحمل مسؤولياتهم و"التحرك من دون تاخير" لوضع حد لاعمال العنف في سوريا.

في هذا الوقت، بدأ سفراء الدول ال15 الاعضاء في مجلس الامن الاربعاء مشاورات تتعلق بمشروع قرار حول سوريا ما زالت روسيا ترفضه.

ولدى دخوله الى قاعة مجلس الامن، اعرب السفير البرتغالي جوزيه فيليبي مورايس كابرال عن "تشجعه" معتبرا ان ثمة "امكانية للتوصل الى تسوية" ولكنه لم يعط تفاصيل اضافية.

اما نظيره الهندي هاديب سينغ بوري فقد اشار مع ذلك الى ان بلاده ما زالت تنتقد مقطعين في مشروع القرار وهما المتعلقان بادانة اعمال العنف في سوريا ونقل الرئيس بشار الاسد صلاحيته لنائبه.

عربيا، اعلن مصدر مسؤول في الجامعة العربية ان وزراء الخارجية العرب سيجتمعون في 11 شباط/فبراير الحالي في القاهرة لبحث الاوضاع في سوريا ووضع بعثة المراقبين العرب في هذا البلد.

وكانت قطر طلبت استضافة هذا الاجتماع الا انه تقرر بعد مشاورات عربية عقده في القاهرة.

وقال المصدر ان الوزراء سيناقشون "وضع بعثة المراقبين في سوريا التى تم تعليق مهمتها بسبب تصاعد أعمال العنف".

وفي الرباط، اكد الوزير المغربي المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون يوسف العمراني ان المغرب "ملتزم بالعمل مع جميع شركائه من اجل التوصل الى توافق" حول مشروع القرار الذي قدمه الثلاثاء الى مجلس الامن الدولي بشأن سوريا.

ميدانيا، كثفت السلطات السورية حملاتها العسكرية للحد من الحركة الاحتجاجية المناهضة للنظام السوري، اذ افاد مصدر حقوقي عن مقتل 59 شخصا في سوريا الاربعاء بينهم 15 عسكريا وستة منشقين خلال اشتباكات بين الجيش ومجموعات منشقة عنه، كما قتل 38 مدنيا اغلبهم في ريف دمشق خلال العمليات التي تشنها القوات السورية.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان تلقت فرانس برس نسخة منه "ارتفع عدد الذين قتلوا خلال العمليات العسكرية في وادي بردى (ريف دمشق) اليوم الى 21 شخصا بينهم سيدة".

وكان المرصد افاد في بيان سابق الاربعاء عن اشتباكات دارت بين القوات النظامية ومجموعات منشقة في وادي بردى قتل فيها ستة من المنشقين.

واشار المرصد في بيانه الى انه "اثر الاشتباكات انشق نحو 30 عسكريا مع مدرعة".

واضاف البيان ان "الرشاشات الثقيلة تستخدم في قصف عين الفيجة ودير قانون" في المنطقة نفسها.

كما "استشهد شاب في بلدة معضمية الشام برصاص قوات الامن التي اقتحمت البلدة واستشهدت طفلة في بلدة عربين اثر اطلاق نار من قبل القوات السورية واستشهد اخر في بلدة عين ترما خلال مداهمات" في ريف دمشق، بحسب المرصد.

وفي حمص، معقل الحركة الاحتجاجية ضد النظام السوري، اضاف المرصد في بيان منفصل عن "مقتل ما لا يقل عن 15 من القوات النظامية السورية خلال اشتباكات جرت بين الجيش ومجموعة منشقة عنه".

واضاف المرصد ان "ثمانية مواطنين على الاقل قتلوا خلال اطلاق رصاص من القوات السورية في عدة احياء بمدينة حمص".

وفي ريف درعا، مهد الحركة الاحتجاجية (جنوب) اوضح المرصد "ان خمسة مواطنين استشهدوا خلال العمليات العسكرية في قرية الغارية الشرقية".

واضاف المرصد "ان قوات عسكرية امنية مشتركة تضم عشرات الاليات اقتحمت عدة مدن في ريف درعا بينها نوى والمسيفرة وداعل".

واضاف ان "بلدة خربة غزالة شهدت اكبر عملية من نوعها منذ انطلاق الثورة حيث ترافق الاقتحام مع اطلاق رصاص كثيف وبدات القوات حملة مداهمات اعتقلت خلالها نحو 100 شخص كما احرقت عشرات الدراجات النارية".

وفي ريف ادلب (شمال غرب) اضاف المرصد "ان مواطنا استشهد اثر اصابته برصاص قناصة في ساحة هنانو بعد منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء".

واشار الى ان "20 عسكريا انشقوا في بلدة الرامي".

وفي منطقة ريف ادلب ايضا، "فجرت مجموعة منشقة عبوة ناسفة بشاحنة عسكرية من نوع زيل في بلدة ابلين تبعها اطلاق رصاص كثيف من قبل القوات السورية"، بحسب المرصد.

ولفت المرصد الى عدم ورود "معلومات عن عدد قتلى الانفجار".

من جهتها، افادت وكالة الانباء الرسمية (سانا) ان "مجموعة إرهابية مسلحة اقدمت صباح الاربعاء على مهاجمة سيارة تنقل التموين لأحدى الوحدات العسكرية بريف درعا وتصدت لها العناصر المرافقة للسيارة والجهات المختصة وأسفر الاشتباك عن مقتل 11 إرهابيا وجرح آخرين واستشهاد عسكري وجرح اثنين اخرين".

وفي ريف دمشق، اضافت الوكالة ان "الجهات المختصة القت القبض على مجموعة إرهابية مسلحة في عربين وعثرت على مصنع في سقبا اتخذته المجموعات الارهابية المسلحة لإعداد المتفجرات".

وكثفت القوات السورية عملياتها في الايام الاخيرة مستفيدة من الدعم الروسي واستمرار الانقسامات في مجلس الامن الدولي بشان قرار ضد النظام الروسي.

امنيا ايضا، خطف احد عشر زائرا ايرانيا جديدا في سوريا، كما ذكرت وكالة الانباء الايرانية الرسمية الاربعاء، موضحة ان عملية الخطف هذه ترفع الى 29 عدد الايرانيين المخطوفين في سوريا منذ كانون الاول/ديسمبر.

واعلن قنصل ايران في سوريا عبد المجيد كامجو بحسب ما قالت الوكالة ان "11 من الزوار الايرانيين خطفوا في مدينة حماه" (وسط).

واضاف ان "مسلحين يحاولون اغتنام وجود الزوار ليدفعوا الى الاعتقاد ان ايران ترسل قوات الى سوريا، لكنها حجة واهية. ان كل الايرانيين المخطوفين حتى الان مدنيون".

الى ذلك، دعت المعارضة السورية الى التظاهر في اليومين المقبلين في سائر انحاء البلاد احياء للذكرى السنوية الثلاثين لمجزرة حماة التي ارتكبها النظام السوري عام 1982 وادت الى سقوط عشرات الاف القتلى.

نشرت في : 02/02/2012

  • سوريا

    روسيا ترفض مشروع القرار وتدعو الأمم المتحدة بأن لا تتدخل في نزاع "داخلي" سوري

    للمزيد

  • سوريا

    الجامعة العربية تدعو مجلس الأمن إلى "وقف آلة القتل" في سوريا

    للمزيد

  • سوريا

    موسكو تقول إن دمشق وافقت على التفاوض مع المعارضة و"المجلس الوطني" يشترط تنحي الأسد

    للمزيد

تعليق