افتح

بعد قليل

تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

مراقبون

اليونان: في جحيم مستشفى السجن

للمزيد

حديث العواصم

الحرب بين الجماعات المسلحة في ليبيا.. حرب إيديولوجية أم معارك فرض قوة؟ ج1

للمزيد

حديث العواصم

الحرب بين الجماعات المسلحة في ليبيا.. حرب إيديولوجية أم معارك فرض قوة؟ ج2

للمزيد

ريبورتاج

الاتجار بالبشر جريمة منظمة في دبي!!

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

الركود يصيب الفنادق الفرنسية!!

للمزيد

على هذه الأرض

المتوسط.. شاهد على نهوض الحضارة الإنسانية

للمزيد

على النت

تحرك على النت من أجل مسيحيي العراق

للمزيد

ريبورتاج

أوغندا.. عاهرة تخاف من الإيدز!!

للمزيد

ريبورتاج

السنغال.. شح في الأمطار وشح في الأمن...

للمزيد

  • فيديو: أجواء العيد في غزة بين الألم والأمل

    للمزيد

  • تفاصيل المواجهة المفتوحة بين تنظيم "الدولة الإسلامية" والجيش السوري

    للمزيد

  • جيل كيبل : هذه المرة حماس تضرب أولا وهذا أمر صعب على نتنياهو!!

    للمزيد

  • الأمم المتحدة تحذر من شراء النفط من الجماعات الإسلامية في العراق وسوريا

    للمزيد

  • تنظيم "الدولة الإسلامية" يفتتح مكتبا "لتزويج" الفتيات في سوريا

    للمزيد

  • إدعاء باريس ينفي أنباء عن فتح تحقيق حول تمويل حملة ساركوزي الرئاسية في 2007

    للمزيد

  • مقتل وجرح العشرات في هجوم مسلح على مكاتب حكومية ومركز للشرطة في إقليم شينجيانغ

    للمزيد

  • فرنسا ستجلي رعاياها بحرا من ليبيا

    للمزيد

  • طائرات إيطالية لإخماد حريق في مستودعي محروقات في طرابلس

    للمزيد

  • بالصور: فرنسيون يتضامنون مع مسيحيي العراق

    للمزيد

  • ما هو مستقبل العلاقات المغربية-الجزائرية بعد إعلان الرباط بناء سياج على الحدود؟

    للمزيد

  • المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يطالب بحل جمعية يهودية متشددة

    للمزيد

  • مقتل 30 شخصا في اشتباكات بين قوات حكومية وميليشيات مسلحة

    للمزيد

  • فيديو: مستشفيات غزة ومخيماتها لم تسلم من القصف والغارات

    للمزيد

  • فرنسا سلمت مهدي نموش المتهم بمهاجمة المتحف اليهودي في بروكسل إلى بلجيكا

    للمزيد

  • هلاك 180 مهاجرا غير شرعيا في رحلة من ليبيا إلى صقلية منذ أيام

    للمزيد

  • كتائب القسام ترفض وقف إطلاق النار مع إسرائيل بدون وقف "العدوان ورفع الحصار"

    للمزيد

  • نتانياهو طلب من واشنطن التوسط لوقف إطلاق النار في غزة

    للمزيد

  • الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة يقران حزمة عقوبات جديدة ضد روسيا

    للمزيد

MonteCarloDoualiya

في وداع البابا شنودة

نص عبد الوهاب بدرخان

آخر تحديث : 20/03/2012

تودع مصر اليوم بابا الأقباط إلى مثواه الأخير، ولم يكن البابا شنودة رجل دين يدير شؤون كنيسته فحسب بل إن طبيعة النظام المصري السابق وتقلباته وأخطاءه أرغمته على أن يكون من رجال السياسة خلافا لرغبته.

 
لكن ما العمل وهو المرجع الأعلى المنتخب لأقلية مسيحية هي الأكبر والأقدم في المشرق ؟
 
وفي الأعوام الأخيرة استشعر أزمة النظام ربما أكثر من سواه من خلال ما راح الأقباط يتعرضون له من جراء صعود التطرف الإسلامي. وفي غياب سيادة القانون كان عليه أن يداري جروح رعيته المنتشرة في عموم مصر بالهدوء والحكمة والإصرار على تغليب طبيعة التعايش على التطبع مع المواجهة التي فرضها المتطرفون.
 
لم تكن لديه خيارات كثيرة، فهناك دولة غارقة في فوضاها وأمراضها وهناك مجتمع يزداد ميلا إلى تهميش الأقباط. ورغم اقتناعه بأن الاعتدال يبقى السمة الرئيسة لمصر إلا أنه كان مضطرا للرضوخ لميزان القوى غير المتكافئ.
 
 وها هو يرحل فيما تمر مصر بمرحلة كل الشكوك وفيما تتزايد أعداد الأقباط الذين يفكرون أو يرغبون في الرحيل بحثا عن بلد يعيشون فيه بأمان.
 
سألناه مرة عشية إحدى الانتخابات التشريعية لماذا لا يترشح الأقباط ولماذا لا تسمي الكنيسة مرشحين منهم ؟ فكر في إجابات عدة وضحك لكل منها من دون أن يصرح بها. والأكيد أن كل العملية الانتخابية بتزويرها وتلفيقاتها مرت بخاطره قبل أن يقول : ليس للكنيسة أن ترشح، لكن الكثير من الأقباط الأكفياء موجودون في الأحزاب وخصوصا في الحزب الحاكم وهو لا يرشح أيا منهم.
 
كان البابا شنودة يتمتع إلى وقاره بروح الدعابة الذكية ويأسر محاوره بتواضعه وبساطته وعمق اطلاعه. وفي المنعطفات الصعبة كما في مواجهته مع الرئيس الراحل أنور السادات أو بعد سقوط حسني مبارك عرف كيف يبني الموقف القبطي.
 
قد اشتهر عنه تحريمه زيارة القدس في إطار التطبيع بين مصر وإسرائيل، لكنه لم يخض حملة على معاهدة السلام معها وإنما قرأ جيدا تحفظ المجتمعات العربية حيالها.
 
سيكون على البابا الذي يخلفه أن يتعامل مع أوضاع أكثر صعوبة داخل المجتمع القبطي وخارجه خصوصا أن الإسلاميين الصاعدين في سرايات الحكم لم يبدوا أي حزم في كف مضايقات متطرفيهم للأقباط. كما لم يحسموا مواقفهم بعد من مسألة المواطنة التي تعني مساواة الجميع مسلمين وأقباطا أمام القانون.

 

نشرت في : 20/03/2012

  • مصر

    رحيل البابا شنودة الثالث في مرحلة مفصلية من تاريخ مصر والأقباط

    للمزيد

  • مصر

    رئاسة مصر تنتظر صفقة "الإخوان" والعسكر

    للمزيد

  • مصر

    مصر الثورة لا تزال مأزومة

    للمزيد

تعليق