تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

مراسلون

الشمال الفرنسي في الحرب الكبرى

للمزيد

النقاش

الاتحاد الأوروبي في الميزان البريطاني

للمزيد

حوار

ايرولت: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيكون بمثابة زلزال لكلا الطرفين

للمزيد

النقاش

بريطانيا -الاتحاد الأوروبي: استفتاء... تفكك أم بقاء؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

بريطانيا بين "انطلاقة جديدة" أو "انغلاق على النفس"!!

للمزيد

ضيف اليوم

معسكر بقاء بريطانيا عضوا في الاتحاد الأوروبي يتقدم في استطلاعات الرأي

للمزيد

منتدى الصحافة

بريطانيا والاتحاد الأوروبي.. "مشروع طلاق" في وسائل الإعلام ج2

للمزيد

منتدى الصحافة

بريطانيا والاتحاد الأوروبي.. "مشروع طلاق" في وسائل الإعلام

للمزيد

ثقافة

الشاعر التونسي هادي القمري: الشعر لم يمت بموت نزار قباني

للمزيد

أفريقيا

انتحار ثلاثة أطفال خلال 24 ساعة في ولاية تيزي وزو الجزائرية

نص أ ف ب

آخر تحديث : 21/03/2012

أفادت الأربعاء صحف جزائرية بانتحار ثلاثة أطفال خلال 24 ساعة الأحد والاثنين في قرى بولاية تيزي وزو الجزائرية.

انتحر ثلاثة اطفال يبلغون من العمر 11 و12 سنة شنقا خلال 24 ساعة الاحد والاثنين في قرى بولاية تيزي وزو (110 كلم شرق الجزائر)، كما افادت الصحف الجزائرية الاربعاء.

وعثر على الطفل صادق.ح (11 سنة) الاثنين مشنوقا بواسطة حزام رياضي في غرفته في قرية ابهلال في بلدية إرجن، بحسب ما اكدت عائلته لصحيفة الوطن.

وفي نفس اليوم عثر على الطفل زيدان.ن (12 سنة) مشنوقا بداخل منزل مهجور بقرية إخريبن في بلدية تيزي راشد، بحسب صحيفة الخبر.

وقالت الصحف ان التلميذين يدرسان بنفس المدرسة، دون ان تذكر ان كانا خططا للانتحار معا.

والاحد عثر سكان قرية اذرار ايت قدية ببلدية اغريب على طفل آخر (11 سنة) مشنوقا في شجرة في حدود التاسعة ليلا.

ولم تذكر الصحف اسمه وقالت انه تلميذ في الخامسة ابتدائي.

ومنطقة القبائل التي تعد تيزي وزو عاصمة لها تاتي في المراتب الاولى من حيث عدد حالات الانتحار بالجزائر.

وذكر تقرير نشر سنة 2008 اعدته الحماية المدنية ان بجاية ثاني اكبر مدينة في منطقة القبائل احتلت المرتبة الاولى من حيث عدد حالات الانتحار مع وقوع ثلاثين حالة فيها من اصل 267 حالة انتحار في الجزائر.

نشرت في : 21/03/2012

  • تونس

    شاب تونسي ينتحر حرقا في أحد شوارع العاصمة

    للمزيد

  • المغرب

    70 مغربيا يهددون بالانتحار احتجاجا على البطالة

    للمزيد

تعليق