تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

مراسلون

جنوب السودان: البلد المشؤوم

للمزيد

وقفة مع الحدث

هل سحبت واشنطن عرض التفاوض غير المشروط مع كوريا الشمالية؟

للمزيد

ريبورتاج

العراق.. ما الذي يمنع النازحين من العودة رغم هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية"؟

للمزيد

تكنوفيليا

تعديل جيناتك بنفسك.. تطور أم حماقة؟

للمزيد

ضيف اليوم

الولايات المتحدة-إيران.. اتهامات تخفي مخططات؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

ما هي أهداف تصريحات نيكي هيلي المعادية لإيران؟

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

السعودية.. "طائرات ذكية" لمباشرة الحوادث المرورية العام المقبل

للمزيد

ريبورتاج

موريتانيا.. تجاذب سياسي برموز وطنية جديدة

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

اقتراح لوزيرة العدل الفرنسية باشتراط بلوغ السادسة عشرة لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي

للمزيد

الشرق الأوسط

الرئيس العراقي جلال طالباني في العناية المركزة بعد إصابته بجلطة دماغية

آخر تحديث : 19/12/2012

نقل الرئيس العراقي جلال طالباني (79 عاما) إلى مستشفى في بغداد مساء أمس الإثنين بعد "تعرضه لجلطة دماغية"، بحسب ما أفادت الرئاسة العراقية. وقال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في تصريح لوكالة فرانس برس إن حالة طالباني "مستقرة وهو في العناية المركزة".

جلال طالباني: المقاوم الكردي الذي أصبح رئيسا للعراق  

اعلن مسؤولون عراقيون الثلاثاء ان حالة الرئيس جلال طالباني باتت مستقرة بعد اصابته بجلطة دماغية ادخل على اثرها الى مستشفى في بغداد حيث يخضع حاليا لعناية طبية مركزة.

وقال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في تصريح لوكالة فرانس برس ان حالة طالباني (79 عاما) "مستقرة وهو في العناية المركزة".

كما اكد رئيس ديوان الرئاسة نصير العاني في مداخلة على تلفزيون "العراقية" الحكومي ان "وضع الرئيس مستقر (...) وهو قابل الى التقدم والتحسن الا انه سيبقى فترة اطول في هذه العناية (المركزة) كي نطمئن على صحته".

وعن امكانية سفر طالباني الى الخارج لتلقي العلاج، قال العاني ان "هذا الامر يقرره الاطباء".

وفي وقت سابق، اعلنت قناة "العراقية" الحكومية في خبر عاجل ان "الفريق الطبي يواصل مساعيه لتحقيق استقرار في الوضع الصحي للرئيس جلال طالباني بعد تعرضه لجلطة دماغية".

وادخل الرئيس العراقي الى مستشفى مدينة الطب في بغداد مساء الاثنين اثر "طارىء صحي" واجريت له سلسلة من الفحوص المختبرية والشعاعية التي اظهرت ان الوضع الصحي الطارىء ناجم عن "تصلب في الشرايين"، وفقا لبيان رئاسي.

وتابع البيان ان الفحوص والتحاليل اظهرت ان "وظائف الجسم اعتيادية".

وفي بيان ثان، ذكرت الرئاسة العراقية ان طالباني "بذل خلال الاونة الاخيرة جهودا مكثفة بهدف تحقيق الوفاق والاستقرار في البلاد"، وان العارض الصحي الحالي الاخير سببه التعب والارهاق.

ويعاني طالباني (79 عاما) منذ سنوات من مشاكل صحية، حيث اجريت له عملية جراحية للقلب في الولايات المتحدة في اب/اغسطس 2008، قبل ان ينقل بعد عام الى الاردن لتلقي العلاج جراء الارهاق والتعب.

كما توجه خلال العام الحالي الى الولايات المتحدة واوروبا عدة مرات لاسباب طبية.

وشغلت الحالة الصحية للرئيس العراقي الاوساط السياسية والاعلامية، وقد زاره في المستشفى، بحسب بيان رئاسي، رئيس الوزراء نوري المالكي ونائب الرئيس خضير الخزاعي وسياسيون آخرون، اضافة الى قادة عسكريين.

كما اتصل ممثلون عن المرجعيات الدينية في النجف، وبينهم آية الله العظمى السيد علي السيستاني، للاطمئنان على صحته.

وجلال طالباني الملقب "مام جلال" اي "العم جلال" باللغة الكردية، هو اول رئيس كردي في تاريخ العراق الحديث.

وانتخب طالباني رئيسا لمرحلة انتقالية في نيسان/ابريل 2005 واعيد انتخابه في نيسان/ابريل 2010 لولاية ثانية لاربع سنوات بعدما توافقت الكتل الكردية الفائزة بالانتخابات التشريعية آنذاك على ترشيحه.

وفي العام ذاته، اعاد المؤتمر الثالث للاتحاد الوطني الكردستاني انتخاب طالباني امينا عاما له للمرة الثالثة منذ اعلان انشاء الاتحاد عام 1975.

الرئيس العراقي جلال طالباني في حواره مع فرانس 24
وبعدما ركز في ولايته الاولى على التهدئة مع جارتي العراق سوريا وايران اللتين كانت تتهمهما الولايات المتحدة بدعم التمرد في العراق، عمل طالباني خلال ولايته الثانية على ابقاء الحوار مفتوحا بين الفرقاء السياسيين في ظل صراع مستمر على السلطة.

ويؤدي طالباني مؤخرا دورا اساسيا في تقريب وجهات النظر بين الحكومة المركزية في بغداد وسلطات اقليم كردستان العراق لانهاء الازمة بينهما القائمة على خلفية تشكيل قوات حكومية لتتولى مسؤولية الامن في المناطق المتنازع عليها بين الجانبين.

وفي هذا السياق، اعلن بيان نشر على موقع الرئاسة ان طالباني استقبل الاثنين رئيس الوزراء حيث جرى "التأكيد على ضرورة اعتماد التهدئة وعلى ان الحوار المبدئي الصريح والشفاف والعمل بروح الدستور والتوافقات والإتفاقات الوطنية هو الحل اللازم لجميع المشاكل".

ويحاول الرئيس العراقي منذ الازمة السياسية التي اندلعت عشية الانسحاب الاميركي من البلاد قبل عام تماما، ان يجمع قادة البلاد ورؤوساء الاحزاب وغيرهم من السياسيين في مؤتمر وطني، الا انه لم ينجح في ذلك حتى الآن.

أ ف ب

نشرت في : 18/12/2012

  • العراق - حصري

    الرئيس جلال طالباني على فرانس 24: "لن أوقع أمر إعدام طارق عزيز"

    للمزيد

  • العراق

    قتلى في سلسلة هجمات استهدفت عراقيين شيعة شمال بغداد

    للمزيد

  • الولايات المتحدة

    عراقي مهدد بالسجن مدى الحياة لدعمه للإرهابيين ببلاده

    للمزيد

تعليق