تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

أسبوع في العالم

كردستان - كاتالونيا : تقرير المصير بأي ثمن؟

للمزيد

حدث اليوم

فلسطين : شروط تعجيزية لمصالحة مصيرية؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل- ج2

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل

للمزيد

وقفة مع الحدث

التحرش الجنسي.. ماذا عن العالم العربي؟

للمزيد

ضيف اليوم

بريكست.. القادة الأوربيون وافقوا على بدء الإعداد للمحادثات التجارية مع بريطانيا

للمزيد

تكنوفيليا

زبائن مزيفون للنقر على "إعجاب" على شبكات التواصل الاجتماعي

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

إقليم كردستان العراق... والصفقات الخفية؟

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا.. والدة الشقيقين مراح تمثُل أمام المحكمة

للمزيد

ثقافة

أبوظبي تراهن على سوق الكتاب من خلال معرضها الدولي

نص مليكة كركود

آخر تحديث : 26/04/2013

لم يرتبط صيت دول الخليج خلال السنوات الأخيرة بعالم الكتاب وسوق الطباعة، أكثر مما ارتبط بالتسابق نحو الجنون العمراني والاستثمار في العقارات والنوادي الرياضية والمحلات الفاخرة في الخارج... رهان تريد إمارة أبوظبي رفعه من خلال معرضها الدولي للكتاب الذي تحتضنه من 24 ولغاية 29 من شهر نيسان الجاري.

معرض أبوظبي للكتاب الذي يعد امتدادا لمعرض الكتاب الإسلامي الذي تأسس عام 1981، ويدخل ضمن سياسة الإمارة الثقافية المنفتحة على العالم التي تبنتها في السنوات الأخيرة، على غرار المتاحف والجامعات التي افتتحتها، أبرزها جامعة السوربون ومتحف اللوفر الفرنسي، يعود هذا الأسبوع في طبعته الـ23 بعدما صار واحدا من أهم مواعيد الكتاب في منطقة الخليج، تحضره هذا العام 1025 دار نشر تمثل 51 دولة جاءت محملة بأكثر من نصف مليون عنوان كتاب بـ 30 لغة عالمية، يحط فيها مجلس التعاون الخليجي كضيف شرف.

وتقوم هذه الطبعة التي تنظمها هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بدراسة وإعطاء حصيلة لسوق الكتاب والطباعة في العالم العربي في وقت "تغيب فيه أرقام دقيقة عن عمليات التوزيع والنشر في البلدان العربية مما يعيق عمليات التبادل بين المغرب العربي والمشرق وحتى تتعامل البلدان العربية مع الدول الغربية للتعريف بإبداعاتها الأدبية وآخر إصداراتها بالخصوص في الفترة الحالية" يقول لفرانس 24 مدير المعرض جمعة عبد الله القبيسي، والذي يضيف "اهتمام أبوظبي بالكتاب يأتي ضمن إستراتيجية الدولة لبناء أجيال منفتحة على الآخر واكتساب ثقافة تسمح لهم بمواكبة التطور في العالم والانسجام فيه".

ويركز المعرض في هذا المجال على النشر الإلكتروني والكتب الإلكترونية التي تشق طريقها شيئا فشيئا نحو القارئ العربي، في زمن صار يسير فيه بسرعة البرق من حيث التطورات التكنولوجية في جميع المجالات.

فرنسا تريد دخول سوق الكتاب العربي من أبوظبي

فرنسا الحاضرة بقوة ثقافيا في إمارة أبوظبي من خلال فروع جامعاتها كجامعة السوربون وكذا بعض متاحفها أهمها متحف اللوفر الذي ستحتضنه جزيرة السعديات قريبا، تحظى بمكان استراتيجي في المعرض مقارنة بأجنحة الدول الغربية الأخرى كـ"إشارة" من القائمين على المعرض برغبتهم في توطيد العلاقات ثقافيا وأدبيا مع فرنسا.

"معرض أبوظبي للكتاب هو الموعد المهني الأهم في العالم العربي الذي يجب علينا أن نكون حاضرين فيه، فنحن نشارك في معارض أخرى في بلدان عربية كمعرض الدار البيضاء لكن حضورنا فيها حضور ثقافي أكثر منه مهني، أما في أبوظبي فالموعد مهني وعالمي نحاول أن نثبت من خلاله مكانتنا في مناخ يشهد سيطرة أنكلوفونية، كما أن صنّاع الكتاب من ناشرين ومؤلفين ومترجمين فرنسيين يأتون هنا لمقابلة الناشرين والكتاب العرب، فهو أهم موعد في أجندتنا على الإطلاق من حيث عدد الناشرين الحاضرين والعقود التي تمضى فيه كذلك" تقول لورانس ريسون، مسؤولة المشاريع في المكتب الدولي لدور النشر الفرنسية.

وتحضر فرنسا بـ 2000 عنوان كتاب، لمؤلفين شباب وآخرين كلاسيكيين، بالإضافة لاحتضانها ندوات أدبية كما اعتادت عليه منذ أول مشاركة لها بالمعرض في 2007.

المملكة العربية السعودية هي الأخرى حاضرة بقوة حيث تحظى بحصة الأسد من حيث المساحة المخصصة لأجنحتها بعد الدولة المنظمة، وبالخصوص من خلال الكتاب الديني الذي يلقى إقبالا كبيرا عليه من قبل زوار المعرض على غرار السنوات الماضية.

مليكة كركود

 

نشرت في : 25/04/2013

  • الجائزة العالمية للرواية العربية

    "ساق البامبو رواية إنسانية تحكي رحلة البحث عن الذات"

    للمزيد

  • ثقافة

    جائزة اليونسكو ـ الشارقة للثقافة العربية للروائي اللبناني الياس خوري

    للمزيد

  • الإمارات العربية المتحدة

    جائزة الشيخ زايد تكرم الفائزين السبعة وتتجه نحو تكريم الكتابات الأجنبية التي تعنى بالثقافة العربية

    للمزيد

تعليق