تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

تركيا: من أين يستمد أردوغان قوته؟

للمزيد

حدث اليوم

فرنسا: شبكة إرهابية من أقصى اليمين

للمزيد

رياضة 24

كأس العالم روسيا 2018: المنتخبات العربية تخرج من المونديال خالية الوفاض

للمزيد

محاور

محاور مع رزيقة عدناني: هل يمكن "تعطيل" أحكام آيات قرآنية؟

للمزيد

أنتم هنا

"پيلاغوس" ..بحر مقدس في الأبيض المتوسط

للمزيد

ريبورتاج

طريقة جديدة لنقل الأثاث في مدينة بيزونسون الفرنسية.. أكثر بيئية واستخداما للعضلات

للمزيد

ريبورتاج

الفائض في إنتاج الورود يزيد مخاوف المزارع البلغاري من احتمال تراجع سعر زيت الورد

للمزيد

ريبورتاج

رومانيا: حمامات "بايلي هيركولاني" المعروفة بفوائدها الصحية متروكة طي النسيان

للمزيد

ضيف ومسيرة

نورا جنبلاط: رئيسة مهرجانات بيت الدين و رئيسة مركز سرطان الأطفال في لبنان

للمزيد

الشرق الأوسط

المعارضة السورية تؤكد مقتل 1300 شخص بالأسلحة الكيميائية والنظام ينفي

فيديو محجوبة كرم

نص برقية

آخر تحديث : 21/08/2013

أعلن الائتلاف السوري المعارض عن مقتل 1300 شخص على الأقل في قصف جوي لريف دمشق من قبل القوات النظامية. ودعا الائتلاف الوطني السوري المعارض مجلس الأمن إلى التحقيق في ما وصفه ب"المجزرة" متهما النظام السوري باستخدام الأسلحة الكيميائية، فيما نفت دمشق هذه الاتهامات.

الائتلاف السوري المعارض يطالب مجلس الأمن بالتحقيق في "مجزرة" ريف دمشق

اتهمت المعارضة السورية النظام بارتكاب مجزرة الاربعاء في ريف دمشق راح ضحيتها اكثر من 1300 قتيل نتيجة استخدام السلاح الكيميائي،

الامر الذي نفته دمشق بقوة، في وقت دعت دول غربية وعربية محققي الامم المتحدة الموجودين في سوريا الى التوجه الى مكان المجزرة للتحقق من الوقائع.

ويعقد مجلس الامن اجتماعا طارئا في الساعة 19,00 من يوم الاربعاء، بناء على طلب الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا لمناقشة هذا الموضوع، في حين اعرب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن "صدمته" ازاء المعلومات حول استخدام محتمل للسلاح الكيميائي في سوريا.

جورج صبرا "مايحدث في سوريا يطلق رصاصة الرحمة على مؤتمرجنيف2" (2013/08/21)

ولم يعط المرصد السوري لحقوق الانسان بعد حصيلة دقيقة للضحايا في انتظار حصوله على توثيق دقيق للاسماء، فيما استشف بعض المحللين العسكريين وجود اشارات على وقوع هجوم باسلحة محظورة، مؤكدين في الوقت نفسه ان لا امكانية للجزم بذلك من دون تحقيق واخذ عينات على الارض.

واعلن الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية في مؤتمر صحافي عقده في اسطنبول ان "اكثر من 1300" شخص قتلوا في "هجوم كيميائي" قامت به قوات النظام في مدن وبلدات عدة من ريف دمشق.

واتهم القيادي في الائتلاف جورج صبرة المجتمع الدولي بانه شريك النظام في قتل السوريين.

وقال "من يقتلنا ويقتل اطفالنا ليس النظام وحده. التردد الاميركي يقتلنا، صمت اصدقائنا يقتلنا، خذلان المجتمع الدولي يقتلنا، لامبالاة العرب والمسلمين تقتلنا، نفاق العالم الذي كنا نسميه حرا يقتلنا ويقتلنا ويقتلنا".

واعتبر ان "النظام السوري يسخر من الامم المتحدة والقوى العظمى والدول الكبرى عندما يضرب اطراف دمشق بالسلاح الكيميائي اثناء حضور لجنة التحقيق الدولية، وهي على بعد خطوات من الضحايا والمناطق المنكوبة. فاين هو المجتمع الدولي واين هيبته وكرامته واي عالم نعيش فيه ليس فيه رادع للمجرمين والقتلة؟".

واكد ان "ما يجري يطلق رصاصة الرحمة على كل هذه الجهود السياسية السلمية ويجعل الحديث عنها نوعا من العبث"، مشيرا في ذلك الى السعي الى عقد مؤتمر دولي لايجاد حل سلمي للازمة السورية اطلق عليه اسم جنيف-2.

وزير الإعلام السوري ينفي استخدام الأسلحة الكيميائية 2013/08/21

ونفى الجيش السوري ان يكون استخدم سلاحا كيميائيا، معتبرا ان التقارير حول هذا الموضوع تندرج في اطار "الحملة الاعلامية القذرة" ضد سوريا وتهدف الى التغطية على "هزائم" المجموعات المسلحة.

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية السورية في بيان رسمي ان "اتفاق التعاون الذي تم بين سوريا واللجنة الدولية للتحقيق في استخدام اسلحة الدمار الشامل فى بعض المناطق السورية لم يرض الارهابيين والدول التي تقف خلفهم ليخرجوا علينا اليوم بادعاء كاذب جديد بان القوات المسلحة في سوريا استخدمت غازات سامة في ريف دمشق".

واكدت الخارجية ان "الادعاءات كاذبة وعارية تماما من الصحة جملة وتفصيلا" وان "سوريا اعلنت مرارا وتكرارا انها لن تستخدم اي سلاح من اسلحة الدمار الشامل - ان وجدت - ضد شعبها".

واعتبرت ان هدف "الادعاءات" محاولة "صرف لجنة التحقيق الدولية عن انجاز مهمتها ومحاولة للتشويش على ما سيصدر عنها".

في هذا الوقت، لم يصدر اي موقف عن لجنة التحقيق التابعة للامم المتحدة والموجودة في سوريا منذ الاحد، رغم تتالي الدعوات لتوجهها الى مكان المجزرة والتحقيق في ما حصل.

وكانت اللجنة بدات عملها في سوريا بعد التوصل الى اتفاق مع السلطات على زيارة ثلاثة مواقع يشتبه باستخدام اسلحة كيميائية فيها هي العتيبة الواقعة شرق دمشق (بعيدا نسبيا عن المواقع التي استهدفعا قصف قوات النظام اليوم)، وخان العسل في ريف حلب (شمال)، وحمص (وسط).

"الائتلاف السوري المعارض" يدعو لانعقاد مجلس الأمن (2013/08/21)

وطالبت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والسعودية والسويد وجامعة الدول العربية والمعارضة السورية بتوجه لجنة التحقيق الى مكان وقوع المجزرة.

وفي الامم المتحدة دعت واشنطن وباريس ولندن الى عقد اجتماع لمجلس الامن لبحث التطورات الاخيرة في سوريا تقرر عقده في الساعة 17,00 تغ.

وطالب البيت الابيض بالسماح بـ"الدخول الفوري" لفريق خبراء الامم المتحدة الموجودين في سوريا للتحقيق في هذه الاتهامات. كما من المتوقع ان ترسل باريس ولندن الاربعاء رسالة مشتركة للامين العام للامم المتحدة بان كي مون لدعم هذا الطلب. وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند طالب بتوجه هؤلاء المفتشين الى المكان بسرعة

في المقابل شككت موسكو بالمعلومات التي تتهم النظام باستخدام السلاح الكيميائي واعتبرت هذه الاتهامات "عملا استفزازيا مخططا له مسبقا".

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان ان مصادر في المعارضة السورية سبق وان "اكدت خلال الايام الاخيرة الماضية ان النظام يستخدم اسلحة كيميائية وهي اتهامات لم يتم التحقق منها" مضيفة ان وسائل اعلام اقليمية "منحازة" اطلقت حملة "اعلامية هجومية" في هذا الاطار

وكان المرصد السوري لحقوق الانسان افاد عن "قصف جوي وصاروخي لا سابق له" مستمر منذ الفجر على مناطق عديدة في ريف دمشق.

واشار الى اشتباكات ومحاولة من قوات النظام لاقتحام معضمية الشام جنوب غرب العاصمة.

وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية في بيان ان قوات النظام قامت بقصف مناطق من الغوطة الشرقية والغوطة الغربية بالأسلحة الكيميائية، مشيرة الى نقل "مئات الحالات إلى المشافي الميدانية" و"تأثر الكادر الطبي المسعف بالغازات السامة نتيجة عدم وجود أقنعة واقية".

وتحدثت لجان التنسيق المحلية عن "استخدام وحشي للغازات السامة"، وعن "اختناق الأطفال في أسرتهم".

وبث ناشطون اشرطة فيديو عدة على موقع "يوتيوب" الالكتروني ظهر فيها اطفال يتم اسعافهم عبر وضع اقنعة اكسجين على وجوههم وهم يتنفسون بصعوبة، بينما اطفال آخرون يبدون مغمى عليهم من دون آثار دماء على اجسادهم، ويعمل مسعفون او اطباء على رش الماء عليهم بعد نزع ملابسهم وتمسيد وجوههم وصدورهم.

بالاضافة الى عدد كبير من الاشرطة التي تتكدس فيها الجثث.

وقال ناشر مجلة "سي بي ىر أن اي وورلد" المختصة بالاسلحة الكيميائية غوين وينفيلد ردا على سؤال لوكالة فرانس برس "من خلال اشرطة الفيديو، يمكن القول ان هناك هجوما كيميائيا، وهناك حاجة الآن الى اخذ عينات من الدم والارض واخضاعها لفحوصات للتاكد".

واضاف "اننا لا نرى اطباء وممرضين يموتون بدورهم نتيجة اقترابهم من المصابين، ما قد يوحي بان المادة المستخدمة ليست ربما غاز السارين العسكري، انما غاز اقل سما، وان حصيلة القتلى المرتفعة قد تكون نتيجة نوع معدل من السارين".

وقالت مديرة معهد "فيننيش للتحقق من الاسلحة الكيميائية" باولا فانينن انها ليست مقتنعة "تماما بانه هجوم بغاز الاعصاب، لان الناس الذين يساعدون المصابين لا يرتدون ملابس واقية ولا اقنعة، ما يعني انهم من المفترض ان يصابوا بعوارض المصابين نفسها".

الا انها اشارت الى وجود بعض العوارض الناتجة عن هجوم بغاز الاعصاب، مثل "التشنجات (...) والرغوة البيضاء التي تخرج من افواههم".

واشارت الى وجوب ان ياخذ فريق الامم المتحدة الموجود في سوريا حاليا عينات من المكان الذي اصيب فيه الناس ومن بول المصابين، معتبرة ان "هذه هي الوسيلة الوحيدة" للتحقق من استخدام سلاح محظور ام لا.

أ ف ب
 

نشرت في : 21/08/2013

  • سوريا - الأمم المتحدة

    مفتشو الأمم المتحدة للأسلحة الكيميائية يصلون إلى دمشق

    للمزيد

  • سوريا

    القوات النظامية تستعيد كافة المناطق التي استولت عليها المعارضة في ريف اللاذقية

    للمزيد

  • سوريا

    تشرذم المجموعات المسلحة السورية المعارضة يعرقل عمل "الصليب الأحمر" بحرية

    للمزيد

تعليق