تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

حوار

حوار حصري مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

للمزيد

النقاش

زيارة تيلرسون للسعودية وقطر : بين احتواء إيران وحوار الطرشان

للمزيد

حدث اليوم

السودان : هل تغرد المعارضة خارج السرب؟

للمزيد

رياضة 24

الدوري الفرنسي.. أولمبيك مرسيليا يضيع فوزا محققا أمام باريس سان جيرمان في اللحظات الأخيرة

للمزيد

رياضة 24

دوري أبطال أفريقيا.. نهائي عربي خالص بين الوداد البيضاوي والأهلي المصري

للمزيد

وقفة مع الحدث

الخليج العربي.. أي نتائج لزيارة تيلرسون ؟

للمزيد

ريبورتاج

المبيدات الحشرية "المسرطنة".. جدل في الغرب حول حظرها

للمزيد

ضيف اليوم

فرنسا: زيارة السيسي وتساؤلات حول حقوق الإنسان في مصر

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

"شهر عسل" بين العراق والسعودية

للمزيد

الشرق الأوسط

خبراء يشككون في واقعية مهلة "السنة" لتفكيك الترسانة الكيميائية السورية

نص برقية

آخر تحديث : 15/09/2013

يشكك خبراء في إمكانية الالتزام بمهلة عام واحد التي حددت لتفكيك الترسانة الكيميائية العسكرية السورية، وذلك التزاما باتفاق جنيف، الذي تم التوصل إليه بين واشنطن وموسكو، وحتى في مهلة الشهرين لإرسال خبراء إلى سوريا. وقال أوليفيه لوبيك المتخصص في مؤسسة الأبحاث الاستراتيجية في باريس أن "إتلاف الترسانة الكيميائية بحلول تشرين الثاني/نوفمبر 2014... أمر لا أعتقد أنه ممكن".

الترسانة الكيميائية لدى القوات المسلحة السورية

يشكك خبراء في امكانية الالتزام بمهلة السنة التي حددت لتفكيك الترسانة الكيميائية العسكرية السورية بحسب ما ينص عليه اتفاق جنيف الذي تم التوصل اليه السبت بين الاميركيين والروس وحتى في مهلة الشهرين لارسال خبراء الى سوريا.

وقال اوليفيه لوبيك المتخصص في مؤسسة الابحاث الاستراتيجية في باريس ان "اتلاف الترسانة الكيميائية بحلول تشرين الثاني/نوفمبر 2014، ونظرا لاستمرار الحرب الاهلية، امر لا اعتقد انه ممكن".

واضاف "هذا الامر يبدو خياليا. ففي وضع سلام يستغرق ذلك عدة سنوات. وسوريا ليس لديها اي بنية تحتية لاتلاف اسلحتها الكيميائية. ويجب بناء مصنع، وبدون شك كلفته تصل الى مئات ملايين الدولارات".

وذكر الخبير بان الولايات المتحدة وروسيا لم تنتهيا بعد من التخلص من مخزونهما الخاص (30 و40 الف طن على التوالي بحسب قوله) في حين انهما استثمرتا مليارات الدولارات منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي للالتزام بمعاهدة حظر انتشار الاسلحة الكيميائية الموقعة عام 1993.

وتقدر الولايات المتحدة وروسيا المخزون السوري بحوالى الف طن. وامام دمشق مهلة اسبوع لتسليم لائحة باسلحتها.

ومن المفترض ان يتوجه مفتشون بعد ذلك الى سوريا في تشرين الثاني/نوفمبر بهدف التحقق من عملية التفكيك بحسب الاتفاق الذي ابرم في جنيف بين وزيري خارجية الولايات المتحدة جون كيري وروسيا سيرغي لافروف.

ويتوقع ان يكونوا مفتشين من منظمة حظر انتشار الاسلحة الكيميائية التي تعد "خارطة طريق" لمهماتها في سوريا بحسب بيان عن هذه المنظمة التي يوجد مقرها في لاهاي.

اعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم الثلاثاء في موسكو ان سوريا "اعطت موافقتها" على الاقتراح الروسي لوضع ترسانتها الكيميائية تحت رقابة دولية بحسب ما اوردت وكالات الانباء الروسية.

وقال المعلم بحسب تصريحات اوردتها الوكالات الروسية مترجمة من العربية "بالامس عقدنا جلسة مفاوضات مثمرة مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (...) واعطينا منذ المساء موافقتنا على المبادرة الروسية".

واكد الوزير السوري ان الهدف قطع الطريق امام "عدوان اميركي".

وينص الاقتراح الروسي على وضع مخزون الاسلحة الكيميائية تحت رقابة دولية ومن ثم التخلص منها.

أ ف ب

من جهته راى الخبير في الاسلحة الكيميائية جان-باسكال زاندير ان تحديد المهل والاستحقاقات لم يعد في ايدي الولايات المتحدة وروسيا.

وقال اصبحت القرارات تتخذ الان من قبل منظمة حظر انتشار الاسلحة الكيميائية التي سيجتمع مجلسها التنفيذي الاسبوع المقبل في لاهاي.

وتابع ان "المجلس التنفيذي يتمتع بالسيادة في اتخاذ قرارته. ولكل من الولايات المتحدة وروسيا صوت واحد بين الدول الاعضاء ال41 ، ولن افاجأ اذا لم يتم التوصل الى توافق في اتخاذ قرار".

يشار الى ان سوريا اعلنت في الاونة الاخيرة انها ستنضم الى المنظمة.

وبعد ذلك فان تشكيل فريق من المفتشين المؤهلين لن يكون امرا سهلا حتى من الان وحتى تشرين الثاني/نوفمبر كما اعتبر ديفيد كاي المسؤول السابق في فريق التفتيش عن الاسلحة في العراق عند حصول التدخل الاميركي في 2003.

واضاف "يجب ايجاد اشخاص متخصصين بصنع الاسلحة الكيميائية ونزع الاسلحة. وبصراحة واستنادا الى خبرتي في العراق، فان بعض الاشخاص لا يحبذون التوجه الى منطقة معارك" وذلك في تصريح لشبكة سي ان ان الاميركية.

وميدانيا، كيف سيتم التخلص من المخزون السوري للاسلحة الكيميائية. ويؤكد اوليفييه لوبيك ان "هناك طريقتين: اما تحويله الى رماد او تحليله بالمياه".

ونقل اسلحة كيميائية من سوريا الى دولة اخر محظر بموجب معاهدة 1993.

ورغم ان لسوريا حدودا مع دولة لم تصادق على هذه المعاهدة التي دخلت حيز التنفيذ عام 1997، الا انها اسرائيل، عدوة دمشق اللدود حيث ان نقل هذا المخزون لن يكون واردا.

وخلص الخبير الفرنسي اوليفييه لوبيك الى القول ان "اتفاق جنيف هو اتفاق دبلوماسي يحفظ مصالح الروس والاميركيين".
 

أ ف ب 

نشرت في : 15/09/2013

  • سوريا

    الصين "ترحب باتفاق" جنيف بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن سوريا

    للمزيد

  • سوريا

    "مجموعة عسكرية سرية" في سوريا "تنشر الأسلحة الكيميائية في عشرات المواقع"

    للمزيد

  • سوريا

    ميشال كيلو: "المقترح الروسي تضييع للوقت وفرصة جديدة للتلاعب بالمجتمع الدولي"

    للمزيد

تعليق