تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

وقفة مع الحدث

هآرتس واخر تسريبات "صفقة القرن"

للمزيد

تونس - باريس

عبد الفتاح مورو: يجب على حركة النهضة دعم شخصية توافقية من خارجها للانتخابات الرئاسية

للمزيد

حدث اليوم

جنوب السودان: من يملك عقدة السلام؟

للمزيد

مراقبون

حين تجد نفسك عالقا في مطار وترفض الدول وشركات الطيران قبولك

للمزيد

حوار

الدكتور ممدوح العبادي: مقررات قمة مكة لدعم الأردن غير كافية لمعظم الساسة الأردنيين

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

الرسوم الجمركية على الولايات المتحدة: خسارة أم ربح لأوروبا؟

للمزيد

ريبورتاج

الجزائر.. المزارعون يستخدمون حشرة الدعسوقة لحماية محاصيلهم

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

جدل بسبب طلب ماكرون إقامة مسبح في المقر الصيفي للرؤساء الفرنسيين

للمزيد

ريبورتاج

إيطاليا.. المجتمع في صقلية يكافح لإنهاء المافيا

للمزيد

الشرق الأوسط

مصر: الحكم بالسجن على أربعة رجال من المثليين لممارستهم "الشذوذ الجنسي"

© أ ف ب

نص فرانس 24

آخر تحديث : 07/04/2014

أصدرت محكمة مصرية الاثنين أحكاما بالسجن بلغت أقصاها ثماني سنوات على أربعة رجال من المثليين لممارستهم "الشذوذ الجنسي" حسب مصادر قضائية.

مازالت دول عديدة تعتبر أن المثلية الجنسية جريمة يعاقب عليها القانون. كما في أغلب الدول العربية والإسلامية وغيرها كالهند مثلا.

وفي مصرأصدرت محكمة الاثنين أحكاما بالسجن بلغت أقصاها ثماني سنوات على أربعة رجال من  المثليين لممارستهم "الشذوذ الجنسي" حسب مصادر قضائية.

وأوضحت المصادر نفسها أن محكمة جنح مدينة نصر في القاهرة قضت بحبس ثلاثة رجال 8 سنوات والرابع 3 سنوات بعد إدانتهم "بإقامة حفلات شذوذ جنسي".

واتهمت النيابة العامة المثليين ب"التشبة بالنساء وبإقامة حفلات جنسية جماعية في شقة احدهم".

وسبق أن استخدمت النيابة العامة قانونا مصريا يحظر "الفجور" لمحاكمة مثليي الجنس في الماضي.

وعادة ما يجبر المتهمون على الخضوع لاختبارات طبية للتأكد من ممارستهم اللواط بشكل منتظم، وهو الإجراء الذي تستنكره المنظمات الحقوقية وتعتبره متعسفا.

ولا ينظر للمثلية الجنسية باحترام او تسامح في منطقة الشرق الأوسط وفي جزء كبير من أفريقيا.

 

فرانس 24/أ ف ب

نشرت في : 07/04/2014

  • سينما

    المثلية الجنسية في فيلم جزائري

    للمزيد

  • الكويت

    "مشروع" كويتي يمنع مثليي الجنس من دخول دول الخليج

    للمزيد

  • فرنسا

    أول زواج لمثلي فرنسي بآخر مغربي رغم معارضة الإدارة الفرنسية

    للمزيد

تعليق