تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

إيطاليا: حلف شعبوي في العمق الأوروبي

للمزيد

وقفة مع الحدث

ما هي فرص نجاح مادورو لتحقيق "ثورته الاقتصادية"؟

للمزيد

ضيف ومسيرة

فضلو خوري.. رئيس الجامعة الأمريكية في بيروت

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

تكهنات حول الوضع الصحي لمحمود عباس!!

للمزيد

ثقافة

نظرة على الأفلام والسينمائيين الفائزين بجوائز الدورة 71 لمهرجان كان

للمزيد

ثقافة

عودة على تغطية فرانس24 لفعاليات الدورة 71 من مهرجان كان

للمزيد

ثقافة

نادين لبكي لفرانس24: أنجزت "كفر ناحوم" انطلاقا من نظرة الأطفال المشردين للمجتمع

للمزيد

وقفة مع الحدث

ترامب يهدد كيم جونج اون بمصير مشابه للقذافي..

للمزيد

مراسلون

وجوه إسرائيل

للمزيد

أفريقيا

كلثوم كنو أول امرأة تترشح للرئاسة في تونس.. من هي وما هي حظوظها في الفوز؟

© أرشيف

نص صبرا المنصر

آخر تحديث : 30/09/2014

صدرت الثلاثاء 30 سبتمبر/أيلول اللائحة الرسمية الأولية للانتخابات الرئاسية في تونس والتي تضمنت 27 مرشحا قبلت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ملفاتهم ومن بينهم سيدة واحدة وهي القاضية كلثوم كنو، لتكون بذلك أول امرأة تترشح للانتخابات الرئاسية في البلاد. فمن هي كلثوم كنو وما هي حظوظها في الفوز في هذا الاستحقاق الانتخابي ؟

كلثوم كنو قاضية ورئيسة سابقة "لجمعية القضاة التونسيين" تطمح اليوم لرئاسة الجمهورية التونسية وقد قدمت أكثر من 15000 تزكية من المواطنين لهيئة الانتخابات للترشّح للانتخابات الرئاسية كشخصية مستقلة لا تنتمي لأي حزب سياسي.

وتنتمي كنو لقطاع حيوي في البلاد وهو القضاء الذي يشكل أهم مقومات الديمقراطية، وهو قطاع يشكو إلى اليوم المحسوبية وخدمة المصالح السياسية، ما يجعل سعي كنو لإصلاحه قبل وبعد الثورة يحسب لصالحها.

وحسب الحقوقية نزيهة رجيبة فإن اسم كلثوم كنو تداول في عهد الرئيس السابق زين العابدين بن علي عندما تم إبعادها عن جمعية القضاة إثر مؤتمر الجمعية "المفتعل" عندما عمد النظام السابق لإبعاد قضاة يعتبرون نزيهين ومتشبثين باستقلالية القضاء، ما يجعلها اليوم في قائمة الأسماء المناضلة قبل ثورة 14 يناير 2011.

وبعد الإعلان عن القائمة الأولية للانتخابات الرئاسية اتصلنا بالقاضية كلثوم كنو وحاولنا طرح بعض الأسئلة عليها لمعرفة برنامجها الانتخابي وماذا تنوي أن تقدم لتونس وما موقفها من فكرة الرئيس التوافقي، إلا أنها لم تعلق وأغلقت هاتفها.

حظوظها في الفوز؟
وعن حظوظ كنو في الفوز سألنا قيس سعيد خبير القانون الدستوري في مكالمة هاتفية فقال إنه يعتبر أن التصويت لمرشح ما سيقطع الطريق على مرشح آخر، وأن التونسي لا يعبأ بالبرامج الانتخابية التي يقدمها المرشحون بل إن دستور 1959 مازال عالقا في أذهانهم ومازالوا يعتقدون أن رئيس الدولة يمثل الوزن الأثقل في السلطة التنفيدية.

من جانب آخر يعتقد قيس سعيد أن حظوظ كلثوم كنو ضئيلة باعتبارها تواجه قطبين سياسيين كبيرين وهما حركة "النهضة" "ونداء تونس"، يحاول كل منهما عبر رسائل إعلامية طمأنة الآخر، وإصبع كل منهما على الزناد، إضافة لأنها تواجه أكثر من 20 مرشحا آخر وبالتالي ورغم سيرة كلثوم كنو ومواقفها المطالبة باستقلالية القضاء قبل وبعد الثورة، فإن حظوظها كغيرها من المرشحين، فمن كان خارج الاستقطاب كان حظه ضئيلا.

أما الحقوقية نزيهة رجيبة فقد قالت إنها تساند كلثوم كنو فهي بالنسبة لها مناضلة وإنسانة ذات خلق ورغم أنها رفضت عدة مناصب وزارية ترشحت اليوم للرئاسية للوقوف في وجه فكرة المرشح التوافقي، حسب قول رجيبة، وهي الفكرة التي تقف وراءها "حركة النهضة الإسلامية".

وعن حظوظها في الفوز بمنصب رئاسة الجمهورية قالت رجيبة إن كلثوم ليس لديها "ماكينة" انتخابية تغرر بالناس وتعطيهم وعودا كاذبة وليس لها سند مالي أو رجال أعمال يدعمونها، بل هي تعول فقط على السند الشعبي.

وتعتبر كلثوم كنو السيدة الوحيدة التي تم قبولها في الانتخابات الرئاسية في تونس رغم أن آمنة منصور القروي رئيسة "حزب الحركة الديمقراطية" التي ترشحت أيضا ولم يتم قبولها إضافة إلى ليلى الهمامي التي سحبت ترشحها قبل إعلان النتائج. وتبقى هذه القائمة أولية قابلة للطعن.

صبرا المنصر

نشرت في : 30/09/2014

  • تونس

    70 شخصا قدموا ملفات ترشحهم للانتخابات الرئاسية في تونس

    للمزيد

  • تونس

    تونسي يتسلل عبر نافذة للترشح في انتخابات الرئاسة

    للمزيد

  • تونس

    الرئيس التونسي المنصف المرزوقي يترشح رسميا للانتخابات الرئاسية

    للمزيد

تعليق