تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

قراءة في الصحافة العالمية

"شهر عسل" بين العراق السعودية

للمزيد

حوار

بافيل طالباني لفرانس24: استفتاء كردستان العراق كان "خطأ فادحا"

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا.. دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي لمشاركة تجارب التحرش الجنسي

للمزيد

أسبوع في العالم

كردستان - كاتالونيا : تقرير المصير بأي ثمن؟

للمزيد

حدث اليوم

فلسطين : شروط تعجيزية لمصالحة مصيرية؟

للمزيد

مراسلون

تركمانستان: الدكتاتور وألعابه

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل- ج2

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل

للمزيد

وقفة مع الحدث

التحرش الجنسي.. ماذا عن العالم العربي؟

للمزيد

الشرق الأوسط

مئات آلاف الشيعة يحيون ذكرى عاشوراء في كربلاء وسط إجراءات أمنية مشددة

© أ ف ب/ إحياء ذكرى عاشوراء في البصرة في 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2014

نص فرانس 24

آخر تحديث : 04/11/2014

شددت السلطات العراقية اليوم الثلاثاء من الإجراءات الأمنية خلال انطلاق احتفالات إحياء ذكرى عاشوراء الشيعية في مدينة كربلاء وذلك تحسبا لأي هجوم إرهابي يمكن أن تنفذه الجماعات الجهادية المتطرفة.

بدأ مئات الآلاف من الشيعة الثلاثاء إحياء ذكرى عاشوراء في مدينة كربلاء حيث مرقد الإمام الحسين، وسط إجراءات أمنية مشددة تتخذها السلطات العراقية تحسبا لأي هجمات قد ينفذها تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتأتي الذكرى وسط تزايد خطر التنظيم المتطرف الذي يسيطر على مناطق واسعة في العراق وسوريا. ونشرت السلطات العراقية عشرات الآلاف من عناصر الأمن، ووضعت قواتها في حال "إنذار شديد"، للحيلولة دون تكرار الهجمات التي استهدفت الشيعة خلال مراسم ذكرى عاشوراء في الأعوام الماضية.

وقامت مواكب لمئات الرجال يرتدون ملابس بيضاء بممارسة شعائر التطبير بحز رؤوسهم بالسيوف والحراب قبل الضرب عليها وسريان الدم منها. واحتشد حولهم آلاف الزوار عند مرقد الإمام الحسين وأخيه الإمام العباس في شوارع المدينة القديمة في كربلاء.

كما احتشد آلاف الزوار بلباسهم الأسود عند مرقد الإمامين يستمعون من خلال مكبرات الصوت، إلى سيرة واقعة الطف حيث قتل جيش الخليفة الأموي يزيد بن معاوية الإمام الحسين، ثالث الأئمة لدى الشيعة الإثني عشرية، مع عدد من أفراد عائلته في العام 680 ميلادية.

وقام البعض بلطم رؤوسهم وصدورهم، في حين كان آخرون يبكون تأثرا.

وقال محافظ كربلاء عقيل الطريحي إن "حشودا من آلاف الزوار وصلت من جميع المحافظات العراقية ومن دول عربية وأجنبية إلى مدينة كربلاء لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين".

وتشمل الخطة الأمنية نشر أكثر من 26 ألف عنصر أمن في كربلاء وعلى الطريق المؤدية إليها من بغداد، واستخدام سيارات مزودة بأجهزة لكشف المتفجرات وكلاب بوليسية لتفتيش السيارات عند مداخل المدينة.

وأكد قائد عمليات الفرات الأوسط الفريق الركن عثمان الغانمي أن "قواتنا تفرض سيطرتها على مداخل ومخارج محافظة كربلاء وتنتشر في عموم مدينة كربلاء لتأمين حماية الزوار"، مشيرا إلى مشاركة مروحيات الجيش "في تأمين الجانب الغربي من كربلاء لتجنب حصول أي خرق أمني" في إشارة إلى حدود محافظة كربلاء مع محافظة الأنبار (غرب) التي يسيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على غالبية أجزائها.

وغالبا ما تعرض الشيعة لهجمات دامية خلال محرم وذكرى عاشوراء. وقتل العشرات من الزوار العام الماضي بسلسلة تفجيرات غالبيتها انتحارية، استهدفت المواكب العاشورائية وخيم العزاء.

وفي حين تبقى غالبية هذه الهجمات من دون تبن رسمي، يعتقد أن معظمها، لا سيما الانتحارية منها، يقف خلفها عناصر متطرفون من تنظيم "الدولة الإسلامية".

ومنذ هجومه الكاسح في حزيران/يونيو، يسيطر التنظيم على مناطق واسعة في شمال العراق وغربه، ومناطق في شمال سوريا وشرقها. وتوعد التنظيم بمتابعة "الزحف" نحو بغداد وكربلاء.
 

فرانس 24 / أ ف ب

نشرت في : 04/11/2014

  • العراق

    قتلى في هجوم انتحاري يستهدف مصلين شيعة ببغداد

    للمزيد

  • العراق

    عشرات القتلى في سلسلة هجمات استهدفت الشيعة في ذكرى عاشوراء بالعراق

    للمزيد

  • العراق

    وزير عراقي يؤكد بأن آلاف الشيعة مستعدون لقتال القاعدة في سوريا

    للمزيد

تعليق