تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

تونس - باريس

تونس: الحريات في طليعة الأولويات؟

للمزيد

ريبورتاج

من جزيرة هايتي إلى جمهورية الدومنيكان.. استغلال قصر وتجارة بشر

للمزيد

هي الحدث

ملاكمة وسيدة إطفاء.. وتجارب أخرى مميزة لنساء من أمريكا اللاتينية

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

العرب القطرية: تسعون بالمئة نسبة حجوزات الغرف الفندقية في قطر خلال العيد

للمزيد

الصحة أولا

كيف نعيش أطول بصحة أفضل؟

للمزيد

ريبورتاج

العراق: المنظمة الدولية للهجرة تنشئ معملا لحياكة السجاد تعمل فيه نازحات أيزيديات

للمزيد

ضيف ومسيرة

غالية بنعلي: فنانة تونسية

للمزيد

ريبورتاج

السلطات النيجيرية تمنع بيع شراب لعلاج السعال لتضمنه مادة الكوديين المخدرة

للمزيد

ريبورتاج

شركة "كارسيدياغ" الناشئة تطور معدات لتسهيل عملية تشخيص مرض السرطان

للمزيد

الشرق الأوسط

الحكومة اليمنية ترفض خطة إيران لإنهاء الأزمة ومقتل 21 شخصا في الجنوب

© أ ف ب/أرشيف

فيديو فرانس 24

نص فرانس 24 / وكالات

آخر تحديث : 19/04/2015

رفضت الحكومة اليمنية الخطة التي قدمتها إيران للأمم المتحدة والمتمثلة في أربع نقاط لإنهاء النزاع الجاري في اليمن، حيث وصفها المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي بالمناورة السياسية. وقتل 21 شخصا في مواجهات ليلية بين الحوثيين وحلفائهم والقوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي في تعز وعتق جنوب البلاد.

قال متحدث باسم الحكومة اليمنية  إن اليمن رفض خطة سلام من أربع نقاط قدمتها إيران للأمم المتحدة.
وبدأت السعودية وحلفاؤها من الدول العربية السنية ضربات جوية على الحوثيين المدعومين من إيران منذ ثلاثة أسابيع لوقف تقدم الحوثيين ومنعهم من السيطرة الكاملة على البلاد.

وعلى الرغم من أن الصراع في اليمن بين أطراف محلية إلا أنه يوصف بأنه حرب بالوكالة بين السعودية وإيران. وتدعو الخطة الإيرانية إلى وقف فوري لإطلاق النار وإنهاء كل الهجمات العسكرية الأجنبية وتقديم المساعدات الإنسانية واستئناف حوار وطني واسع وتشكيل حكومة وحدة وطنية لا تقصي أحدا.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي لرويترز عبر الهاتف من العاصمة القطرية الدوحة "نرفض المبادرة الإيرانية... هدف المبادرة المناورة السياسية فقط."
وتتهم الحكومة اليمنية والسعودية الداعم الرئيسية لها إيران بالتدخل في شؤون اليمن في إطار مساعيها للهيمنة على المنطقة وتنفي طهران ذلك. وتنفي إيران أيضا أنها تقدم دعما عسكريا مباشرا للمقاتلين الحوثيين وهم شيعة من شمال اليمن ويقتربون من مدينة عدن الساحلية في جنوب البلاد.

ولم يبد دبلوماسيون غربيون وعرب في نيويورك اهتماما يذكر بالخطة الإيرانية قائلين إنهم لا يعتبرون إيران وسيط سلام محايدا في اليمن.
وقالت الأمم المتحدة إن نحو 150 ألف شخص نزحوا من منازلهم نتيجة للضربات الجوية إلى جانب الاشتباكات بين الفصائل المختلفة في حين قتل أكثر من 750 شخصا. وقال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما اتفق مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في مكالمة هاتفية أمس الجمعة على أن الحل السياسي من خلال التفاوض أساسي لإحلال السلام الدائم في اليمن.

قتلى في مواجهات في مدينتي تعزوعتق

وعلى صعيد آخر  قتل 21 شخصا في مواجهات وقعت ليل السبت الأحد بين الحوثيين وحلفائهم والقوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي في مدينتي تعزوعتق في جنوب البلاد، بحسب مصادر طبية ومسؤولين محليين. وقالت هذه المصادر إن عشرة متمردين حوثيين وأربعة من أفراد "اللجان الشعبية" القوات شبه العسكرية الموالية لهادي، قتلوا في معارك عنيفة في تعز المدينة الكبيرة الواقعة جنوب غرب صنعاء.

 وأكدت مصادر طبية وحكومية أن المواجهات استخدم فيها الطرفان الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة وتركزت في شارع الحصب والمرور وبيرباشا ومحيط نادي الصقر.

وفي عتق كبرى مدن محافظة شبوة في الجنوب،  قتل سبعة من الحوثيين في هجوم ليلي على مواقعهم شنه مسلحون في قبائل سنية في المنطقة، كما ذكرت مصادر قبلية.

وفجر الأحد، شنت طائرات التحالف العربي الذي تقوده السعودية عدة غارات استهدفت مواقع القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح والمتحالفة مع الحوثيين.

وبحسب مراسل وكالة الأنباء الفرنسية فإن طائرات التحالف قصفت مبنى معسكر قوات الأمن الخاص في حي كلابه بوسط تعز. وقال سكان إن غارات استهدفت تعزيزات للحوثيين وصالح وصلت من محافظة أب والحديدة إلى تعز .
فرانس24 / وكالات

نشرت في : 19/04/2015

  • إيران-السعودية

    الحجاج يدخلون "حرب النفوذ" بين السعودية وإيران

    للمزيد

  • العراق

    العبادي يدعو إيران لاحترام سيادة العراق ويطلب أسلحة ثقيلة من واشنطن

    للمزيد

  • اليمن

    طهران تقدم إلى الأمم المتحدة خطة لإحلال السلام في اليمن

    للمزيد

تعليق