تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

محاور

محاور مع رشدي راشد: معوقات "النهضة العلمية العربية"؟

للمزيد

مراسلون

فنزويلا: ماراكايبو مرآة لجميع المآسي

للمزيد

أسبوع في العالم

مونديال 2018 - فرنسا: صيف على وقع الأفراح والاحتفالات

للمزيد

حدث اليوم

سوريا - الجولان: من يضمن الحزام الأمني؟

للمزيد

موضة

كيف تدخل التكنولوجيا في صناعة الأزياء؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

فرنسا: هل ينتعش النمو الاقتصادي بعد الفوز بكأس العالم لكرة القدم؟

للمزيد

هي الحدث

"لحظات امرأة": استعراض راقص في خدمة قضاياها

للمزيد

ضيف اليوم

قرب انتهاء معاهدة "ستارت" للحد من انتشار الأسلحة.. هل يشهد العالم سباقا جديدا نحو التسلح؟

للمزيد

ريبورتاج

ليبيا: "كنز بنغازي".. سرقة أكثر من 10.000 قطعة أثرية من المصرف التجاري الوطني

للمزيد

الشرق الأوسط

الأمير الشاب محمد بن سلمان في الخطوط الأمامية للحرب والقيادة السعودية

© أ ف ب / أرشيف | الأمير محمد بن سلمان في يمين الصورة

نص فرانس 24

آخر تحديث : 29/04/2015

يشارك الأمير محمد بن سلمان نجل العاهل السعودي في الصفوف الأمامية "لعاصفة الحزم"، الحرب التي أطلقتها السعودية على المتمردين الحوثيين في اليمن، ويلعب محمد بن سلمان دورا قياديا باعتباره وزير الدفاع بالسعودية خلفا لوالده، وهو ماجعل الأضواء تسلط عليه والبعض يعتبره "الرجل القوي والشجاع" في السعودية.

يعتبره البعض "الرجل القوي" في السعودية، فالأمير محمد بن سلمان نجل العاهل السعودي ورئيس ديوانه ووزير الدفاع بات تحت الأضواء بشكل كبير منذ بدء عملية "عاصفة الحزم" في اليمن المجاور.

وبعد شهرين من استلامه حقيبة الدفاع خلفا لوالده الذي أصبح ملكا، وجد الأمير الشاب نفسه في الصفوف الأمامية للحرب التي أعلنتها المملكة على رأس تحالف عربي واسع ضد الحوثيين في 26 آذار/مارس.

ومنذ ذلك التاريخ، تشن المقاتلات السعودية غارات يومية ضد المتمردين الزيديين في اليمن وفي المناطق الحدودية بين البلدين. وقد قتل ثمانية جنود سعوديين في اشتباكات على الحدود.

وليس هناك معلومات أكيدة حول سن الأمير محمد بن سلمان، إلا أن تقديرات كثيرة تشير إلى أنه يبلغ من العمر ما بين 30 و35 عاما.

ولا يشغل الأمير محمد بن سلمان منصب وزير الدفاع فقط، بل هو أيضا رئيس الديوان الملكي والمستشار الخاص للملك، كما أنه عضو في مجلس الشؤون السياسية والأمنية ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.

وقال مصدر دبلوماسي غربي "إنه الرجل القوي في المملكة" مشيرا إلى أنه "يشرف على كل ما هو مهم في البلاد".

وكرئيس للديوان الملكي، يحظى الأمير محمد بـ"موقع ذي نفوذ هائل"، بحسب ما قاله الضابط السابق في الاستخبارات الأمريكية بروس ريديل الذي يدير مشروع معهد بروكينغز في واشنطن.

وذكر ريديل أن محمد بن سلمان يشارك في إدارة الشؤون الأمنية للبلاد مع وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف ومع وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبد الله.

وجاء في سيرة ذاتية نشرتها مؤسسة "مسك" التي أسسها الأمير محمد بن سلمان لتنمية الشباب، أن الأمير لديه عشر سنوات من الخبرة المهنية وهو ناشط في المجال الخيري.

ويحمل الأمير محمد إجازة في الحقوق من جامعة الملك سعود وقد أصبح في 2009 مستشارا خاصا لوالده الذي كان حينها أميرا للرياض قبل أن يصبح في 2013 رئيسا لديوان والده الذي أصبح وليا للعهد.

وفي نيسان/أبريل 2014، عين الأمير محمد بن سلمان وزيرا للدولة وعضوا في مجلس الوزراء قبل أن يعين في منصب وزير الدفاع ورئيس الديوان الملكي مع اعتلاء والده سدة الحكم في 23 كانون الثاني/يناير من العام الجاري خلفا للملك الراحل عبد الله بن عبدالعزيز.

وقال ريديل "معروف عن الأمير محمد أنه متحمس وطموح".

ومع حرب اليمن، بات الأمير محمد في موقع محوري في المملكة التي بات وزنها الإقليمي أكثر بروزا مقارنة بعهد الملك عبد الله.

وقال مصدر سعودي طلب عدم الكشف عن اسمه إنه "يحسب للأميرين محمد بن سلمان ومحمد بن نايف قيادتهما المثالية للحرب في اليمن عسكريا وسياسيا".

ووزعت صور صحافية أظهرت الأمير محمد بن سلمان مستقبلا نظراءه الأجانب، وصور أخرى لقيامه بزيارة جرحى القوات المسلحة السعودية جراء النزاع في اليمن.

وغالبا ما يثني المغردون في الخليج على عمل الأمير محمد بن سلمان.

وكتب أحد المغردين "إنه قوي وشجاع" فيما قال عنه آخر إنه "سعودي شجاع لكنه لا يملك خبرة في الحرب".

وذكر المصدر الدبلوماسي في هذا السياق أن هناك تساؤلات حول مدى إصغاء الأمير محمد بن سلمان للقيادات العسكرية خصوصا أنه مدني وليس له خلفية عسكرية.

إلا أن مصدرا سعوديا آخر أشار إلى أن الأمير محمد بن سلمان يعمل بتفاهم مع القوات المسلحة وهو يغتنم "فرصة فريدة ليظهر فاعليته"، وهي فرصة يعطيه إياها والده الملك.

وقال نواف عبيد الخبير في مركز بيلفر للعلوم والشؤون الدولية التابع لجامعة هارفرد "هناك تناغم لافت بين القيادة السياسية وكبار الضباط الذين يقودون العمليات العسكرية بشكل يومي".

وبحسب المصدر الدبلوماسي الغربي، فإن صعود الأمير محمد بن سلمان في المشهد السعودي سيستمر، وإنما "بشرط أن تنتهي الحرب في اليمن بشكل جيد".
 

فرانس 24 / أ ف ب

نشرت في : 21/04/2015

  • اليمن

    اليمن: الأمم المتحدة تدعو لوقف إطلاق النار وتوفير الدعم لمواجهة الأزمة الإنسانية

    للمزيد

  • اليمن

    اليمن: تنظيم "القاعدة" يسيطر على معسكر هام للجيش ويستولي على أسلحة ثقيلة

    للمزيد

  • اليمن

    طهران تقدم إلى الأمم المتحدة خطة لإحلال السلام في اليمن

    للمزيد

تعليق