تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

محاور

محاور مع فادي قمير: الدبلوماسية المائية ومستقبل حوض النيل؟

للمزيد

مراسلون

ليبيا-إيطاليا: المهاجرون بين نارين

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

ردود فعل الفرنسيين على وفاة المغني جوني هاليداي

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

"من هو دونالد ترامب حتى يقرر مصير القدس؟"

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

"العالم العربي في سبات!"

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا.. عيد الأضواء يحول مدينة ليون للوحة فنية استثنائية

للمزيد

وجها لوجه

موريتانيا.. مجلس الشيوخ المنحل عود على بدء؟

للمزيد

ريبورتاج

معبر بري جديد بين الجزائر وموريتانيا في منطقة ملتهبة أمنيا

للمزيد

ريبورتاج

أمراض نفسية في أوساط اللاجئين في جزيرة ساموس اليونانية

للمزيد

ثقافة

ناتالي بورتمان تغرق حب الكاتب الإسرائيلي عموس عوز للقدس في الظلام

© مهرجان كان | ناتالي بورتمان في الفيلم

نص مها بن عبد العظيم , موفدة فرانس24 إلى كان

آخر تحديث : 17/05/2015

كان فيلم النجمة الأمريكية الشهيرة ناتالي بورتمان من أكثر الأفلام ترقبا في مهرجان كان، لكن "قصة عن الحب والظلام" المقتبس من رواية الكاتب الإسرائيلي عموس عوز خيبت ظن الجمهور.

 تنقلت الممثلة الأمريكية ناتالي بورتمان وراء الكاميرا فأخرجت فيلمها الأول "قصة حب وظلام" المقتبس من السيرة الذاتية للكاتب الإسرائيلي عموس عوز التي تحمل نفس العنوان. وكان جمهور النقاد في مهرجان كان ينتظر أن يكون الفيلم في حجم أدب عوز، وفي حجم إشعاع النجمة الهوليوودية الحائزة على جائزة غولدن غلوب وعلى أوسكار عن دورها في "البجع الأسود". لكن كما فكر البعض بعد العرض، كان أجدر ببورتمان أن تبقى داخل حدود التمثيل وألا تغامر بمثل هذه "السذاجة" في عالم الإخراج.

>>للمزيد: نظرة مرعبة من داخل المحرقة النازية في مهرجان كان

فيبدو أن ناتالي بورتمان تحولت من "بجع أسود" إلى غراب نحس على المهرجان الذي فرش لها البساط الأحمر فوطأته إلى جانب زوجها الفرنسي بنجامان ميلبييه مدير راقصات البالييه في أوبرا باريس. بعد الاعتدءات على "شارلي إيبدو" وعلى متجر "كاشير" في يناير، أكدت ناتالي بورتمان لمجلة "هوليوود ريبورتار" الأمريكية أنها "متوترة لكونها يهودية في باريس" التي استقرت فيها في نوفمبر 2014. فهل أراد منظمي مهرجان كان إهداء الضيفة الأمريكية عربونا دبلوماسيا يهدأ مخاوفها، باختيار فيلمها الأول رسميا ضمن "الحصص الخاصة" (وإن كان خارج المسابقة) ؟

ناتالي بورتمان وبنجامان ميلبييه في كان

سياق عرض الفيلم بحد ذاته لم يكن بريئا إذا، ورغم ذلك تطلع النقاد إلى اكتشاف التجربة الأولى لبورتمان وعلقوا الكثير من الآمال على الشكل الذي ستصنعه لنهر ذكريات طفولة عاموس عوز في القدس التي عرفها قبل إقامة دولة إسرائيل. ويشار إلى أن بورتمان ولدت وعاشت سنواتها الثلاث الأولى في القدس ثم غادرتها مع والديها وهي طفلة لتستقر في الولايات المتحدة، لكنها ظلت متعلقة بإسرائيل وباللغة العبرية وبجذورها اليهودية، فلم يخف على أحد أن بورتمان وجدت صدى لقدرها في أدب سيرة عوز.

إضافة إلى ذلك فإن بورتمان تعتبر من "مثقفي" هولييوود، وهو أمر نادر، فهي متخرجة من جامعة هارفرد، كما درست العبرية في جامعة إسرائيلية... فصورت فيلمها بالعبرية. ربما شكل هذا القرب من البلاد التي ولدت فيها عائقا لتفجر طاقة فنية بحتة، فكأن بورتمان تحمل رواية عوز وحلمها الإسرائيلي والحنين الذي تولده الغربة فضاء خياليا بعيدا ليس فقط عن الواقع، فالسينمائي حر في تجاوزه، لكن حتى عن المصداقية. فهل غرقت بورتمان في "احترامها" لعوز أم أغرقتها روايته في غياهب شاعرية يصعب نقلها إلى السينما ؟

"كيف نشاهد سينما قاتلنا"
يروي عموس عوز في "قصة عن الحب والظلام" طفولته في فلسطين وخصوصا قصة أمه التي وصلت إليها من أوكرانيا هربا من الإبادة، يسكنها الرعب مما عاشته. وتتقمص ناتالي بنفسها دور الأم "فانيا كلاوزنر"، وكانت والدة عموس عوز وضعت حدا لحياتها وهي في الـ38 من العمر. وقال عوز إنه "قتل" والده (رمزيا) بعد انتحار والدته، فغير اسمه من "كلاوزنر" إلى "عوز" وذهب ليعيش في كيبوتس (مستوطنة زراعة). وتخطئ بورتمان بإظهار شخصية عوز المبيض الشعر أمام الكاميرا (إرادة تكريم؟)، فالكاتب المعروف عالميا يلقي بظلاله على الشخصيات، فيمنع بورتمان من أن تركز دقة لعبها على تراجيديا شخصية الأم وأن تولد فينا التأثر. وكان يجب لهذه شخصية أن تكون المحور الأساسي للفيلم، فهي سحره وغموضه.

الشريط الإعلاني لفيلم "قصة عن الحب والظلام"

من جهة أخرى فإن كثرة المراجع الأدبية وفيلولوجيا اللغة العبرية التي تبسطها كدرس ممل، والقطع الزمني التي تستعمله في محاولة لسرد حكاية العائلة، تحرم الفيلم من تركيبة صحيحة. أما لحظات الفيلم الأكثر أهمية، والمترتبطة بوقائع تاريخية وسياسية، فهي شائكة للغاية وتم تناولها بسذاجة (الأطفال؟). فكيف لطفل في السابعة أن يقول لجارته العربية الصغيرة أن "المكان هنا يتسع للجميع". عرف عوز في الغرب كداعية سلام من أنصار "حل الدولتين". لكن ماذا لطفل صغير ؟
ونشير إلى أن العديد في العالم العربي وخلافا لسمعته في أوروبا، لا يرون في عموس عوز داعية سلام. وحسب الصحافي والمثقف اللبناني بيار أبي صعب (في مقال بعنوان "كيف نقرأ أدب قاتلنا") فإن "قصّة عن الحبّ والظلام" للكاتب الإسرائيلي "تقدّم الأسطورة الصهيونيّة لنشوء إسرائيل، في قالب مثالي حميمي منزّه، وسط تغييب كامل للذاكرة الفلسطينيّة". وهي أيضا وجهة النظر في فيلم بورتمان حيث الحضور الفلسطيني باهت، لكن هل للأدب أن يكتب التاريخ ؟

رغم ذلك حاولت بورتمان طرح بعض المقاربات الجريئة فقالت في الفيلم إن الأوروبيين أذلوا العرب باستعمارهم وأن الأوروبيين أيضا قتلوا اليهود، فحسب التعليق الصوتي "أخوان يكرهان والدهما المضطهد لا يتحالفان بالضرورة". فكانت تلك لمحة الذكاء الوحيدة، ولكن يعوزها العمق.

وأضاف بيار أبي صعب بشأن ترجمة عموس عوز للعربية "هل صحيح أن الأدب لا يعترف بالحدود، وأنه «جسر بين الشعوب» وإن فرّقت بينها أنهار الدم؟ الفكرة مغرية لوهلة. لكنّها أجمل من أن تُطبّق بسذاجة على كل أدب، في أيّ مكان وزمان. حين يترجم المقموع أدب قامعه، وحين تقرأ الضحيّة أدب جلادها، يصبح الأمر أكثر تعقيداً".

فمهما صورت بورتمان بالعبرية، لن تضاهي ذكاء السينما الإسرائيلية وجيلها المتألق على غرار كيرين يدايا وشيرا غيفين ولا براعة السينما الفلسطينية على غرار أعمال إيليا سليمان. وحتى لا نزيد التحليلات تعقيدا ونبحث في كيفية تلقي الجمهور العربي لمثل هذه الأعمال، فلنكتفي بالقول إن المخرج الإسرائيلي الرائع عاموس غيتاي ربما استطاع بمهارة بالإحاطة بشخصية بورتمان واستفرغ جعبتها الفنية فأعطاها الدور الأقرب لحقيقة نفسيتها المعذبة في "منطقة حرة" free zone حيث قيدها باستعمال اللغة الانجليزية. وأصاب بورتمان الإحباط من هذا الحصر اللغوي، فتبقى دموعها في فيلم غيتاي، وهي تحاول مغادرة إسرائيل، أجمل صورة عن "غربتها" وسط تشتت الهويات...

أفليست القدس كما ذكرت بورتمان عن عوز شبيهة بـعنكبوت "الأرملة السوداء... تلتهم عشاقها وهم بداخلها" ؟

مها بن عبد العظيم

نشرت في : 16/05/2015

  • مهرجان كان 2015

    هل ينطلق حقا مهرجان كان "مرفوع الرأس"؟

    للمزيد

  • مهرجان كان 2015

    مهرجان كان: بعد قلوب الرجال.. سلمى حايك تلتهم قلب الوحش

    للمزيد

  • مهرجان كان 2015

    إنغريد برغمان : من بركان "سترومبولي" إلى هدوء الكروازيت

    للمزيد

تعليق