تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

أسبوع في العالم

مونديال 2018 - فرنسا: صيف على وقع الأفراح والاحتفالات

للمزيد

حدث اليوم

سوريا - الجولان: من يضمن الحزام الأمني؟

للمزيد

موضة

كيف تدخل التكنولوجيا في صناعة الأزياء؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

فرنسا: هل ينتعش النمو الاقتصادي بعد الفوز بكأس العالم لكرة القدم؟

للمزيد

هي الحدث

"لحظات امرأة": استعراض راقص في خدمة قضاياها

للمزيد

ضيف اليوم

قرب انتهاء معاهدة "ستارت" للحد من انتشار الأسلحة.. هل يشهد العالم سباقا جديدا نحو التسلح؟

للمزيد

ريبورتاج

ليبيا: "كنز بنغازي".. سرقة أكثر من 10.000 قطعة أثرية من المصرف التجاري الوطني

للمزيد

ريبورتاج

موريتانيا: محمد الأمين.. أحد أشهر المدونين الشباب يخوض غمار الانتخابات بوجه القوى التقليدية

للمزيد

مصمم الأزياء المغربي نور الدين أمير.. إسم عربي جديد يضاف لأسبوع الأزياء الراقية في باريس

للمزيد

ثقافة

"عاهرات" مراكش من المدينة القديمة إلى مهرجان كان

© الحقوق محفوظة - أسبوعي المخرجين/ فيرجيني سورديج | لقطة من الفيلم

نص مها بن عبد العظيم , موفدة فرانس24 إلى كان

آخر تحديث : 21/05/2015

عرض فيلم "الزين الي فيك" للمخرج المغربي نبيل عيوش ضمن قسم "أسبوعي المخرجين" على هامش مهرجان كان، وتناول فيه حياة عاهرات من مدينة مراكش.

 عرض في كان فيلم "الزين الي فيك" Much Loved للمغربي نبيل عيوش، ويتناول الفيلم حياة بائعات هوى من مدينة مراكش. فيترك عيوش الواجهة السياحية للمدينة ليدخل في قلب المدينة القديمة وروحها النابضة بأقسى الأوضاع وأحلى الشخصيات.

وصرح نبيل عيوش الذي حضر الفيلم وسط جمهوره في كان، أن فريق الممثلين يضم مهنيين وهواة فقال "التقيت فتيات يعشن في هذا الوسط أو حوله، وحاورتهن وشدتني الحماسة التي تميزهن، فاقترحت على بعضهن أن يلعبن دورا في الفيلم" ...دورهن في الحياة. وتوخى عيوش أسلوبا قريبا من الوثائقي ليبسط في الفيلم واقع أقدم حرفة في العالم ووطأته. واعتاد المخرج المغربي الناجح إثارة الجدل عبر مواضيع تبحث هوامش المجتمع على غرار استغلال الأطفال والتطرف الإسلامي ... وأكد أنه يغذي "منذ زمن طويل" فضولا خاصا و"انجذابا عميقا لا أعرف تفسيره، بالمهمشين".

مقتطف من فيلم "الزين الي فيك" لنبيل عيوش

ويركز عيوش نظرة لا التفاف فيها ولا تجميل ولا مسكوت عنه، تتجاوز كل الحدود، على هؤلاء النساء، لكنها تلفهن في نفس الوقت بالكثير من الحنان فكأنهن يفرغن كل ما على عاتقهن من وزر القدر. ووصف عيوش بالـ"صدفة" لقاءه معهن فأكد "أتاني أحدهم وأخبرني أن الفتيات شاهدن بعض أفلامي وأنهن يرغبن في التحدث إلي. أخذت سيارتي وذهبت إليهن فقضيت يومين بينهن وأعطينني الرغبة في العودة مرارا لزيارتهن". وكأن موضوع الفيلم هو الذي ألح وفرض نفسه بنفسه وربما حتى حل محل المخرج.

نبيل عيوش وسط جمهوره في كان

هكذا يصنع عيوش ما لا يصنعه غيره عبر تسليط الضوء على أبسط تفاصيل حياة العاهرات، أبشعها، دون أن يحكم على شخصياته. بل ويرفع عنهن كل الأفكار التي تجعل المجتمع يلفظهن. تكسر كاميرا عيوش النمطية الموروثة عن الدعارة وتقلب طرفيها : فمن العاهرة : النساء أم زبائنهن ؟. بلا رحمة يوجه الفيلم أصابع الاتهام إلى بعض الأثرياء السعوديين الذين "يشترون" المغربيات ويستغلهن جنسيا، مع سلسلة الحكايات التي نعرفها حولهم من إسراف في البذخ والخمر والمخدرات. ولا يفلت الأوروبيون من السخرية فتتجنبهن النساء لبخلهم! إذ تتميز لغة عيوش بالهزل الذي يميز شخصياته في مواجهة واقع قاس، لا يتفادى التطرق إلى مختلف أبعاد هذا الوسط الذي يجمع مختلف أشكال التهميش ويمس شرائح مختلفة من المجتمع. الفيلم لوحة حية عن هذا الوسط "التحتي" في مراكش ، فيشمل استغلال الأطفال والعلاقات المثلية المدفوعة بين النساء، ومسألة المتحولين جنسيا.

وباستثناء "سعيد" الذي يحمي النساء ويعتني بهن، يظهر أغلب رجال الفيلم في شخصيات "سلبية"، وأكد عيوش "كل ما سمعته ورأيته يتجاوز بكثير ما ترونه في الفيلم". ويعرض الفيلم مختلف مستويات  العنف النفسي والجسدي اللذان يتعرضن له بائعات الهوى فيتحولن وسط "آلة الدعارة" هذه إلى "أشياء ذليلة ووحيدة" حسب قول المخرج. وتعيش إحدى النساء قصة حب مع رجل بسيط من خارج "الميدان"، رغم أنه لا يجهل نشاطاتها المهنية. وفي إحدى أكثر المشاهد تعبيرا، تعطيه الفتاة بعض المال إثر ممارسة الجنس لتساعده فهو مثلها من طبقة اجتماعية فقيرة. ويظهر بذلك الفيلم عجز الزبائن الحقيقيين، فهل يشترى الحب ؟
 

ومن التعقيدات الأخرى، تلك التي تدور داخل العائلة. فنرى أم إحداهن تطالب ابنتها بالمال لتعيل الأسرة، وفي نفس الوقت تدعوها إلى التوقف عن التردد على بيت العائلة "لأن حديث الجيران كثر". فمن القواد ؟ وتظهر الدعارة كأنها أخطبوط متعدد الأطراف أو بالأحرى متعدد الرؤوس، وهؤلاء النساء في النهاية بريئات من العهر الذي يدفع إليه المجتمع الظالم والمستهلكون الجائرون والعائلة الخانعة.

لبنى أبيدار إلى جانب نبيل عيوش في كان
عدسة مها بن عبد العظيم

وقالت بطلة الفيلم لبنى أبيدار التي حضرت العرض مع نبيل عيوش "كبرت في ذلك الحي الشعبي فعايشت كل هذا وأنا من هناك" وتابعت "كل هذا الوسط متواجد في قلب المدينة القديمة" في مراكش و"يحاولون إخفاء ذلك". وعن كل مشاهد الجنس المصورة في الفيلم قالت لبنى "أعرف أنني سأواجه العديد من المشاكل في بلادي لأنني عربية ومسلمة لكني لست نادمة على أي شيء وأنا فخورة بأنني عملت مع نبيل الذي يفتح الباب لكل هؤلاء النساء لأنهن في كل مكان ولا أحد يريد رؤيتهن !"

وبدى نبيل عيوش واعيا بدوره بالجدل الذي قد يثيره في بلاده لكنه أكد أن "إثارة القلق هو دور السينما. فأتمنى أن يساهم الفيلم في الدعوة إلى الحوار بشأن وضع العاهرات في البلدان العربية وحتى في أوروبا وأمريكا"، بل وحتى "سأكون سعيدا إذا أثار الجدل وساهم في فتح الآفاق وتغيير الأوضاع وتسليط الضوء على هذا الواقع". 

مها بن عبد العظيم

نشرت في : 21/05/2015

  • مهرجان كان 2015

    السينما العربية الغائبة عن مهرجان كان أو "عقدة سلمى حايك"

    للمزيد

  • مهرجان كان 2015

    نساء عربيات في لجان تحكيم مهرجان كان

    للمزيد

  • مهرجان كان 2015

    مهرجان كان: عرب وطرزان و.. أسد غزة

    للمزيد

تعليق