تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

مراسلون

جنوب السودان: البلد المشؤوم

للمزيد

وقفة مع الحدث

هل سحبت واشنطن عرض التفاوض غير المشروط مع كوريا الشمالية؟

للمزيد

ريبورتاج

العراق.. ما الذي يمنع النازحين من العودة رغم هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية"؟

للمزيد

تكنوفيليا

تعديل جيناتك بنفسك.. تطور أم حماقة؟

للمزيد

ضيف اليوم

الولايات المتحدة-إيران.. اتهامات تخفي مخططات؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

ما هي أهداف تصريحات نيكي هيلي المعادية لإيران؟

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

السعودية.. "طائرات ذكية" لمباشرة الحوادث المرورية العام المقبل

للمزيد

ريبورتاج

موريتانيا.. تجاذب سياسي برموز وطنية جديدة

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

اقتراح لوزيرة العدل الفرنسية باشتراط بلوغ السادسة عشرة لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي

للمزيد

ثقافة

مهرجان كان: قانون الزواج و"قانون السوق"

© مهرجان كان - الحقوق محفوظة | لقطة من فيلم "سرطان البحر"

نص مها بن عبد العظيم , موفدة فرانس24 إلى كان

آخر تحديث : 23/05/2015

تنتقد عديد الأفلام التي عرضت في كان ضمن المسابقة الرسمية، القوانين التي تسير مجتمعاتنا. فسواء تعلق الأمر بالأزواج كما في فيلم "سرطان البحر" لليوناني يورغس لانتيموس، أو بسوق الشغل كما في فيلم "قانون السوق" للفرنسي ستيفان بريزيه، يظهر الفرد في صورة بضاعة خاضعة لقوانين استبدادية.

من بين الأفلام العديدة التي تنهل من نبع الحب في مهرجان كان، برز "سرطان البحر" لليوناني يورغس لانتيموس كأغربها. وكاد للسرطان أن يكون رائعا على الإطلاق لولا بعض التحنط الركيك في قالب سينما المؤلف. إذ يعمق لانتيموس في فيلمه الذي يخوض المنافسة على السعفة الذهبية، المذهب السريالي الجنوني الذي أرساه عبر أعماله السابقة على غرار "أنياب" و"آلبس".

ويزخر الفيلم بأفكار عجيبة، فبعد أن تتركه زوجته، يستقر رجل (الممثل كولين فاريل) في "النزل" حيث أمام الرجال العزاب 45 يوما لإيجاد امرأة وإلا تحولوا إلى حيوانات وألقي بهم في الغابة ! وتعيش في الغابة مجموعة من الثوار تدعى "الوحيدون" تقودها إرهابية في مجال الحب (الممثلة ليا سيدو).

فريق فيلم "سرطان البحر"
عدسة مهدي شبيل

يدور النصف الأول من الفيلم في "النزل" وهو صورة مصغرة عن عالم استبدادي، يحاول فيه الرجل العثور على امرأة عبر برنامج إعادة تأهيل (بالأحرى غسيل دماغ) إجباري. وهذا البرنامج سلسلة من المواقف العبثية التي تسحق رحاها طقوس الحب التي تبنتها مجتمعاتنا والتي تقدس الأزواج. فإذا بوغت مثلا أحدهم وهو يمارس العادة السرية، تحرق يده في شواية الخبز.

ويلوح المخرج اليوناني إلى أحد مراجع سينما بداية القرن العشرين، وبالتحديد إلى فيلم "كلب أندلسي" القصير للويس بونوال (سيناريو لويس بونوال وسلفادور دالي). وتركيبة "كلب أندلسي" متفتتة الأمكنة (شقة، غابة، شاطئ) تتقصى رغبة رجل تجاه امرأة وسط ظهور لعديد الأشياء والحيوانات، ولكل واحد منا الحرية في أن يحملها التفسير الذي يناسبه سواء كانت ذكرى أو حقيقة أو خيال.

وتحل الصبغة "الرومنطيقية" في النصف الثاني من "سرطان البحر" محل الهزل، وتدور هذه المرة في غابة "الوحيدين" حيث القوانين تحرم الأفراد من حرياتهم، كما كان الحال في المجتمع الذي أقصاهم. فالتلامس بين أفراد هذه القبيلة ممنوع والكل يرتدي زيا موحدا، ومن أراد الرقص يرقص بمفرده... ووسط كل هذا يحاول رجل وامرأة أن يحبا بعضهما بحق.
ففي "النزل" كما في الغاب، يبدو الحب نسجا من الخيال، وطبعا يدعو الفيلم إلى التفكير في مجتمعنا الذي حبس المشاعر في قوالب نمطية تخضع لقانون السوق، ويظهر كيف يحكم الحب في الأخير عالمنا الذي يقصيه.

تكهنات بجائزة أحسن ممثل لفانسان لاندون

السوق الجائرة هي نفسها، ففي مجتمعنا الذي أخلي من العاطفة يسرد الفرنسي ستيفان بريزيه الذي يدخل المسابقة الرسمية لأول مرة بفيلم "قانون السوق"، قصة عاطل عن العمل. يفقد "تيري" عمله فيقضي أشهرا طويلة يجوب مكاتب التشغيل ويتابع دورات التكوين والتأهيل ويهوي تدريجيا في جحيم نفسي أمام عبثية النظام وحجم المسؤوليات العائلية التي على عاتقه.

وبعد فيلم "مرفوع الرأس" للفرنسية إيمانويل بيركو الذي افتتح النسخة 68 للمهرجان، يبسط "قانون السوق بدوره لوحة اجتماعية تبرز (عبر نظرة مختلفة سينمائيا) أن فرنسا لا تمر بأحسن ظروفها التاريخية. فالأجواء في "قانون السوق" مسممة بنوع من حرب غير معلنة حلت محل صراع الطبقات.

الشريط الإعلاني لـ"قانون السوق"

يضطر تيري أن يقبل بمنصب حارس في إحدى المتاجر الكبيرة. يجبر تيري إلى لعب دور الشرطي، فيراقب ويعاقب ويقبض على الغشاشين، ويضطر إلى ردع من هم أفقر منه ... العجوز الذي سرق بعض اللحم، والزبون الذي تحايل على الفاتورة. ووسط كل هذا، يدمر تيري نفسيا، فهو أذل بما فيه الكفاية حتى لا يستهويه إذلال الآخرين. يحتقر تيري نفسه ثم يتعلم تدريجيا السكوت وإغماض العين أمام ما يحدث.

يتكهن العديد للممثل الرئيسي الذي يتقمص تيري، فانسان لاندون، بجائزة التمثيل، فكان أداءه في غاية البراعة إلى درجة أنه شبه بالممثل-الأسطورة جان غابين. فهل يعود لاندون من المهرجان بجائزة التمثيل وينال "سرطان البحر" من جهته جائزة أحسن سيناريو؟

مها بن عبد العظيم
 

نشرت في : 23/05/2015

  • مهرجان كان 2015

    "مارغريت وجوليان" قصة حب بين أخ وأخت لا تحرك ساكنا في مهرجان كان

    للمزيد

  • مهرجان كان 2015

    فيلم غوس فان سانت ابن "كان" المدلل يقابل بصفير الاستهجان

    للمزيد

  • مهرجان كان 2015

    نظرة مرعبة من داخل المحرقة النازية في مهرجان كان

    للمزيد

تعليق