تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

أسبوع في العالم

كردستان - كاتالونيا : تقرير المصير بأي ثمن؟

للمزيد

حدث اليوم

فلسطين : شروط تعجيزية لمصالحة مصيرية؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل- ج2

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل

للمزيد

وقفة مع الحدث

التحرش الجنسي.. ماذا عن العالم العربي؟

للمزيد

ضيف اليوم

بريكست.. القادة الأوربيون وافقوا على بدء الإعداد للمحادثات التجارية مع بريطانيا

للمزيد

تكنوفيليا

زبائن مزيفون للنقر على "إعجاب" على شبكات التواصل الاجتماعي

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

إقليم كردستان العراق... والصفقات الخفية؟

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا.. والدة الشقيقين مراح تمثُل أمام المحكمة

للمزيد

أوروبا

طائرة تابعة لشركة "لوفتهانزا" الألمانية تحمل رقم تسجيل "د-اعش"

© صورة تم تداولها بكثرة على تويتر

نص فرانس 24

آخر تحديث : 26/11/2015

تفاجأ العديد من ركاب رحلة بين ستراسبوغ الفرنسية وفرانكفورت الألمانية، الأربعاء، عندما اكتشفوا رقم تسجيل الطائرة التي سافروا على متنها والتابعة لشركة "لوفتهانزا". وهذا الرقم هو: "د-اعش"، ما خلق ارتباكا عند الكثير منهم.

رحلة عادية تقوم بها شركة الطيران الألمانية "لوفتهانزا" وتربط بين مدينتي ستراسبورغ الفرنسية وفرانكفورت. إلا أن المثير أن الطائرة، التابعة لإحدى كبرى شركات الطيران العالمية، تحمل رقم تسجيل "د-اعش" وهو الاسم الذي يعرف به تنظيم "الدولة الإسلامية". وتفاجأ المسافرون لرؤية هذا المشهد، خاصة بعد الهجمات الإرهابية التي استهدفت العاصمة الفرنسية باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر مسفرا عن مقتل 130 شخصا وجرح المئات.

ونشر ركاب رحلة ستراسبورغ-فرانكفورت الأربعاء على مواقع التواصل الاجتماعي، لاسيما "تويتر"، صورا كتب عليها D-AECH، وكتب أحد المغردين، "لا شكرا سآخذ الرحلة المقبلة".،

وتخضع رقمنة الطائرات في كل بلد، إلى قواعد دولية خاصة، حيث يرمز الحرف الأول إلى البلد الذي تنتمي إليه شركة الطيران حيث تبدأ بحرف "ف" في فرنسا، وبحرف "د" بالألمانية نسبة إلى "دوتشلاند" Deutschland ما يعني ألمانيا باللغة الألمانية.

وشركة "لوفتهانزا"هي أكبر شركة طيران ألمانية، كما يعد مطار فرانكفورت أكبر مطارات البلاد

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، في خطاب ألقاه في 18 تشرين الثاني/نوفمبر أمام رؤساء البلديات الفرنسية في باريس، دعا الفرنسيين إلى عدم الاستسلام للخوف. وقال: "من خلال الإرهاب يريد داعش بواسطة عمليات القتل زرع الشكوك والفتنة ووصمة العار". وتابع "علينا عدم الاستسلام للرغبة في الانطواء ولا للخوف ولا المزايدة ولا ردود الفعل المفرطة".

 

فرانس24

نشرت في : 26/11/2015

  • اعتداءات باريس

    القائمة "إس"...آلاف الأشخاص يشكلون خطرا محتملا على أمن فرنسا

    للمزيد

  • الولايات المتحدة

    ارتفاع نسبة الاعتداءات ضد المسلمين في الولايات المتحدة بعد هجمات باريس

    للمزيد

  • اعتداءات باريس

    هولاند يصل واشنطن للبحث مع أوباما في سبل مكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية"

    للمزيد

تعليق