تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

رياضة 24

كأس العالم روسيا 2018.. ما محل المنتخبات العربية في الاستعدادات للعرس العالمي؟

للمزيد

رياضة 24

قرعة دوري ال16 في دوري أبطال أوروبا.. ملوك مدريد في مواجهة أمراء باريس.. لمن الغلبة؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

ترامب وجه "طعنة قاتلة" لحلفائه العرب

للمزيد

موضة

تقلبات المناخ السياسي في العالم تنعكس على موضة الرجال

للمزيد

محاور

محاور مع فادي قمير: الدبلوماسية المائية ومستقبل حوض النيل؟

للمزيد

ضيف الاقتصاد

لبنان.. ما دور المصرف المركزي في مواجهة الأزمات السياسية وضمان استقرار الليرة؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

مصر- مؤتمر كوميسا.. التجارة والاستثمار في مصر وأفريقيا

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

مصر- مؤتمر كوميسا.. فرص الاستثمار في القارة السمراء

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرق إطفاء مدينة باريس تكرم المغني الراحل جوني هاليداي على طريقتها

للمزيد

ثقافة

مهرجان كان: فيلم "أنا دانيال بلايك" للبريطاني كان لوتش يفوز بالسعفة الذهبية

© أ ف ب | كان لوتش بعد تسلم السعفة الذهبية

نص مها بن عبد العظيم , موفدة فرانس24 إلى كان

آخر تحديث : 23/05/2016

فاز فيلم "أنا دانيال بلايك" للبريطاني كان لوتش بالسعفة الذهبية في النسخة 69 من مهرجان كان السينمائي، وسبق أن فاز المخرج بسعفة ذهبية عام 2006 عن "تهب الرياح".

أسدل الستار هذا المساء على مهرجان كان السينمائي الذي انطلق في 11 مايو/أيار، في حفل قدمه الممثل الفرنسي لوران لافيت وعزف فيه الملحن اللبناني الفرنسي ابراهيم معلوف الساكسوفون.

وتميزت الدورة 69 للمهرجان بتدابير أمنية مشددة و"بتعبئة استثنائية" كما وصفها وزير الداخلية برنار كازنوف، بسبب التهديدات الإرهابية بعد ستة أشهر على اعتداءات باريس (في 13 تشرين الثاني/نوفمبر) وسبعة أسابيع على اعتداءات بروكسل (22 آذار/مارس). لكن الخوف من الإرهاب لم يثن رواد المهرجان عن المجيء بأعداد كبيرة، ولجمهور النقاد ومحبي السينما عن الاستمرار بترقب الأفلام وتحليلها ومناقشتها... ولم يمنع حتى النجمة الأمريكية جوليا روبيرتس من صعود مدرج قصر المهرجانات المغطى بالبساط الأحمر حافية القدمين !

وطبعت السياسة هذه الدورة إذ فاز فيلم "أنا دانيال بلايك" للمخرج البريطاني كان لوتش بالسعفة الذهبية. حمل في هذا الفيلم كان لوتش الكاميرا مجددا وهو في الثمانين من العمر ليصب جام غضبه على نظام الخدمات الاجتماعية وهيئات العمل في المملكة عبر قصة العاطل دانيال بلايك التي هزت الكروازيت. وشارك المخرج مرارا في المسابقة الرسمية لمهرجان كان وكان قد أحرز مرة أولى عام 2006 السعفة الذهبية عن "تهب الرياح".

يضطر النجار دانيال بلايك وهو يقارب الستين من العمر إلى الانقطاع عن العمل بعد أزمة قلبية، فنتبعه في مواجهة متاهات نظام عبثي مبهم من وكالات العمل إلى هيئات الخدمات الاجتماعية، وسط مساءلات تشبه التحقيق الأمني حول صحته وورشات إعادة الإدماج المهني. وهذه الإجراءات تقسو على الرجل المنهك فهي إجبارية والتخلف عنها يهدد بقطع المنح التي يقتات منها. وفي رحلته عبر ماكينة الإدارة الجهنمية، يلقى بطل الفيلم بعض السند عند إحدى جاراته السود وهي امرأة تربي طفليها بمفردها، وكلاهما ضحيتان لنفس النوع من الظلم.

وقال كان لوتش عند تسلم الجائزة من يدي الممثل الأمريكي ميل غيبسون إن الفيلم "رسالة أمل" وأن "إمكانية صنع عالم مختلف ممكنة وضرورية". وصرح كان لوتش خلال المؤتمر الصحفي الأسبوع الماضي بعد عرض الفيلم عن مسألة البطالة "إنها وضعية صادمة فهذه المشكلة لا تمس فقط بلادي بل كل أوروبا". وندد لوتش بمشروع "الليبيرالية الجديدة" الذي يعتمده الاتحاد الأوروبي مشيرا إلى أن هذا النظام اللا إنساني "يطال الأشخاص الضعفاء" فمراكز العمل بالنسبة له "لا تساعد الناس بل تعرقل طريقهم".

من الفيليبين ارتفع بدوره صوت بريانتيه ميندوسا ضد الفساد، وشارك ميندوسا في مهرجان كان للمرة الثالثة وكان فاز عام 2009 بجائزة أحسن إخراج عن فيلم "كيناتاي". وميندوسا هو أحد رواد السينما المستقلة في بلاده، يرسم في فيلمه الأخير "ما روزا" لوحة اجتماعية فيها نظرة بلا رحمة على ما يدور في الأحياء الفقيرة بمانيلا. وفازت بطلة الفيلم جاكلين خوسيه بجائزة أفضل ممثلة في هذه الدورة 69 من مهرجان كان.

أما الجائزة الكبرى وهي ثاني أهم جوائز المهرجان فكانت من نصيب الشاب الكندي وابن كان المدلل كزافييه دولان عن فيلم "قط نهاية العالم". وكان العبقري دولان قد أحرز رغم صغر سنه جائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان العام 2014 عن فيلم "أمي" وكان في العام 2015 عضوا في لجنة تحكيم المسابقة الرسمية.

كزافييه دولان محاطا بماريون كوتيار وليا سيدو على البساط الأحمر. عدسة: مهدي شبيل.

استلهم دولان شريط "فقط نهاية العالم" من مسرحية تحمل نفس العنوان كتبها جان لوك لاغارس عام 1990 بعد أن علم أنه مصاب بالإيدز. ويروي الفيلم قصة كاتب مشهور ومثلي الجنس يعود إلى عائلته بعد غياب دام أكثر من عشر سنوات ليخبرهم بأن أيامه صارت معدودة بسبب مرض خبيث. وقال دولان باكيا عند تسلم الجائزة "إني أصنع أفلاما لكي أحب ولكي يتقبلني الناس".

نصيب الأسد لفيلم "البائع" للإيراني أصغر فرهادي

وكانت حصة الأسد في هذه الدورة من نصيب فيلم "البائع" للإيراني أصغر فرهادي إذ فاز المخرج بجائزة أفضل سيناريو ونال الممثل شهاب حسيني جائزة أفضل ممثل عن دور البطولة. وأهدى حسيني الجائزة إلى الشعب الإيراني، كما قال فرهادي من جهته "لا تعرف أفلامي بطابعها المرح لكن أتمنى أن تدخل هذه الجائزة الفرحة على شعبي".

يعتبر فرهادي صاحب الأوسكار والسيزار والدب الذهبي من أبرع السينمائيين الإيرانيين. ولقد عاد ليصور فيلمه الأخير "البائع" في بلاده، بعد أن دارت أحداث فيلمه السابق "الماضي" في فرنسا مع الممثلة برينيس بيجو والممثل الفرنسي من أصل جزائري طاهر رحيمي . وكان فيلم "الماضي" قد شارك في المسابقة الرسمية لمهرجان كان 2013، ونالت بيجو في تلك النسخة جائزة أفضل ممثلة. ويستمر فرهادي مع "البائع" في تشريح العلاقات الزوجية التي صار معلما في سبر طياتها.

أصغر فرهادي محاطا ببطلي فيلمه شهاب حسيني وترانيه عليدوستيه. عدسة : مهدي شبيل

البطلان عماد (شهاب حسيني) ورنا هما ممثلان في مسرح بطهران، تتعرض رنا للاعتداء الجنسي على يد مجهول في شقتهما الجديدة، ويتحول سعي زوجها إلى الانتقام من المسؤول إلى لوحة فلسفية وفنية عن مسائل الشرف والذنب والغفران.

بالتساوي فاز فيلم "المتسوقة الشخصية" للفرنسي أوليفييه آساياس و"باكالوريا" للروماني كريستيان مونجيو بجائزة أفضل إخراج. وكان كريستيان مونجيو قد فاز بالسعفة الذهبية مرة أولى عام 2007، ويروي "باكالوريا" تخلي أب عن كل القيم التي لقنها لابنته من أجل حلم، وهو أن يراها تدرس في جامعة إنكليزية.

أما آساياس فقد كان قد شارك عام 2014 بفيلم "سيلس ماريا" في المسابقة الرسمية لكن فيلم "المتسوقة الشخصية" لاقى استياء كبيرا في صفوف النقاد هذا العام إلى حد أن دوى صفير الاستهجان في نهاية العرض المخصص للصحافيين. وتقمصت في الفيلم النجمة الأمريكية كريستان ستيوارت دور مورين وهي فتاة أمريكية مهنتها شراء ثياب فاخرة ومجوهرات ومختلف الأشياء لحساب شخصية من عالم الموضة في باريس. وفي نفس الوقت لمورين قدرة على فك شفرة عالم الغيب فتحاول التواصل مع أخيها التوأم المتوفى.

من جهتها فازت البريطانية أندريا أرنولد بجائزة لجنة التحكيم للمرة الثالثة وكانت الأخريين عام 2006 و2009. ويجمع فيلمها الفائز "العسل الأمريكي" الشريط بين أفلام الرحلة وأفلام المراهقين حيث تتقفى المخرجة طواف مجموعة من الشباب يوزعون المجلات عبر الوسط الغربي الأمريكي الذي تجهله الإعلانات السياحية، وسط قصص حب وسكر.

كريستان ستيوارت على اليسار وأوليفييه آساياس في الوسط. عدسة : مهدي شبيل / فرانس24

 

وترأس لجنة التحكيم هذا العام المخرج الأسترالي جورج ميلر وشملت لجنة التحكيم ثمانية أعضاء آخرين نصفهم نساء. واختار مهرجان كان في هذه الدورة تكريم الممثل الفرنسي العظيم جان بيار ليو (72 عاما)، وكشف المخرج فرانسوا تروفو موهبته في 1959 في فيلم "400 ضربة" ومثل ليو في العديد من أفلامه إضافة إلى أفلام جان لوك غودار ومخرجين كبار آخرين. ويمثل ليو حسب المنظمين "أسطورة كان التي حل فيها وهو في الـ14 من العمر" وكان بمثابة "ريح الحرية التي هبت على الموجة الجديدة في الفن السابع".

مغربية تفوز بالكاميرا الذهبية

تغريدات من مهرجان كان

وفازت الفرنسية المغربية هدى بنيامينا عن فيلمها "الهيات" بالكاميرا الذهبية التي تسند لأفضل أول فيلم طويل، وفي عرض الفيلم في إطار تظاهرة "أسبوع المخرجين". يروي الفيلم قصة "دنيا" التي تعيش في حي من أحياء الضواحي يعج بالإسلاميين وبكل أنواع التجارة غير الشرعية وقالت هدى بنيامينا إن فيلمها "يتجاوز قمقم الضاحية المعتاد ليسائل الإنساني والمقدس والسياسي في مجتمعنا". وكانت هدى بنيامينا قد فازت عن فيلمها "على درب الجنة" بسيزار الفيلم القصير عام 2013. وعند تسلمها جائزة الكاميرا الذهبية أطلقت بنيامينا الزغاريد !

نشير من جهة أخرى أن فيلم "لاس ميموزاس" فاز بالجائزة الكبرى لتظاهرة "أسبوع النقاد" الموازية لمهرجان كان، وهو للمخرج الإسباني أوليفر لاكس الذي يعيش في المغرب. يروي الفيلم قصة ثلاث شبان مغاربة يسيرون في قافلة تعبر سلاسل جبال الأطلس ويلتقون بشيخ في لحظاته الأخيرة، يخبرهم بأمنيته أن يدفن في منطقة "سجلماسة" جنوب البلاد. لكن العجوز يفارق الحياة قبل الوصول إلى وجهته، ويتطوع الشباب لتحقيق أمنيته فيذهبون في رحلة محفوفة بالمخاطر.
   

مها بن عبد العظيم 

نشرت في : 22/05/2016

  • سينما

    أفلام بوقع "صفعة" ذهبية في نهاية مهرجان كان

    للمزيد

  • سينما

    مهرجان كان: مخرجون يوجهون أصابع الاتهام إلى النظام الليبيرالي

    للمزيد

  • سينما

    مهرجان كان 2016: حكايات إثارة ومثلية وتوترات عائلية

    للمزيد

تعليق