تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

حوار

بافيل طالباني لفرانس24: استفتاء كردستان العراق كان "خطأ فادحا"

للمزيد

أسبوع في العالم

كردستان - كاتالونيا : تقرير المصير بأي ثمن؟

للمزيد

حدث اليوم

فلسطين : شروط تعجيزية لمصالحة مصيرية؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل- ج2

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل

للمزيد

وقفة مع الحدث

التحرش الجنسي.. ماذا عن العالم العربي؟

للمزيد

ضيف اليوم

بريكست.. القادة الأوربيون وافقوا على بدء الإعداد للمحادثات التجارية مع بريطانيا

للمزيد

تكنوفيليا

زبائن مزيفون للنقر على "إعجاب" على شبكات التواصل الاجتماعي

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

إقليم كردستان العراق... والصفقات الخفية؟

للمزيد

آسيا

بنغلادش ترفض استقبال الروهينغا المسلمة الفارة من الاضطهاد ببورما

© أ ف ب | أرشيف | حرس الحدود من بنغلادش يقومون بدورية في نهر ناف

نص فرانس 24

آخر تحديث : 28/11/2016

قامت حكومة بنغلادش بإعادة عدة قوارب مليئة باللاجئين من أقلية الروهينغا المسلمة إلى بورما. ودعت بنغلادش الجارة بورما إلى اتخاذ إجراءات لوقف تدفق هذه الأقلية، التي تعاني الاضطهاد، نحو بلادها. وتجاهلت في الوقت نفسه الدعوات الدولية لفتح حدودها أمامهم لأجل تجنب أزمة إنسانية.

أعادت بنغلادش الإثنين عدة قوارب مليئة بلاجئين من أقلية الروهينغا المسلمة، التي لجأ آلاف من أفرادها في الأسابيع الأخيرة إلى هناك هربا من ممارسات الجيش البورمي ضدهم.

وتحدث الروهينغا، الذين عبروا الحدود، عن أعمال عنف مارسها الجنود البورميون في غرب البلاد حيث يعيش آلاف من أفراد هذه الأقلية، من قتل وتعذيب واغتصاب.

وقال رئيس حرس الحدود في مدينة تكناف الحدودية الكولونيل أبو ذر الزاهد لوكالة الأنباء الفرنسية، إنه تم إعادة ثمانية قوارب كانت تحاول عبور نهر ناف الذي يفصل ولاية راخين البورمية عن جنوب بنغلادش، الإثنين بعد رفض دخول ستة قوارب الأحد، وأضاف "كان على متن كل قارب 12 إلى 13 شخصا من الروهينغا".

ودعت بنغلادش بورما إلى اتخاذ "اجراءات عاجلة" لوقف دخول الروهينغا إلى أراضيها، متجاهلة ضغوط الأسرة الدولية من أجل فتح حدودها لتجنب أزمة إنسانية.

وقال مسؤولون إنه في الأسبوعين الماضيين، منع حرس الحدود البنغالي أكثر من ألف شخص من الروهينغا، بما في ذلك العديد من النساء والأطفال من دخول البلاد عبر القوارب.

المعارضة تطالب باستقبال الروهينغا

وانضمت زعيمة المعارضة في بنغلادش خالدة ضياء الأحد إلى أصوات العديد من الأحزاب السياسية والجماعات الإسلامية المتشددة في بنغلادش، داعين الحكومة لتوفير ملاذ للروهينغا.

وتقول الأمم المتحدة إن أعمال العنف أدت إلى تهجير ثلاثين ألف شخص وسقوط عشرات القتلى منذ بداية عملية الجيش البورمي، بعد سلسلة هجمات استهدفت مراكز للشرطة مطلع تشرين الأول/أكتوبر.

وقالت سميرة أخطر (27 عاما) بعد وصولها إلى مخيم عشوائي للاجئين في بنغلادش، "قتل الجيش زوجي وأحرق منزلنا. هربت باتجاه تلة مع أطفالي الثلاثة والجيران. وقمنا بالاختباء هناك لأسبوع".

معاناة الروهينغا في بورما

ويواجه الروهينغا العداء من قبل جزء من السكان (95 بالمئة منهم بوذيون)، ويعتبرون أجانب في بورما ويتعرضون للتمييز في عدد من المجالات من العمل القسري إلى الابتزاز، وفرض قيود على حرية تحركهم، وعدم تمكنهم من الحصول على العناية الطبية والتعليم.

وفي ولاية راخين، يعيش آلاف منهم في مخيمات منذ أعمال العنف التي وقعت بين المسلمين والبوذيين العام 2012، وأسفرت عن سقوط مئتي قتيل.

وليهربوا من الاضطهاد ومن ظروفهم المعيشية، يحاول آلاف منهم كل سنة عبور خليج البنغال للوصول إلى ماليزيا خصوصا.

واتهم ممثل للأمم المتحدة في بنغلادش السلطات البورمية بشن حملة "تطهير عرقي" ضد أقلية الروهينغا المسلمة، الأمر الذي رفضته حكومة بورما بقيادة أونغ سان سو تشي الحائزة على جائزة نوبل للسلام.

 

فرانس24/ أ ف ب

 

نشرت في : 28/11/2016

  • بورما

    بورما: صور الأقمار الاصطناعية تكشف تدمير نحو ألف منزل لمسلمي الروهينغا

    للمزيد

  • بورما

    بورما: أي مستقبل لأقلية "الروهينغا" المسلمة؟

    للمزيد

  • الهجرة غير الشرعية

    أوباما يدعو بورما إلى وقف التمييز بحق أقلية "الروهينغا" المسلمة

    للمزيد

تعليق