تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

أسبوع في العالم

الجمعية العامة للأمم المتحدة: كلمات واختلافات

للمزيد

حدث اليوم

ألمانيا: ميركل ... عهدة رابعة بلا مفاجأة؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

المركزي الأمريكي يبقي على الفائدة دون تغيير ويعتزم تقليص حيازته من الأصول

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

إصلاح قانون العمل الفرنسي.. تراجع التعبئة الشعبية على ضوء انخفاض عدد المشاركين

للمزيد

وقفة مع الحدث

سوريا.. هل تنجح فرنسا في إنشاء "مجموعة اتصال" دولية؟

للمزيد

ضيف اليوم

أكراد سوريا يستعدون لإجراء انتخابات تاريخية في "رسالة" إلى دمشق وأنقرة

للمزيد

ثقافة

بينالي التصوير العربي في باريس.. نظرة عربية على تطورت المنطقة

للمزيد

تكنوفيليا

تطبيقات ساعدت منكوبي الأعاصير!

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

تونس ...وتعاقب الحكومات؟

للمزيد

فرنسا

باريس تغلق أماكن عامة في إطار حربها على الجرذان!

© أ ف ب

نص فرانس 24

آخر تحديث : 31/12/2016

أطلقت السلطات في باريس حملة ضد الجرذان التي انتشرت في المدينة، متخذة عدة إجراءات من بينها إقفال أماكن سياحية عامة لتوزع فيها الأكل المسموم لهذه القوارض بهدف القضاء عليها.

يشكل انتشار الجرذان في باريس مشكلة كبيرة دفعت السلطات المحلية إلى إطلاق عملية واسعة ضد هذه القوارض، لكن هذا التوجه لا يحظى بالإجماع. ففي مسعى للحد من الارتفاع في أعداد الجرذان، أقفلت بلدية العاصمة الفرنسية عددا من المساحات العامة وتعتزم إقفال عدد آخر لتوزع فيها الغذاء المسموم للجرذان، منها حدائق تلقى إقبالا من السياح مثل "شان دو مارس".

ويقول جورج سالين، رئيس جهاز الصحة في بلدية باريس، إن الجرذان تتكاثر "مع وفرة الغذاء والماء والأماكن التي يمكن أن تتخذها جحورا". ومما يفاقم من أزمة الجرذان ويجعل أعدادها "تنفجر" بحسب سالين، إلقاء البعض "أكياسا كاملة من الخبز على الأرصفة بهدف جذب الحمام".

ولذا قررت البلدية إقفال بعض الساحات والحدائق أمام الجمهور، إذ "ينبغي تجويع الجرذان كي تلتقط الطعم المسموم" بحسب ما شرح.

لكن معارضي رئيسة البلدية الاشتراكية آن إيدالغو يتحدثون عن أسباب أخرى وراء انتشار الجرذان، منها عدم تنظيف الشوارع بشكل كاف. واتهم الكاتب سيرج فيديربوش ذو التوجهات اليمينية، البلدية بأن الخدمات التي تقدمها في مجال تنظيف الشوارع، تعاني من فوضى شاملة، ورأى أن ظهور "جزر من النفايات" في شوارع العاصمة هو ما يفاقم من أزمة الجرذان.

صورة باريس

مهما تكن الأسباب، فإن وجود هذه القوارض يطرح مشكلة صحية بحسب البلدية، فالسكان يتخوفون من أن يصابوا بأمراض بسبب الجرذان، لكن البلدية تحاول تهدئة روع الخائفين مؤكدة أن لا خطر طالما بقي الإنسان بعيدا عن هذه القوارض.

ويقول بيار فالغايراك الخبير في مكافحة القوارض "لا تحمل الجرذان بكتيريا أو فيروسات أكثر مما تحمله الكلاب أو القطط أو طيور الببغاء". لكن إلى جانب الضرر الصحي، يشير سالين إلى "الضرر البصري" الذي من شأنه أن يبدد صورة باريس."

نشطاء للدفاع عن الجرذان

لكن قرار مكافحة الجرذان لا يلقى إجماعا، بل إن البعض لا يترددون عن التنديد بما يسمونه "إبادة جماعية للجرذان" ويرون أنه ينبغي الدفاع عن هذه الحيوانات الصغيرة. وقد أطلق نداء لهذه الغاية جمع 20 ألف توقيع. وتقول جوزيت بانشيتري الناشطة في هذا المجال "يقتلون هذه الحيوانات المسكينة دون أي رحمة".

وترى ليز البالغة من العمر 29 عاما أنه "من المؤسف ألا يتمكن الإنسان من التعايش مع الطبيعة".

وتقول "وجود الجرذان أمر عادي، نهر السين موجود هنا، إنها الطبيعة، ينبغي أن يكون للطبيعة مكان في المدينة". ويؤيدها الخبير بيار فالغايراسيل الذي يدعو إلى "إعادة تأهيل الجرذان في الوعي الجمعي".

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 31/12/2016

  • فرنسا

    فيديو: باريس تحتفل برأس السنة في جادة الشانزيليزيه

    للمزيد

  • العام 2016

    ملايين الأشخاص عبر العالم يحتفلون برأس السنة 2016 رغم التهديدات الإرهابية

    للمزيد

  • أوروبا

    بلدية إيطالية تلغي احتفالا "غير مألوف" برأس السنة كان مقررا في استراحة على الطريق السريع

    للمزيد

تعليق