تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

قراءة في الصحافة العالمية

"شهر عسل" بين العراق السعودية

للمزيد

حوار

بافيل طالباني لفرانس24: استفتاء كردستان العراق كان "خطأ فادحا"

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا.. دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي لمشاركة تجارب التحرش الجنسي

للمزيد

النقاش

تونس.. مهربون يفتحون طريقا جديدا للمهاجرين المتجهين لأوروبا

للمزيد

أسبوع في العالم

كردستان - كاتالونيا : تقرير المصير بأي ثمن؟

للمزيد

حدث اليوم

فلسطين : شروط تعجيزية لمصالحة مصيرية؟

للمزيد

مراسلون

تركمانستان: الدكتاتور وألعابه

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل- ج2

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

تونس بين ضغوط المقرضين الدوليين والاتحاد العام التونسي للشغل

للمزيد

آسيا

سول تؤكد مقتل الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية في ماليزيا

© أ ف ب/ أرشيف | الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون عام 2001 في اليابان

نص فرانس 24

آخر تحديث : 28/02/2017

أكد متحدث باسم وزارة الوحدة الكورية الجنوبية أن الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية الحالي كيم جونغ أون قد اغتيل في مطار العاصمة الماليزية كوالا لمبور. وأعلنت السلطات الماليزية اعتقال امرأة من ميانمار على صلة بالتحقيق.

قال نواب برلمانيون في كوريا الجنوبية اليوم الأربعاء، إن وكالة المخابرات في بلادهم تشتبه في أن عميلتين من كوريا الشمالية اغتالتا الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية في ماليزيا، فيما تسعى السلطات الطبية الماليزية للتعرف على سبب الوفاة.

وقالت مصادر في الحكومة الأمريكية إنها تعتقد أن عملاء من كوريا الشمالية قتلوا كيم جونغ نام، وقالت الشرطة الماليزية إنه تعرض لهجوم يوم الاثنين في مطار كوالا لمبور الدولي وتوفي وهو في طريقه للمستشفى.

وأدلى النواب في كوريا الجنوبية بتصريحاتهم بعد أن وصلهم تقرير من وكالة المخابرات يفيد بأن الوكالة تعتقد أن كيم جونغ نام تعرض للتسميم.

وأضافوا أن وكالة المخابرات أبلغتهم أن زعيم كوريا الشمالية أصدر "أمرا دائما" باغتيال أخيه غير الشقيق وأن محاولة اغتيال فاشلة وقعت في 2012.

وأضاف النواب نقلا عن تقرير المخابرات إن كيم جونغ نام كان يعيش تحت حماية بكين مع زوجته الثانية في إقليم مكاو الصيني. وقال أحد النواب إن كيم جونغ نام له أيضا زوجة وابنا في بكين.

وكان كيم جونغ نام الابن الأكبر لزعيم كوريا الشمالية الراحل كيم جونغ إيل جاهر بانتقاد سيطرة عائلته على السلطة في البلد المنعزل.

وقال هوانج كيو آن رئيس الوزراء في كوريا الجنوبية القائم حاليا بأعمال الرئيس خلال اجتماع أمني "إذا تأكد أن نظام كوريا الشمالية قتل كيم جونغ نام فإن ذلك سيصف بوضوح الوحشية وانعدام الإنسانية التي يتسم بها نظام كيم جونغ أون".

وعقد الاجتماع ردا على أنباء وفاة كيم جونغ نام التي وردت للمرة الأولى في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء.

ولدى كوريا الجنوبية مخاوف من أي إشارة على عدم الاستقرار في جارتها الشمالية المسلحة نوويا التي لا تزال فعليا في حالة حرب معها والتي أجرت أحدث تجربة لإطلاق صاروخ باليستي يوم الأحد.

وفي بيان قالت الشرطة الماليزية إن كيم جونغ نام كان يحمل جواز سفر باسم كيم تشول وتاريخ الميلاد فيه يجعل عمره 46 عاما.

اعتقال امرأة من ميانمار على صلة بالتحقيق

ومعروف عن كيم جونغ نام أنه كان يقضي قدرا كبيرا من وقته في الخارج متنقلا بين مكاو وهونج كونج والصين. وسبق أن قبض عليه بينما كان يستخدم وثائق سفر مزورة.

ونقل جثمانه صباح اليوم الأربعاء لمستشفى ثان لإجراء تشريح. وقالت مصادر بالشرطة إن مسؤولين من سفارة كوريا الشمالية وصلوا إلى المستشفى وينسقون مع السلطات المحلية.

وذكرت وكالة برناما الماليزية الرسمية للأنباء اليوم الأربعاء أن السلطات اعتقلت امرأة من ميانمار فيما يتعلق بتحقيق في وفاة كيم جونغ نام .

ونقلت برناما عن نائب للمفتش العام للشرطة قوله إن المرأة اعتقلت في صالة الرحلات منخفضة التكلفة في مطار كوالا لمبور الدولي. ولم يتوفر المزيد من التفاصيل. ولم يتسن الوصول للشرطة الماليزية للتعليق.

ولدى سؤاله خلال إفادة صحفية عما إذا كان مقتل كيم جونغ نام قد تأكد قال متحدث باسم وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية "نعم.. قلت إنه تأكد".

"نام" توسل لـ"أون" أن يبقي على حياته

وكان كيم جونغ-نام قد توسل أخاه غير الشقيق في 2012 للإبقاء على حياته وحياة عائلته بعد أن نجا من محاولة اغتيال، وفق ما أفاد نواب كوريون جنوبيون الأربعاء.

وبوصفه الابن الأكبر للزعيم الكوري الشمالي الراحل كيم جونغ-إيل، اعتبر كيم جونغ-نام لفترة وريث أبيه لكنه فقد حظوته لديه في بداية القرن الحالي بعد توقيفه في مطار طوكيو وبحوزته جواز سفر مزور. وقال حينها أنه كان يريد زيارة ديزني لاند.

بعدها عاش في المنفى وتولى أخوه الحكم بعد وفاة أبيه في نهاية 2011.

وفي 2012، حاول عناصر تابعون لنظام كوريا الشمالية اغتيال كيم جونغ-نام الذي كان يدافع عن إصلاح نظام الحكم، وفق ما قال نواب كوريون جنوبيون للصحافة بعد اجتماع مغلق مع رئيس الاستخبارات لي بيونغ-هو.

وقال رئيس الاستخبارات الكورية الجنوبية إن كيم جونغ-نام أرسل بعد تعرضه لمحاولة اغتيال رسالة في نيسان/أبريل 2012 إلى أخيه كتب فيها "أرجوك أبق على حياتي وحياة عائلتي"، وفق ما قال للصحافيين كيم بيونغ-كي، عضو لجنة الاستخبارات في البرلمان.

وكتب كذلك "ليس لنا مكان نذهب إليه (..) نعرف أن المخرج الوحيد هو الانتحار". وقال النائب إن كيم جونغ-نام كان لديه قليل من المؤيدين في كوريا الشمالية ولم يكن يشكل تهديدا لأخيه.

وقال عضو آخر في اللجنة هو لي تشيول-وو أن زوجة القتيل الحالية والسابقة وأولاده الثلاثة يعيشون في بكين وماكاو في حماية السلطات الصينية.

وقال إن جونغ-نام دخل إلى ماليزيا في 6 شباط/فبراير.

وهو أهم شخصية كورية شمالية يتم اغتيالها منذ اغتيال جانغ سونغ-ثايك، زوج عمة الزعيم الكوري الشمالي في نهاية 2013 بعد أن كان يعتبر الرجل الثاني في النظام.

ووصف كيم هان-سول ابن جونغ نام في 2012 عمه كيم جونغ أون بأنه "دكتاتور" في مقابلة مع التلفزيون الفنلندي أثناء دراسته في البوسنة.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز
 

نشرت في : 15/02/2017

  • كوريا الجنوبية

    كوريا الجنوبية واليابان تتوصلان لاتفاق مبدئي بشأن كوريا الشمالية

    للمزيد

  • كوريا الجنوبية

    كوريا الجنوبية: البرلمان يقرر عزل رئيسة البلاد

    للمزيد

  • كوريا الشمالية

    كوريا الشمالية تندد باتفاق استخباراتي يستهدفها بين سول وطوكيو

    للمزيد

تعليق