تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

مراسلون

مراسلون - فلوريدا: مجزرة أخرى

للمزيد

أسبوع في العالم

سوريا-الغوطة الشرقية : هل تبقى كلمة روسيا هي العليا؟

للمزيد

حدث اليوم

سوريا: ما الذي رصدته كاميرا فرانس24 في الشمال السوري؟

للمزيد

حوار

سمير الطيب: "تونس ستصبح ثاني مصدر في العالم لزيت الزيتون"

للمزيد

حوار

معين المرعبي: "لا سياسة موحدة داخل الحكومة اللبنانية لاحتواء موضوع النازحين"

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

الربيع العربي.. التكلفة الاقتصادية والخسائر غير المباشرة على اقتصاديات دول الجوار ج2

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

ليبيا.. سبع سنوات بعد الانتفاضة "أزمة سياسية واقتصادية غير مسبوقة؟"

للمزيد

ضيف اليوم

منظمة العفو الدولية: "المجتمع الدولي تقاعس في مواجهة جرائم ضد الإنسانية"

للمزيد

ضيف اليوم

الانتخابات البلدية في تونس.. إغلاق باب الترشح في جميع الولايات

للمزيد

أمريكا

الرئيس البرازيلي ينشر الجيش في العاصمة بعد اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومتظاهرين

© أ ف ب

فيديو فرانس 24

نص فرانس 24

آخر تحديث : 25/05/2017

أصدر الرئيس البرازيلي ميشال تامر الأربعاء أمرا بنشر الجيش في شوارع العاصمة على إثر اشتباكات بين عشرات الآلاف من المحتجين الذين يطالبون باستقالته وبين الشرطة. وقد أدت الاحتجاجات في برازيليا إلى إصابة 49 شخصا على الأقل وإلى وقوع أضرار مادية جسيمة.

  اشتبك محتجون يطالبون باستقالة الرئيس البرازيلي ميشال تامر مع الشرطة وأضرموا النار في مبنى وزاري في برازيليا يوم الأربعاء مما دفع الرئيس الذي تلاحقه الفضائح إلى إصدار أمر للجيش بالانتشار في شوارع المدينة.

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع واستخدمت قنابل الصوت والرصاص المطاطي للتصدي لعشرات الآلاف من المحتجين الذين نظموا مسيرة باتجاه الكونغرس للمطالبة بعزل تامر وإنهاء برنامجه للتقشف.

وأطلق محتجون ملثمون الألعاب النارية على الشرطة وأشعلوا النار في أثاث وزارة الزراعة وكتبوا شعارات مناهضة لتامر على المباني الحكومية.

وتعد هذه الاحتجاجات الأعنف في برازيليا منذ المظاهرات المناهضة للحكومة في 2013 والتي أججت أزمة سياسية أشعلتها مزاعم مفادها أن تامر تغاضى عن دفع أموال لشاهد محتمل في تحقيق فساد كبير. وزادت الفضيحة من احتمالات الإطاحة بثاني رئيس للبلاد في أقل من عام.

وحالت الشرطة دون وصول المحتجين إلى مبنى الكونغرس. وقالت الشرطة إن محتجا أصيب بالرصاص. وذكرت وسائل إعلام أن متظاهرا آخر أصيب بجروح خطيرة نتيجة رصاصة مطاطية استقرت في وجهه في حين فقد آخر جزءا من يده بينما كان يلقي مقذوفا على الشرطة.

وتحدثت سلطات المدينة عن إصابة 49 شخصا إجمالا.

وأصدر تامر مرسوما يسمح لقوات الجيش بمساعدة الشرطة في استعادة النظام في برازيليا وهو ما يعطي للقوات القيام بصلاحيات الشرطة كما يعطيها الحق في تنفيذ اعتقالات.

وأثار الإجراء انتقادات على الفور في بلد لا تزال فيه ذكريات الدكتاتورية العسكرية بين عامي 1964 و1985 حاضرة في الأذهان.

وتولى تامر، النائب السابق للرئيس والذي تراجع التأييد الشعبي لحكومته لما دون العشرة بالمئة، السلطة قبل نحو عام بعد عزل الرئيسة السابقة ديلما روسيف بسبب انتهاكها لقوانين الميزانية.

وقد تعزل أعلى محكمة انتخابية في البرازيل تامر إذ ستجتمع في السادس من يونيو/حزيران لاتخاذ قرار بشأن إمكانية إلغاء فوز روسيف وتامر الذي خاض الانتخابات معها على منصب نائب الرئيس بانتخابات 2014 بسبب استخدامهما أموالا غير قانونية لتمويل حملتهما.

وإذا حدث ذلك فسيكون أمام الكونغرس 30 يوما لاختيار خليفة لتامر يقود البلاد لحين إجراء انتخابات في أواخر العام القادم.

 

فرانس24/ رويترز

نشرت في : 25/05/2017

  • البرازيل

    البرازيل: السجن 15 عاما لرئيس البرلمان السابق بتهمة الفساد

    للمزيد

  • البرازيل

    شرطة البرازيل: مقتل السفير اليوناني في ريو على يد عشيق زوجته

    للمزيد

  • البرازيل

    البرازيل: أكثر من 100 قتيل في أعمال عنف بولاية تشهد إضرابا للشرطة

    للمزيد

تعليق