تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

وقفة مع الحدث

قمة ماكرون-ماي: إدارة الهجرة ما بعد البريكست؟

للمزيد

النقاش

الشرق الأوسط : هل يتجه ترامب إلى القطيعة مع الفلسطينيين؟

للمزيد

حدث اليوم

كاتالونيا : نحو تصعيد جديد؟

للمزيد

منتدى الصحافة

تونس.. حرية الإعلام على المحك؟ ج2

للمزيد

منتدى الصحافة

تونس.. حرية الإعلام على المحك؟

للمزيد

حوار

نصر الحريري: "هناك جهود دولية لفتح قناة حوار مع الروس"

للمزيد

وقفة مع الحدث

هل تركيا قادرة على ضرب حلفاء واشنطن في سوريا؟

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

العراق: مناورات سياسية قبيل الانتخابات

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

قطر تطالب بحملة برلمانية تضامنا مع ضحايا الحصار

للمزيد

أوروبا

بريطانيا: تيريزا ماي تعلن أنها ستشكل حكومة جديدة لقيادة عملية البريكسيت

© أ ف ب

فيديو سوار سويهي

نص فرانس 24

آخر تحديث : 10/06/2017

أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الجمعة أنها ستشكل حكومة جديدة لتقود عملية خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي. وفي وقت لاحق أكد مصدر رسمي أن ماي أبقت وزراء أساسيين في مناصبهم.

رغم خسارة حزبها الأغلبية المطلقة بنتيجة الانتخابات التشريعية التي دارت الخميس، إضافة إلى الدعوات إلى استقالتها، أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الجمعة أنها ستشكل حكومة جديدة تقود عملية انسحاب البلاد من الاتحاد الأوروبي.

وصرحت ماي بهذا القرار في ختام لقاء قصير عقدته مع الملكة إليزابيث الثانية التي طلبت منها رسميا تفويضا بتشكيل حكومة جديدة.

وقالت ماي أمام مقرها في 10 داونينغ ستريت في لندن، "التقيت للتو جلالة الملكة، وسأشكل الآن حكومة، حكومة قادرة على أن تطمئن وتدفع المملكة المتحدة إلى الأمام في هذا الوقت الدقيق".

وتابعت أن "هذه الحكومة ستوجه بلادنا في المناقشات الأساسية حول الخروج من الاتحاد الأوروبي، والتي ستبدأ في غضون عشرة أيام، وتستجيب لرغبات البريطانيين من خلال تنفيذ الخروج من الاتحاد الأوروبي".

وأكد مصدر رسمي في وقت لاحق مساء الجمعة أن تيريزا ماي أبقت وزير المالية فيليب هاموند ووزير الخارجية بوريس جونسون والوزير المكلف التفاوض في ملف بريكست ديفيد ديفيس في مناصبهم في الحكومة الجديدة، إضافة الى وزيرة الداخلية أمبر راد ووزير الدفاع مايكل فالون.

وأوضحت أنها تعول في مهمتها الجديدة على دعم الحزب الوحدوي الديمقراطي في إيرلندا الشمالية الذي فاز بعشرة مقاعد.

ومن شأن هذا الدعم أن يؤمن لها غالبية مطلقة ضئيلة مع العلم أنها دعت إلى هذه الانتخابات المبكرة بهدف الحصول على غالبية مريحة قبل التفاوض على الخروج من الاتحاد الأوروبي اعتبارا من 19 حزيران/يونيو.

وأظهرت النتائج شبه النهائية أن المحافظين في الطليعة لكنهم خسروا نحو 12 مقعدا في حين فازت المعارضة العمالية بنحو ثلاثين مقعدا.

وكانت نسبة المشاركة التي بلغت 68,72% الأعلى في انتخابات تشريعية منذ العام 1997.

تيريزا ماي تبحث عن تحالفات لتتمكن من تشكيل حكومة

وخسر حزب يوكيب المناهض لأوروبا والذي يشهد تراجعا كبيرا، مقعده الوحيد في البرلمان وقدم زعيمه بول نوتال استقالته.

لكن حزب العمال بزعامة جيريمي كوربن الذي قاد حملة وصفت بأنها ناجحة أحبط خطط ماي. وسارع كوربن الذي انتخب بغالبية كبرى في دائرته آيلنغتون (شمال لندن) إلى مطالبة ماي بالاستقالة.

وقال كوربن متوجها إلى ناخبيه في وقت مبكر الجمعة "لقد خسرت (ماي) مقاعد (عائدة إلى) المحافظين، وخسرت الدعم والثقة. هذا كاف من أجل أن ترحل وتفسح المجال لحكومة تمثل حقا" البريطانيين.

وأشار إلى أن عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي "يجب أن تتواصل" مشيرا إلى أن حزبه "مستعد لإجراء المفاوضات باسم البلاد".

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 09/06/2017

  • النقاش

    بريطانيا: انتخابات على وقع تهديدات

    للمزيد

  • بريطانيا

    البريطانيون يصوتون في أول انتخابات تشريعية بعد البريكسيت وسط إجراءات أمنية مشددة

    للمزيد

  • بريطانيا

    اعتداء لندن يلقي بظلاله على اليوم الأخير من الحملة الانتخابية البريطانية

    للمزيد

تعليق