تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ثقافة

محمد تروس: وسائل التواصل الاجتماعي أتاحت فرصة جديدة للوصول للجمهور

للمزيد

ثقافة

باريس.. متحف "دابير" للفنون الأفريقية يغلق أبوابه لقلة الزوار

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

كيف تؤثر الحرب التجارية الصينية الأمريكية على سوق الطاقة العالمي؟

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية.. مصير المفاوضات بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

عودة الشرطة الجوارية في فرنسا التي ألغيت في عهد ساركوزي

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

اعتداء برشلونة.. دعوات لتعاون أكبر بين السلطات المركزية والإقليمية في إسبانيا!!

للمزيد

ريبورتاج

تونس.. الدورة الثانية من مهرجان "للضحك فقط" الدولي

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا: تراجع لمعدل البطالة والعائلات تتلقى إعانات الدخول المدرسي

للمزيد

ثقافة

أعمال فنية وثقت فظائع الحرب العالمية الأولى

للمزيد

جنرال اميركي يقول أن واشنطن ستعمل على إعادة الخط الساخن بين الجيشين الاميركي والروسي

© ا ف ب/ارشيف | رئيس هيئة أركان الجيش الاميركي جو دانفورد في واشنطن في 22 آذار/مارس 2017

واشنطن (أ ف ب) - أكد رئيس هيئة اركان الجيش الاميركي الجنرال جو دانفورد الاثنين أن الولايات المتحدة تسعى الى إعادة الخط الساخن بين الجيشين الاميركي والروسي والذي يعتبر حيوياً في حماية قوات الجانبين العاملة في سوريا.

وصرح الجنرال دانفورد "سنعمل على المستويين الدبلوماسي والعسكري خلال الساعات المقبلة لاعادة خط تجنب الاصطدام" بين الطائرات الاميركية والروسية في اشارة الى قناة الاتصال الخاصة بين الجيشين.

وكانت وزارة الدفاع الروسية اعلنت في وقت سابق وقف هذا الخط احتجاجا على اسقاط الجيش الاميركي لمقاتلة سورية، رغم أن دانفورد أشار إلى أن الخط كان لا يزال عاملا "خلال الساعات القليلة الماضية".

وكانت روسيا قامت بخطوة مماثلة بعد أن شنت الولايات المتحدة ضربة بصاروخ كروز في السابع من نيسان/ابريل على قاعدة جوية تابعة للنظام السوري ردا على هجوم كيميائي اتهمت واشنطن دمشق بشنه ضد مدنيين سوريين.

واعتبر هذا الخط الساخن اداة حيوية لمنع حدوث الاصطدامات منذ إنشائه عقب التدخل الروسي في الحرب السورية في أواخر 2015 لدعم نظام الرئيس السوري بشار الاسد.

وفي حال اصرار موسكو على قطع هذا الخط فإن ذلك سيزيد من الخطر على الطيارين والقوات البرية من الجانبين.

© 2017 AFP