تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

وقفة مع الحدث

من المقصود بالعريضة الموجهة ضد "معاداة السامية الجديدة"؟

للمزيد

النقاش

فرنسا : نصوص قرآنية مُتهمة بمعاداة السامية

للمزيد

ثقافة

جواد الأسدي: السلطات العربية تقتل المسرح بدم بارد

للمزيد

ضيف اليوم

أرمينيا.. إحياء ذكرى الإبادة غداة استقالة رئيس الحكومة

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

فرنسا.. قانون الهجرة واللجوء يحرج الأكثرية الحاكمة على الرغم من إقراره

للمزيد

ريبورتاج

باكستان.. أقلية البشتون تنتفض ضد ما تصفه بالتهميش الذي تعانيه

للمزيد

ضيف ومسيرة

أحمد بن محمد الجروان.. رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام

للمزيد

رياضة 24

الدوري الإنكليزي.. محمد صلاح يقترب بسرعة فائقة من رونالدو وميسي

للمزيد

تذكرة عودة

إيرلندا.. تذكرة عودة إلى تيوم

للمزيد

الشرق الأوسط

السعودية: تعيين نجل الملك محمد بن سلمان وليا للعهد.. نحو مملكة عربية "سلمانية"؟

© أ ف ب | الأمير محمد بن سلمان (يسار) والأمير محمد بن نايف (يمين)

فيديو فرانس 24

نص مها بن عبد العظيم

آخر تحديث : 21/06/2017

أعفى الملك سلمان بن عبد العزيز فجر الأربعاء الأمير محمد بن نايف من مناصبه كولي للعهد ونائب لرئيس مجلس الوزراء ووزير للداخلية، وعين مكانه نجله الأمير محمد بن سلمان، حسب ما أعلن الديوان الملكي الأربعاء.

أصدر الملك سلمان بن عبد العزيز فجر الأربعاء أمرا تضمن إعفاء ولي العهد محمد بن نايف من ولاية العهد أولا، ثم من منصبه كنائب لرئيس مجلس الوزراء ومنصب وزير الداخلية. وتضمن الأمر الملكي أيضا تعيين نجل الملك سلمان بن عبد العزيز، الأمير محمد بن سلمان (31 عاما)، وليا جديدا للعهد.

وقال البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية إن هذا الأمر صدر بعد الاطلاع على النظام الأساسي للحكم والتأييد من الأغلبية العظمى من أعضاء هيئة البيعة لاختيار الأمير محمد بن سلمان كولي العهد.

إبعاد محمد بن نايف و"رجالاته" عن الداخلية

وقال رئيس الملتقى الخليجي للتحليل السياسي سليمان نمر لفرانس24: "نشير إلى أن المصادر الإعلامية السعودية قالت إن 31 عضوا من أصل 34 في هيئة البيعة وافقوا على تعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وإعفاء الأمير محمد بن نايف من ولاية العهد".

وأفاد سليمان نمر بأنه تم تعيين الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف، وهو ابن شقيق الأمير محمد بن نايف، وزيرا للداخلية بدلا من عمه، مضيفا: "كان عبد العزيز بن سعود مستشارا لمحمد نايف". كما "تم إعفاء الرجل القوي في الداخلية عبد الرحمن الربيعان من منصبه كنائب لوزير الداخلية، وهو أحد رجالات الأمير محمد بن نايف. وتم تعيين الربيعان كمستشار في الديوان الملكي". وأوضح نمر أن "التعيينات في الديوان الملكي معظمها تكريمية ليس أكثر".

"قرار ليس مفاجئا لكنه مبكر"

وسيمارس الأمير الشاب الذي كان وليا لولي العهد منصب نائب لرئيس مجلس الوزراء مع استمرار مهامه كوزير للدفاع، كما سيواصل ممارسة مهامه الأخرى التي كلف بها.

وقال سليمان نمر إن هذا الأمر كان "متوقعا منذ عدة أشهر، فمعظم المراقبين والدبلوماسيين في المملكة العربية السعودية كانوا يتوقعون إعفاء الأمير نايف من منصبه وتعيين الابن الأحب للعاهل السعودي محمد بن سلمان وليا للعهد".

وقال سليمان نمر إن ولي العهد الجديد "كان يقود دفة الأمور بالمملكة خلال العامين الماضين" وكان "يعمل على بسط نفوذه داخل الحكم والسلطة" في المملكة.

وتأتي هذه الخطوة حسب مراقبي الشأن السعودي نتيجة لخلافات كانت قد بدأت تطفو على السطح في الآونة الأخيرة بين الملك وولي العهد محمد بن نايف.

وأكد نمر أن "هذا القرار ليس مفاجئا لكن المفاجئ فيه أنه جاء مبكرا، فكان البعض يتوقع ألا يحدث خلال الأشهر هذه لكن بعد ثلاثة أو أربعة أشهر". ورأى نمر أن "إمساك الأمير محمد بن سلمان بدفة الأمور في المملكة هو الذي عجل بإصدار قرار إعفاء محمد بن نايف" وأشار إلى أنها المرة الأولى التي يحصل فيها تغيير مماثل "بهذه الطريقة".

معركة نفوذ: من عاصفة الحزم في اليمن إلى الأزمة القطرية

من جهة أخرى يعتبر بروز اسم ولي ولي العهد محمد بن سلمان، وتقلده مناصب مهمة في المملكة كان يرجح الوصول إلى مثل هذه المرحلة لتقوية الخط السياسي الموافق والمتزامن مع تغييرات استراتيجية في المنطقة أبرزها قطع العلاقات الدبلوماسية مع الجارة قطر وفرض حصار عليها.

وأوضح سليمان نمر أن "الأمير محمد بن سلمان هو الذي يقود ملف السياسة الخارجية والسياسة الخليجية في السعودية وهو من المشجعين والمؤيدين لقطع العلاقات مع قطر، فمعروف أن لديه علاقات جيدة مع الإمارات". وتابع "أعتقد أن يكون الموقف السعودي أكثر تشددا في الأزمة مع قطر".

من جهة أخرى، تقود المملكة التحالف العسكري في اليمن منذ أكثر من ثلاث سنوات. وفي حادثة تكشف الانشقاق داخل العائلة الملكية، أورد موقع "الوطن" السعودي في يونيو/حزيران 2016 تصريحات نسبها لولي العهد السابق محمد بن نايف قال فيها: "عملية عاصفة الحزم في اليمن طال أمدها وخرجت عن توقعاتنا"، كما أبدى محمد بن نايف استعداد القيادة السعودية لتقديم تنازلات من أجل فرض الاستقرار في المنطقة، بحسب التصريحات المنسوبة إليه آنذاك. واتهم ابن نايف دول التحالف بأنها السبب الأول في عدم حسم المعركة في اليمن، لعدم قيامها بالمهام الموكلة إليها.

ثم نفى موقع "الوطن" هذه التصريحات جملة وتفصيلا مؤكدا أنه تعرض للقرصنة. لكن "لا أحد صدق قصة القرصنة" كما يقول الصحافي الفرنسي آلان غريش، والذي رأى في مقال تحليلي نشر في مطلع 2017، أن هذا "الجدل الاستراتيجي يخفي معركة نفوذ".

واعتبر غريش، المتمعن أكثر من غيره في شؤون الخليج والعالم العربي، إلى أن وصول الملك سليمان بن عبد العزيز إلى سدة الحكم في 2015 رافقه صعود قوي لابنه محمد بن سلمان الذي عين عن أقل من 30 عاما وزيرا للدفاع ثم وليا لولي العهد.

وقال غريش نقلا عن مسؤول مصري إن ذلك بيّن "طموح الملك سلمان في إنشاء مملكة عربية "سلمانية" عوض المملكة العربية السعودية" عبر تهميش محمد بن نايف والتخلص منه. فهكذا سلم الملف اليمني إضافة إلى إصلاحات اقتصادية هامة لمحمد بن سلمان.

الملك سلمان يعدل ترتيب الخلافة

وبتعيين نجله وليا للعهد، يكون الملك سلمان عدل بأمر ملكي ترتيب الخلافة التي كانت تقتصر حتى الآن على أبناء الملك المؤسس عبد العزيز، وفسح المجال للانتقال إلى حكم الجيل الثاني. ويشير سليمان نمر إلى أن الأوامر الملكية الجديدة شملت "تعيين عدد من الأمراء الصغار أو الشباب في مناصب مختلفة.. سفير في ألمانيا وسفير في إيطاليا وأحدهم أيضا مساعد لرئيس الاستخبارات أي أنه تم إرضاء الجيل الجديد من الأمراء بمناصب داخل المملكة".

وتابع نمر "كل هذا يشير إلى أن الأمير محمد بن سلمان يعمل على إرضاء الأمراء الشباب أما الكبار فلم يعلن حتى الآن أي منهم عن أي موقف ويبدو أن تعيين أبنائهم أو أحفادهم في مناصب داخل الحكم السعودي يجعلهم يسكتون على ما يجري". والأرجح أن تمهد هذه "المقايضة" الصامتة لتحول المملكة العربية السعودية إلى مملكة "سلمانية".

 

مها بن عبد العظيم

نشرت في : 21/06/2017

  • السعودية

    العاهل السعودي يجري تعديلا وزاريا ويعيد جميع المزايا المالية لموظفي الدولة

    للمزيد

  • السعودية - بريطانيا

    الإصلاح الاقتصادي والدفاعي على رأس محادثات ماي وسلمان بالرياض

    للمزيد

  • السعودية - الولايات المتحدة

    توقيع مذكرة تفاهم خليجية أمريكية في الرياض لإنشاء مركز لاستهداف "تمويل الإرهاب"

    للمزيد

تعليق